بان كي مون يلتقي نتنياهو والرئيس الفلسطيني ويدعوهما إلى إنهاء أعمال العنف
آخر تحديث GMT 02:51:47
المغرب اليوم -

أكد أنَّ المجتمع الدولي يعمل على تهيئة الظروف لإطلاق مفاوضات مجدية

بان كي مون يلتقي نتنياهو والرئيس الفلسطيني ويدعوهما إلى إنهاء أعمال العنف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بان كي مون يلتقي نتنياهو والرئيس الفلسطيني ويدعوهما إلى إنهاء أعمال العنف

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس
واشنطن - سليم كرم

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعد لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله الأربعاء، إلى ضرورة إنهاء أعمال العنف بين الاحتلال الإسرائيلي والمحتجين الفلسطينيين.

وأوضح الأمين العام للمنظمة الدولية في مؤتمر صحافي عقب لقائه الرئيس عباس، قائلًا: "سنواصل دعم كل الجهود الرامية إلى تهيئة الظروف لجعل المفاوضات ذات المعنى ممكنة".
وأضاف: "لكن في النهاية، على الفلسطينيين والإسرائيليين اختيار السلام والتحدي الأكثر إلحاحا أمامنا هو وقف موجة العنف الحالية وتجنب خسارة المزيد من الأرواح". وأكد بان الذي التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الثلاثاء، أنَّ "الطريق الوحيد لإنهاء العنف هو تحقيق تقدم حقيقي وملموس باتجاه حل سياسي بما في ذلك إنهاء الاحتلال" الإسرائيلي. وتابع: "أكدت لكل من القادة الإسرائيليين والفلسطينيين على الحاجة الملحة لإعادة التأكيد من خلال الأقوال والأفعال بأنهم شركاء في السلام".

وقبل وصول بان كي مون، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي ومسعفون استشهاد فلسطيني طعن جنديا خلال مواجهات بالقرب من الخليل (جنوب الضفة الغربية) حيث هدم الجيش الإسرائيلي منزل فلسطيني آخر قتل إسرائيلية طعنا في 2014، كما أصيب إسرائيليان صدمتهما سيارة في الضفة الغربية المحتلة حاولت دهسهما فيما تم قتل سائقها.

واستدرك بان كي مون للصحافيين خلال لقاء مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين: "في حال لم نتحرك بسرعة فإنَّ الوضع على الأرض سيزداد سوءا"، وكان بان كي مون عبر عن رفضه لإجراء هدم منازل فلسطينيين في رسالة صارمة وجهها إلى الإسرائيليين والفلسطينيين.

وعبر بان كي مون كذلك عن قلقه من "التصعيد الخطير"، وقال في رسالة مسجلة لتلفزيون الأمم المتحدة انتقد فيها القادة الإسرائيليين والفلسطينيين بحدة "في هذه الفترة الصعبة يجب أن نقول كفى".

وتندرج رسالة بان وزيارته التي تستمر يومين في إطار جهد دبلوماسي جديد لمواجهة أعمال العنف التي تهز إسرائيل والأراضي الفلسطينية منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وتثير مخاوف من انتفاضة جديدة.

وأسفرت المواجهات اليومية بين راشقي الحجارة الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين والهجمات المتبادلة بين الفلسطينيين والمستوطنين وسلسلة من الهجمات ضد الإسرائيليين عن سقوط 42 شهيدًا فلسطينيا من جهة، ومقتل ثمانية إسرائيليين من جهة أخرى، فضلًا عن قتل اريتري اعتبر خطأ منفذ هجوم. وآخر الشهداء الفلسطينيين سقط أمس الثلاثاء في الخليل برصاص جنود إسرائيليين بعدما هاجم بالسكين عنصرا في الجيش خلال تظاهرة عنيفة بالقرب من بيت عوا (جنوب غرب الخليل). وذكر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن "فلسطينيا هاجم بالسكين عنصرا في الجيش أصيب بجروح طفيفة خلال تظاهرة عنيفة بالقرب من بيت عوا ورد الجنود بإطلاق النار على المهاجم"، بينما أكد مستشفى الخليل استشهاد الفلسطيني البالغ 23 عاما ويدعى عدي مسالمة.

من ناحية ثانية اقتحم الجنود الإسرائيليون بلدة بيت عوا، وتمركزوا على أسطح المنازل وقاموا بتفتيش عدد من المنازل هناك. كما اقتحموا منزل والد عدي مسالمة ويقومون بإطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي تجاه الشبان، بحسب شهود من البلدة.

وأفادت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري، بأنَّ "قوات من الشرطة وحرس الحدود قامت الليلة الماضية باعتقال 14 عربيا مقدسيا في القدس الشرقية للاشتباه بضلوعهم في أعمال وأحداث الإخلال بالنظام الأخيرة التي حصلت في أنحاء متفرقة من القدس والبلدة القديمة. عشرة منهم بالغون وأربعة قاصرين".

وفي هذا الإطار وعلى الرغم من اعتراض عشرات من راشقي الحجارة، هدم الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر الثلاثاء منزل فلسطيني في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة كان قتل إسرائيلية طعنا في أواخر 2014.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بان كي مون يلتقي نتنياهو والرئيس الفلسطيني ويدعوهما إلى إنهاء أعمال العنف بان كي مون يلتقي نتنياهو والرئيس الفلسطيني ويدعوهما إلى إنهاء أعمال العنف



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib