المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية
آخر تحديث GMT 14:10:27
المغرب اليوم -

بعد فشل مخططاتهم في الهجرة غير الشرعية عبر البحر نحو أوروبا

المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية

الهجرة غير الشرعية
طرابلس ـ علي صيام

يتحدث عبد الله فاتح الذي يجلس علي أرض رملية تحت الشمس الحارقة في مركز الاعتقال"لقد خلقنا لنكون مواطنين في هذا العالم، ونحن نفعل ما لن يستطيع غيرنا فعله من أجل أطعام أسرنا"، ويكمل "إذا لم يدعوننا لأخذ هذه الفرصة فليرجعوننا مرة أخرى إلى ديارنا ويتركوننا نموت بكرامة "، وأثناء حديثه يأتي فجأة صراخ من إحدى السيارات بداخلها سيدة تقوم بخلع ملابسها، فيما يقوم العقيد ناصر حزم قائد الوحدة المركزية للمهاجرين غير الشرعيين في طرابلس بالتلويح بذراعيه في سخط، قائلاً بأنه من الواضح بأن هذه السيدة التي تحدث ضجيجًا مختلة عقليًا متسائلا ماذا يفترض بي أن أفعل حيال ذلك، إنهم يرسلون إلي أناس مجانين.

المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية

وأقر العقيد حزم أنه لم يعد قادرًا على وقف تدفق المهاجرين عبر البحر الأبيض المتوسط، فخلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة فقط، هناك ثلاثة آلاف شخص آخرين تركوا بيوتهم في ليبيا من أجل الوصول إلى أوروبا، في الوقت الذي توفي فيه الكثير منهم، ويذكر أن هناك ثلاثة آلاف شخص من الرجال والنساء وكبار السن والأطفال قد حاولوا على مدار الثلاثة أشهر الماضية الهروب من ليبيا إلى أوروبا.

ويضيف العقيد حزم في حديثه بأنه يشعر بالأسى والحزن حينما يرى مثل هذه السيدة النيجيرية التي تصرخ، فهؤلاء قطعوا مسافات طويلة عبر الصحراء من أجل إدراك البحر، وحينما يقبض عليهم فإن ذلك يؤثر عليهم ما يجعلهم يتصرفون على هذه الشاكلة.

وصرح رئيس وزراء الحكومة الليبية التي يوجد مقرها في العاصمة طرابلس، بأن الخطط التي يسعى الإتحاد الأوروبي لتنفيذها بواسطة الإجراء العسكري لوقف تدفق المهاجرين سيتم مواجهتها بالقوة.

وكان جزء من الاتفاق الذي عقد في الماضي ما بين الغرب والعقيد معمر القذافي يقوم بموجبه الزعيم الليبي بالحد من الهجرة غير الشرعية والهجرة إلى أوروبا، إلا أن هذا الاتفاق قد نفي الآن، ما جعل السلطات الليبية تواجه ما يكفي من المشاكل خلال الوقت الراهن دون احتمال لوجود تدخل غربي، فهناك حرب أهلية مستمرة ما بين أنصار الحكومة في طرابلس، والحكومة في طبرق، فيما يعمل "داعش" على إنشاء معاقل له في سرت مسقط رأس الديكتاتور المخلوع معمر القذافي ، إلى جانب سيطرته على حقول النفط التي تعد مصدرًا للدخل بالنسبة للمدينة.

وادعى المسؤولون في ليبيا بأنه في ظل تفاقم الأزمة وندرة الموارد، فإنهم يبذلون ما في وسعهم لعرقلة مرور المهاجرين للوصول إلى أوروبا، بعد اعتراض قوارب تهريب وتنفيذ الشرطة لعمليات في منطقة طرابلس لوقف اصطحاب المهاجرين إلى البحر.

وأدت هذه العمليات في نهاية الأسبوع الماضي إلى القبض على 590 شخص ممن سافروا من مالي، ونيجر، وتشاد، والسودان، في حين كانت عصابات التهريب تتواجد في العاصمة طرابلس وريفها مسلحة جيدًا بالأسلحة التي غمرت ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي ومستعدة للدفاع عن عائداتها بسبب لصلتهم بالميليشيات.

وتحدث بشير علاجي من الصومال (30عامًا)، الذي يقضي فترة اعتقال، بأن الانتقال في الماضي إلى أوروبا قبل نشوب الحرب الأهلية كان يمثل صعوبة بالغة، ولكن كان بإمكانك العمل هنا في طرابلس دون القبض عليك، وبالتالي فالكثير من الأشخاص ممن هم من جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية كانوا سعداء للعمل وإرسال المال إلى عائلاتهم.

ويتابع علاجي حديثه، بأن الوضع الاقتصادي الآن لم يعد قويًا كما كان في السابق، والمهاجرين غير الشرعيين يتم إلقاء القبض عليهم، مضيفًا أن المهاجرين يتجهون إلى إيطاليا حتى يستطيعوا إعالة أسرهم، متسائلاً ما الذي يجعله شخص يقوم بذلك إذا كان هناك عمل في الصومال يستطيع به الإنفاق على أسرته المكونة من 15 شخصًا، لا يوجد مستقبل في الصومال، بيد أن السيد علاجي سبق وأن تم اعتقاله في ليبيا في سجن أبو سليم عام 1996 إبان حكم العقيد معمر القذافي.

وعلى جانب آخر يصر محمود السعيد، وهو أحد حراس مركز الاعتقال، بأنهم لا يقومون بقهر المهاجرين، كما أنهم لا يتبعون نفس النهج الذي كان يتبعه نظام للعقيد معمر القذافي، والذي كان ينفذ عمليات التعذيب، إلا أنه هناك انتهاكات حدثت منذ اندلاع الثورة من قبل الأشخاص أنفسهم الذين عانوا تحت حكم النظام السابق.

وأنكر نائب مدير مركز الاعتقال فرج الجميشي، وجود سوء معاملة متعمدة، مشيرًا إلى أن قدرة المكان غير كافية لاستيعاب 250 شخص، فلا توجد ميزانية لهؤلاء الأشخاص في الوقت الذي ترسل فيه الحكومة الطعام يوميًا من خلال شركات التموين، فيما يوجد طبيب واحد فقط يأتي مرة واحدة كل أسبوع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية المهاجرون الأفارقة يهربون من ويلات الحياة إلى عذاب المعتقلات الليبية



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا تتألق بـ "البلايزر الكاب" خلال تواجدها في مؤتمر عن المناخ

مدريد - لينا العاصي

GMT 04:15 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الجميلة للاستكشاف في ألبانيا
المغرب اليوم - تعرف على المواقع الجميلة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 19:58 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

لاعب سابق بفريق الجيش الملكي ينهي حياته شنقًا بالسجن

GMT 20:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تسريب عقد المهاجم المغربي بوطيب يكشف مفاجآت بالجملة

GMT 17:48 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

فيرمينو يتفوق على جريزمان في سباق الكرة الذهبية

GMT 16:37 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يحدد سعر بيع الاعب المصري محمد النني

GMT 15:08 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض لإصابة خطيرة أمام ليتشي

GMT 17:47 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

كانافارو يقود قوانجتشو للتتويج بلقب الدوري الصيني

GMT 18:27 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

البرازيلي فابينيو خارج كأس العالم الأندية

GMT 15:22 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

رسميًا واتفورد يقيل فلوريس سانشيز من تدريب الفريق

GMT 17:42 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

نانت يفوز على تولوز في الدوري الفرنسي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib