بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني ويدعو إلى التصدي له
آخر تحديث GMT 09:22:36
المغرب اليوم -

تزامنًا مع اقتراب الموعد النهائي للمفاوضات في سويسرا

بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني ويدعو إلى التصدي له

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني ويدعو إلى التصدي له

بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني
طهران ـ مهدي موسوي

ندَّد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد بما وصفه "محور إيران- لوزان- اليمن الخطير جدا"، في مسعى منه لمنع احتمال توقيع اتفاق مبدئي حول البرنامج النووي الإيراني قبل 31 آذار/ مارس بين طهران والقوى الكبرى.
وأشار نتنياهو خلال بدء الاجتماع الأسبوعي لحكومته، إلى أنَّ "الاتفاق الخطير الذي يتم التفاوض عليه في لوزان يؤكد مخاوفنا وأكثر من ذلك"، معتبرًا أنَّ "محور إيران- لوزان- اليمن خطير جدا بالنسبة للبشرية، ويجب التصدي له وإيقافه"، في إشارة إلى محاولة "الحوثيين" المدعومين من إيران الاستيلاء على السلطة في اليمن.
ووصل وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، ونظيره الروسي، سيرجي لافروف، إلى سويسرا، مساء الأحد، للانضمام إلى وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، ووزراء خارجية إيران وفرنسا و ألمانيا والصين، فضلا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني.
وقرّر وزير الخارجية الأميركي جون كيري البقاء في سويسرا مع اقتراب الموعد النهائي للمفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي، وكان يرغب في حضور احتفال لتكريم زميله السابق في "الكونغرس"، إدوارد كينيدي.
وأكّد وزير الخارجية البريطاني، أنّ "الاتفاق النووي الشامل مع إيران في مصلحة الجميع، وهذه هي أفضل طريقة لضمان عدم تطوير قدرات إيران النووية".
وردًا على سؤال، إذا ما كان متفائلًا بشأن احتمالات التوصل إلى اتفاق، أجاب الوزير الروسي سيرجي لافروف: "أنا غير متفائل".
واعتبر دبلوماسيون أن الموعد المحدد للتوصل إلى اتفاق نهائي يشكل الملحقات التقنية لهذا الملف المعقد، يتمثل في 30 حزيران/يونيو لكن نهاية آذار/مارس تشكل "مرحلة بالغة الاهمية" تتيح استمرار المفاوضات.
وتوقع مسؤول أميركي كبير أن المحادثات يمكن أن تنتهي الثلاثاء، وأضاف أن مدة أي اتفاق تكون بين 11 إلى 15 عامًا، وأن تطوير العمل في أجهزة الطرد المركزي الإيراني سيحدد  عمر الصفقة، ويرفع عقوبات مجلس الأمن الدولي بشكل تدريجي.
وبيّنت مصادر أنّ المسؤولين الإيرانيين لا يرغبون في اتفاق رسمي، ويرجع ذلك إلى أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، أوضح في شباط/فبراير أنه سيوقع على اتفاقية واحدة فقط في نهاية المفاوضات. وأوضح وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن أي نص متفق عليه سيصبح هدفًا للخصوم.
وكشف مسؤول أوروبي عن أنّ المحادثات لا تزال غارقة في المسائل الموضوعية، ومعالجة الخلافات بشأن العرض.
وأضاف نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، أن الاتفاق سيبقى على طاولة المفاوضات لفترة طويلة وهذا ما يلزم للحصول على صفقة جيدة.  

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني ويدعو إلى التصدي له بنيامين نتنياهو يهاجم البرنامج النووي الإيراني ويدعو إلى التصدي له



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز تسحر الحضور بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان- المغرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
المغرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 21:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:25 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

تفاصيل القبض على مرتكب "مجزرة" مكناس

GMT 14:21 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي يواجه صربيا وديًا في لندن أذار المقبل

GMT 00:12 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مقهى الغسيل في كوبنهاغن لمفضلي الغرابة والاختلاف

GMT 02:56 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أقراط مبتكرة لالتقاط سماعات "إير بود" حال سقوطها

GMT 21:53 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثل الشناوي يتماثل للشفاء بعد معانته من المرض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib