بوانو يعلن رفضه مشاركة الجيش في التصويت ويعتبر الخطوة مغامرة
آخر تحديث GMT 12:28:21
المغرب اليوم -

حمّل الحكومة والأحزاب مسؤولية نزاهة الانتخابات وشفافيتها

بوانو يعلن رفضه مشاركة الجيش في التصويت ويعتبر الخطوة "مغامرة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بوانو يعلن رفضه مشاركة الجيش في التصويت ويعتبر الخطوة

الجيش المغربي
الرباط - علي عبد اللطيف

عاد الجدل من جديد بشأن مشاركة الجيش في الانتخابات المقبلة، بعدما اقترح "المجلس الوطني لحقوق الإنسان" (هيئة حقوقية حكومية في المغرب)، في آخر توصياته، مشاركة الجيش في الانتخابات بالتصويت دون الترشح.

وأبرز رئيس كتلة "العدالة والتنمية" في مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان المغربي)، عبد الله بوانو، أنَّه إذا استجابت الدولة لتوصية المجلس الوطني، وسمحت للجيش بالتصويت في الانتخابات، فإن المغرب سيقدم على "مغامرة كبيرة جدا".

واستغرب البرلماني المذكور لهذه التوصية. ولمح إلى أنَّ خلفياتها غير واضحة تماما. واعتبر أنَّ "تسجيل الجيش في اللوائح الانتخابية شرط تعجيزي" لا يمكن أن يتحقق. وأعلن رفضه لهذا المقترح. وقال إن هذا الأمر لا يوجد حتى في الدول الديمقراطية.

وحمل البرلماني المنتمي إلى الحزب الحاكم، والذي كان يتحدث مساء الأربعاء في لجنة الداخلية في مجلس النواب، خلال تقديم قانون الجهات، مسؤولية نزاهة الانتخابات وشفافيتها إلى الحكومة والأحزاب.

واعتبر أنَّ المسؤولية تتحملها الأحزاب أكثر من الحكومة، مبينًا أنَّه مطلوب منها تقديم مرشحين يتميزون بالكفاءة والنزاهة والمصداقية، مطالبًا بتزكية المنتخبين الذين يتمتعون بسيرة نظيفة في المسار السياسي.

واشترط البرلماني المذكور ضرورة أن يتوفر كل مرشح على مستوى دراسي مقبول، هذا في الوقت الذي يسمح القانون الحالي بترشيح حتى الأميين.

وشدد البرلماني على أنه إذا لم تقدم الأحزاب منتخبين أكفاء فإن تنزيل قانون الجهوية المتقدمة سيكون قاب قوسين أو أدنى من الفشل، داعيًا إلى تقديم النخب في الانتخابات المقبلة، لأنها الأقدر على استيعاب وتنزيل قانون الجهوية الجديد.

ولمح إلى أنَّ المغرب أمام تحد كبير يتعلق بالجهوية المتقدمة لاسيما في الصحراء، داعيًا كل الأحزاب السياسية إلى التجند لخدمة قضية الصحراء من خلال قانون الجهوية.

وأشاد البرلماني بالبنود القانونية التي جاء بها مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالجهات، مشيرا إلى أنه جاء بثورة على مستوى الصلاحيات الممنوحة للمنتخبين، وثورة على مستوى منح صلاحية عزل المنتخبين المحليين للسلطة القضائية بدل وزارة الداخلية كما كان سائدا من قبل، فضلا عن ثورة أخرى على مستوى اللامركزية الإدارية، وذلك باتخاذ الدولة المغربية لقرار نقل بعض صلاحياتها المركزية إلى الجهات، من أجل تسريع وتيرة التنمية المحلية، بهدف التقليل من حدة البطالة والفقرة والهشاشة الاجتماعية.

واعتبر أنَّ المشاورات السياسية التي تمت بين الأحزاب والحكومة مشاورات غير مسبوقة، مبينًا أنَّه لم يسبق لأي حكومة قامت بمثلها. في الوقت الذي تقول المعارضة غير ذلك، حيث تؤكد هذه الأخيرة أنَّ الحكومة لم تقم بالمشاورات السياسية بالشكل المطلوب.

وأشار إلى أنَّ مناقشة القانون التنظيمي المتعلق بالجهة يأتي في سياق تاريخي يشهده البرلمان المغربي والدولة المغربية، معتبرا أن النقاش حول القوانين الانتخابية يأتي تنزيلا للدستور، مشيرا إلى أن هذه القوانين الانتخابية تأسست على خيارات كبرى بني عليها الدستور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوانو يعلن رفضه مشاركة الجيش في التصويت ويعتبر الخطوة مغامرة بوانو يعلن رفضه مشاركة الجيش في التصويت ويعتبر الخطوة مغامرة



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib