بنكيران يؤكد أن حزبه يتخذ النضال الديموقراطي شعارًا له لمواجهة تيار التحكم
آخر تحديث GMT 16:17:08
المغرب اليوم -

"المصباح" يتعرض لمناورات تستهدف تحجيم مشاركته السياسية

بنكيران يؤكد أن حزبه يتخذ "النضال الديموقراطي" شعارًا له لمواجهة تيار التحكم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنكيران يؤكد أن حزبه يتخذ

عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة
الرباط - سناء بنصالح

أكدّ عبد الإله بنكيران أنّ حزب "العدالة والتنمية" تعرّض طيلة هذا المسار لمناورات استهدفت تحجيم مشاركته في الحياة السياسية والعامة، وإقصاءه من المساهمة في تدبير الشأن العام، أو إعاقة هذه المساهمة عن بلوغ أهدافها والتشويش عليها في مختلف المحطات الانتخابية التي عرفتها بلادنا منذ 1997 ومرورًا بمحاولات التحجيم القوي بعد التفجيرات الإرهابية عام 2003 والذي عرف دعوات لحل الحزب وتلتها مرحلة من التصعيد الإيديولوجي المستهدف للقيم والمرجعية الإسلامية للمجتمع وعدم التورع عن استفزازه والتنقيص من ثوابته في مجالات الإعلام والثقافة والسينما والفن، وفق رؤية استئصالية تستلهم نموذجًا قائمًا على اعتماد التحكم من أجل التنمية مع إقامة واجهة ديمقراطية شكلية".

وأضاف بنكيران في كلمة له خلال المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية أن المسؤولية تفرض التذكير برد الفعل المزدوج من قبل الشعب في انتخابات 2007 فمن جهة وجه الشعب رسالة عدم رضا عن المسلسل السياسي بمشاركته المحدودة بنسبة قدرت بـ 37 في المائة وأوراق ملغاة فاقت 20 في المائة، وما يعنيه ذلك من فقدان للثقة في مصداقية المؤسسات المنتخبة وتعميق اللامبالاة والعزوف عن الانخراط في الشأن السياسي والعام، ومن جهة ثانية وجه رسالة أخرى للحزب نبهه فيها لتقصيره في الوقوف في وجه تيار التحكم.

وشكلت مرحلة ما بعد 2007 نقطة بداية لمسار جديد، حيث قام الحزب بالمراجعة الضرورية وتحمل مسؤوليته، لكن في المقابل لم تقع نفس المراجعة بالنسبة لتيار التحكم الذي انتقل إلى تجسيد مشروعه  في حزب سياسي أدى إلى تعميق أزمة الحياة السياسية الحزبية وضرب الديمقراطية الداخلية للأحزاب، مما كانت  له نتائج كارثية على الديمقراطية المغربية في انتخابات 2009.

وأضاف الأمين العام لحزب المصباح خلال المؤتمر السادس جعل الحزب من "النضال الديمقراطي " شعارًا له في مواجهة التحكم الذي تنامى بشكل تصاعدي منذ سنة 2003 وبلغ عنفوانه في الانتخابات الجماعية لسنة 2009 ، وكان يستعد لبسط هيمنته على الحياة السياسية نهائيا سنة 2012 لولا رياح الرببع العربي وما نتج عنها في المغرب، وبدءًا من 2011 انخرطت بلادنا في مسار سياسي جديد بفضل الإصلاحات الدستورية العميقة وغير المسبوقة التي قادها الملك محمد السادس.

وقال بنكيران إن النجاح الذي حققه حزبنا يكرس في الحقيقة نجاح منهج انطلق ووفى لمبادئ ومرجعية المجتمع وقرنها بنزاهة وتفان ووفاء بعمل ميداني للقرب لمؤسسات الحزب ومناضليه في خدمة المجتمع والمساهمة في استقراره. إن نجاحنا في الحقيقة بما يمثله من أمل لوطننا وأمتنا والبشرية جمعاء يكمن في مقاربة استيعابية جديدة وإيجابية لمرجعية الدولة والمجتمع والانتصار للخيار الديمقراطي وللتنافس السياسي الشريف.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يؤكد أن حزبه يتخذ النضال الديموقراطي شعارًا له لمواجهة تيار التحكم بنكيران يؤكد أن حزبه يتخذ النضال الديموقراطي شعارًا له لمواجهة تيار التحكم



GMT 09:02 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

إسبانيا تهدي القوات البحرية المغربية سفينة حربية جديدة

سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 05:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 06:15 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
المغرب اليوم -

GMT 06:10 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 00:06 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
المغرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 04:51 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
المغرب اليوم -

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 18:50 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 08:29 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

الطقس و الحالة الجوية في بن سليمان

GMT 20:30 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرائك في غرف النوم تنمحها لمسة عصريّة أنيقة

GMT 18:14 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

هدايا غريبة ستنال إعجابه في عيد الحب

GMT 17:16 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تكبير الأرداف من دون عملية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib