بريطانيا وألمانيا تنخطران في العمليات الجوية والبحرية ضد التنظيم
آخر تحديث GMT 19:41:32
المغرب اليوم -

دول أوروبا تقصف مواقع لـ "داعش" في العراق وسورية

بريطانيا وألمانيا تنخطران في العمليات الجوية والبحرية ضد التنظيم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بريطانيا وألمانيا تنخطران في العمليات الجوية والبحرية ضد التنظيم

مجلس النوّاب الألماني
برلين ـ جورج كرم

وافق مجلس النوّاب الألماني أو البوندستاغ، على خطّة لتأمين مساعدة عسكريّة في الحرب ضدّ "داعش" من بينها إرسال طائرات استطلاع بالإضافة إلى فريق مساندة مؤلّف من 1200 شخص، لكنّ هؤلاء لن ينخرطوا في عمليّات حربيّة مباشرة.
وفي الأرقام، صدّق 445 نائبًا مقابل رفض 146 على خطّة تقدّمت بها المستشارة الألمانيّة أنغيلا ميركل، لتوفير دعم أكبر في محاربة التطرف، وخصوصًا بعد هجمات باريس الشهر المُنقضي.

ونالت ألمانيا تقديرًا دوليًّا، لكونها فتحت أبوابها أمام اللاجئين السوريّين الذين قدّروا استقبال دولتها لهم على عكس دول أوروبّيّة أخرى، حيث لم يلقَ اللاجئون استقبالًالائقًا كما فعلت برلين.

وقرّرت الحكومة، إرسال ستّ طائرت استطلاعيّة من طراز "تورنايدو"، بالإضافة إلى طائرة تزويد للوقود وفرقاطة، في محاولة منها لحماية حاملة الطائرات الفرنسيّة "شارل ديغول" في شرق البحر المتوسّط، لكنّ هذه الآليّات لن تشارك في القتال.

وكشفت صحيفة "الغارديان" البريطانيّة أنّ عمليّات التطرف التي طالت باريس جعلت فرنسا تطالب "الإتحاد الأوروبي" بتطبيق أحد بنود معاهدة لشبونة التي تلزم الدول الأعضاء تأمين مساعدة عسكريّة لضرب "داعش" في العراق وسورية.

ونقلت الصحيفة عينها أنّ 60 دولة تشارك في قصف التنظيم المتطرف مع تركيزعلى أهدافه في العراق، أمّا الضربات في سورية فمحدودة، يأتي ذلك الأمر، لأنّ بعض الدول الغربيّة، حذر من أن تنتهي العمليّات العسكريّة هناك إلى خدمة نظام بشّار الأسد، لكنّها تقول أنّ هولندا التي تشنّ ضربات جوّيّة في العراق قد توسّع مدى عمليّاتها ليشمل سورية.

ونشرت صحيفة "داي ولت" الألمانيّة، إحصاء تبيّن فيه أنّ 58% من الشعب الألماني يؤيّد توجّه الحكومة، في ما عارضه فقط 37% منهم، ولم تنحصر مكافحة ألمانيا للتطرف فوق سورية والعراق، إنّما أرسلت الدولة أيضًا حوالي 650 جنديًّا إلى مالي لدعم القوّات الفرنسيّة الموجودة هناك في محاربة التنظيمات المتطرفة.

وفي خضمّ الجدل الغربي عن فاعليّة الضربات الجويّة وقدرتها على حسم المعركة الطويلة مع التطرف، تعلو أصوات مطالبة بالوقف الفوري لتلك الضربات لأنّها تخدم التنظيم أكثر من مّا تقوّض عناصره، هذه الآراء أصبحت نوعاً ما اعتياديّة في الدول الغربيّة، إلّا أنّ البارز أخيرًا هو انضمام أحد من كان لهم تجربة مريرة مع التنظيم المتطرف إلى إطلاق أفكار مشابهة، ومع ذلك فهو يقف بحزم ضدّ الضربات الجوّيّة وخصوصًا في سورية.

نيكولا هينين، هو صحافي فرنسيّ اعتقله التنظيم في يونيو "حزيران" عام 2013 قبل أن يُطلق سراحه في أبريل "نيسان" 2014 قاضيًا بذلك حوالي عشرة أشهر داخل معتقلات "داعش"، وهو عمل على نشر تجربته مع المتطرفين في كتاب بعنوان "أكاديميّة الجهاد- أخطاؤنا في مواجهة تنظيم الدولة الاسلاميّة".

هينين الذي يعترف بأنّ محمّد إموازي المعروف بـ"جون الجهادي" عذّبه جسديًّا ونفسيًّا، لا زال يرفض فكرة الضربات الجويّة ضدّ التنظيم، وهو أكثر من ذلك، يعدّها كنوع من "فخ" هدفه تقوية "داعش" لا القضاء عليه، وفي مقابلة مع "ذا سيريان كامباين" كشف هينين أنّ الرابح من هذه الحرب لن يكون "الحزب الذي يملك أحدث أو أغلى أو أكثر الأسلحة تطوّرًا، بل الحزب الذي يتصرّف على أساس كسب الشعب السوري إلى جانبه."

وعبّر عن اعتقاده بأنّ إلقاء القنابل يدفع السكّان أكثر في إتّجاه التنظيم، مُشدّدًا على جعل المواطنين ينخرطون أكثر في العمل السياسي، قائلًا "كلّما ازداد أمل السوريّين في الوصول إلى حلّ سياسيّ، فإنّ التنظيم سينهار ببساطة".

وقف الحظّ سابقًا إلى جانب هينين، فلم يعدمه "داعش" كما فعل مع الصحافيّين الأميركيّين جايمس فولي وستيفين سوتلوف، والكاتب البريطاني دايفد هاينز، والمتطوّع في قافلة المساعدات الانسانيّة داخل سورية ألان هينينغ، الذين قتلوا جميعًا على يد إموازي نفسه.

ووصف هينين المتطرفين بأنّهم منفصلون عن الواقع، ويعيشون في عالم موازٍ و"مصفوفة مختلفة" أو "different matrix" قائلًا عنهم "إنّهم يؤمنون بـ"نبوءة مجنونة" تحتّم بروز صراع بين تحالف من 80 دولة ضدّ جيش من المسلمين يأتون من كلّ أنحاء العالم".

لكنّه في المقابل أكّد على أنّ الغرب "يرتكب أخطاء كثيرة"، وأنّ العالم لا يفهم جيّدًا المنطقة، وتابع قائلًا "نحن نؤجّج أعداءنا، ونؤجّج البؤس"، وأرجع سبب التطرّف في سورية إلى "سلبيّة المجتمع الدولي" التي فشلت في مساعدة ديموقراطيّي سورية حين كانوا يصرخون من أجل حرّيّتهم، في الوقت الذي كان فيه السوريّون يعيشون في يأس مطبق.

ودعا هينين، المجتمع الدولي إلى تنفيذ حظر جوّيّ فوق سورية، لكنّ فكرته كانت جديدة وغريبة في آن معًا، فبالنسبة إليه، أنّ المناطق التي يسيطر عليها معارضون سوريّون، يجب أن تكون مناطق حظر جوّي تجاه الجميع، وكلمة "جميع" بالنسبة إليه لا تشمل طائرات الرئيس السوري بشّار الأسد أو الطائرات الروسيّة فقط، بل هي تشمل طائرات التحالف الدولي أيضًا.

ولم يحدّد الصحافي الفرنسي الجهات التي ستُنفذ هذا الحظر، خصوصًا أنّ الجميع مُستثنى، فالمجتمع الدولي ليس طرفًا سياسيًّا مُتجانسًا يتمتّع برؤية موحّدة، بل على العكس من ذلك تمامًا، لا تزال الخلافات تعصف بين القوى الفاعلة والمؤثّرة داخله، حتى أنّ هنالك بعض التباينات بين الحلفاء في الموضوع السوري.

ورغم ذلك، يؤكّد هينين أنّ هذه الخطوة كفيلة بأن تجعل "داعش" يخسر الأراضي "بسرعة مرتفعة"، وفي جميع الأحوال، ما زال الحظر الجوّي فكرة بعيدة من التنفيذ وغير مطروحة حاليًّا، وإذا كان من بحث حول خطّة عسكريّة أفضل حسمًا في القضاء على "داعش"، فالأمر يتعلّق أكثر بتعزيز فكرة تكوين قوّات برّيّة محلّيّة
لتنفيذ المهمّة.
وبحسب وكالة "رويترز" الأميركيّة، اعترف وزير "الخارجيّة" الأميركي جون كيري، بعدم قدرة القصف الجوّي وحده على إنهاء المعركة ضدّ المتطرّفين، مُطالبًا بعد اجتماع "منظّمة الأمن والتعاون الأوروبّيّة" في بلغراد، بجيش برّيّ ينخرط في قتال المُتطرفين، يتألّف من قوّات سوريّة وعربيّة، لكنّه أكّد أيضًا أنّ الحلّ السياسي في سورية قادر على إزالة التنظيم في خلال أشهر، قاصدًا بذلك المعنى الحرفي للكلمة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا وألمانيا تنخطران في العمليات الجوية والبحرية ضد التنظيم بريطانيا وألمانيا تنخطران في العمليات الجوية والبحرية ضد التنظيم



GMT 23:03 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يترأس مجلسًا وزاريًا بالقصر الملكي في الرباط

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الحكومة يخلي مسؤوليته من زواج القاصرات في المغرب

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:54 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
المغرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع

GMT 03:06 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
المغرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 22:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا برشلونة يعلن غياب ديمبلي 10 أسابيع للإصابة

GMT 21:24 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا الإنجليزي يُحصّن مُدرّبه بعقد جديد لمدة 4 أعوام

GMT 18:43 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022 لن تجرى في قطر

GMT 13:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يحصن فيديريكو فالفيردي بـ750 مليون يورو

GMT 14:31 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة نادي أرسنال تعلن عن إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري

GMT 15:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"ولد الفشوش" يعود للظهور مُجدّدًا بعد قضيته المثيرة للجدل

GMT 11:09 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني ينافس ماديسون على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

GMT 03:14 2013 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

العنب يساعد على النوم و لتحسين عمل القلب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib