بنعبدالله يجدد رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين وتجريح الآخرين
آخر تحديث GMT 02:01:30
المغرب اليوم -

وزير السكنى يؤكد حيادية حزب "الكتاب" واستقلالية قراراته

بنعبدالله يجدد رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين وتجريح الآخرين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنعبدالله يجدد رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين وتجريح الآخرين

وزير السكنى والتعمير، والأمين العام لحزب الكتاب محمد نبيل بنعبدالله
الدار البيضاء - جميلة عمر

جدد وزير السكنى والتعمير، والأمين العام لحزب الكتاب محمد نبيل بنعبدالله، رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين بالكلام السفيه وتجريح الآخرين.

جاء ذلك خلال فعاليات مهرجان احتضنه فضاء دار بوعزة في مدينة الدار البيضاء، واختلط فيه السياسة بالفن، واجتمع فيه قوى سياسية ووزارية خاصة من حزب التقدم والاشتراكية، وتحول الأمين العام لحزب الكتاب إلى نجم من الطراز الأول.

ونظم اللقاء الخطابي حزب التقدم والاشتراكية في منطقة دار بوعزة، وهو اللقاء الذي حضرته وجوه سياسية ووزارية مثل: وزير الصحة الحسين الوردي، ووزير السكنى والتعمير، محمد نبيل بنعبدالله، والأمين العام لحزب الكتاب.

وخلال كلمة افتتاحية في هذا اللقاء، خاطب بنعبدالله من يرمون بسهامهم الحادة أشخاص يتجنبون الإجابة بأن ذلك ليس ضعفًا منهم ولكن لأخلاقهم النزيهة، وأن السياسة ليست لإضحاك المواطنين بالكلام السفيه وتجريح الآخرين.

كما وجَّه الأمين العام لحزب الكتاب رسالة قوية إلى حزب لم يسمِّه ولأشخاص سياسيين لم يسمِّهم، معتبرًا حزب الكتاب حزبًا رزينًا يتخذ قراراته بشكل مستقل، ولا يؤثر فيه أحد أو يطلب منه أي أحد أن يتخذ قرارات بعينها.

وسأل بنعبدالله من كان يرميهم بسهام نقده "هل دخولهم أو خروجهم من الحكومة قرارات يتخذونها بمحض إرادتهم؟ أم أنهم يمتثلون إلى مصادر أخرى؟!"، مضيفًا أن "هناك عناصر من هنا وهناك طائشة وتؤثر في قرارات بعض الأحزاب".

وأوضح بنعبدالله إنه "بقدر ما أن بعضًا من هؤلاء من يسبوننا في البرامج الإذاعية والتلفزيونية، ويقولون عنا كلامًا ساقطًا وفي غير محله، ويتجاوزون فيه الحدود معنا ومع رئيس الحكومة، فإنه يرسخ لدينا فكرة مفادها أننا على الطريق المستقيم".

وبشأن الخطاب السياسي في المغرب، أضاف الوزير أن حزب الكتاب لن ينساق إلى الرد على السبّ والشتم بمثله، على اعتبار أن السياسة ليست لا "حْلقة" أو أن هدفها "ضمان الترفيه للمواطنين وإضحاكهم بالكلام السفيه".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنعبدالله يجدد رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين وتجريح الآخرين بنعبدالله يجدد رفضه استخدام السياسة في إلهاء المواطنين وتجريح الآخرين



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib