بوتين أبلغ المعلم دعم سورية شرط مباشرتها بالحوار مع السعودية والأردن وتركيا
آخر تحديث GMT 15:08:23
المغرب اليوم -

"تاس" تكشف عن وقائع الحوار بين الرئيس الروسي وأوباما والوزير السوري

بوتين أبلغ المعلم دعم سورية شرط مباشرتها بالحوار مع السعودية والأردن وتركيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بوتين أبلغ المعلم دعم سورية شرط مباشرتها بالحوار مع السعودية والأردن وتركيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
موسكو ـ علي صيام

كشفت مصادر الكرملين عن وقائع الحوار الذي دار بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير "الخارجية" السوري وليد المعلم خلال الزيارة الأخيرة التي أجراها الوزير السوري إلى موسكو وبدت على جانب من الأهمية تبعًا للظروف الصعبة التي تمر بها بلاده.

وأعلنت المصادر الروسية أنَّ الرئيس بوتين استبق لقاءه مع المعلم بمكالمة هاتفية أجراها مع نظيره الأميركي باراك أوباما بحث خلالها معه في التطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة والمتعلقة بانتشار التطرف على مدى واسع من خلال تنظيم "داعش" والقوى المشابهة له.

وأكدت مصادر الكرملين بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية "تاس" أنَّ  الرئيس الروسي طرح ضرورة استئناف التعاون بين البلدين من أجل مكافحة التطرف الدولي، ما يمكن أن يكون مقدمة لحل الكثير من قضايا المنطقة.

واستهل بوتين لقاءه مع المعلم بالإشارة إلى ما تشهده الأوضاع في سورية من تعقيدات، عزاها بوتين إلى "العدوان الذي يشنه التطرف الدولي"، مؤكدًا "يقين بلاده من انتصار الشعب السوري في نهاية المطاف". وأضاف بوتين "سياستنا الرامية إلى دعم سورية والقيادة السورية والشعب السوري، ستبقى دون تغيير".

وأعرب الرئيس الروسي عن "استعداد بلاده لدعم دمشق إذا اتجهت إلى التحالف مع دول أخرى في المنطقة، بما فيها تركيا والأردن والسعودية، لمحاربة تنظيم داعش المتطرف". ورغم اعترافه بصعوبة "تشكيل مثل هذا الحلف نظرا للخلافات والمشاكل التي شابت العلاقات بين الدول"، قال بوتين "إنه إذا اعتبرت القيادة السورية هذه الفكرة مفيدة وممكنة، فإننا سنبذل كل ما بوسعنا من أجل دعمكم. ونحن سنعتمد على علاقاتنا الطيبة مع جميع الدول في المنطقة لكي نحاول على الأقل تشكيل مثل هذا التحالف".

وأضاف "نحن نعتقد أن محاربة المظاهر الشديدة التطرف تتطلب توحيد جهود كافة دول المنطقة"، مشيرا إلى "أن موسكو تتلقى خلال اتصالاتها مع دول المنطقة التي تربطها بها علاقات طيبة جدا، إشارات تدل على استعداد تلك الدول للإسهام بقسطها في مواجهة الشر الذي يمثله (داعش)"، وهو ما أوضحه بقوله، بأن ذلك "يتعلق بتركيا والأردن والسعودية".

ونوه أنه "من البديهي أن تظهر في العلاقات بين الجيران من آن لآخر خلافات وحالات سوء تفاهم ومشاكل تحمل طابعا مؤقتا"، لكنه أعرب عن يقينه من "ضرورة توحيد الجهود من أجل محاربة الشر الذي يهدد الجميع"، على حد تعبيره. وخلص الرئيس الروسي إلى أن موسكو تدعو في سياق ذلك "كل الأصدقاء، بمن فيهم في سوريا، إلى بذل الجهود القصوى لإقامة حوار بناء مع جميع الدول المهتمة بمحاربة التطرف".

وكان وزير "الخارجية" الروسية سيرغي لافروف كشف أيضا في مباحثاته مع المعلم، الأحد، عن اهتمام روسيا بضرورة التعاون في مجال مكافحة التطرف، مشيرا إلى "ضرورة العمل من أجل تصفية أي ذرائع للمماطلة في العملية السياسية، في الوقت الذي تهدد فيه أخطار التطرف منطقة الشرق الأوسط"، فيما أكد على تضامن بلاده مع الشعب السوري في مواجهة نشاط الفصائل التطرفية.

وأشار لافروف إلى أن زيارة المعلم إلى موسكو تعتبر فرصة مناسبة لتبادل الآراء بشأن تطورات الأوضاع في سورية وبحث الأوضاع الراهنة على صعيد العلاقات الثنائية، مؤكدا ضرورة "الالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها بشأن التسوية السياسية على أساس التوافق بين كافة الأطياف السورية".

ومن جانبه أعرب وزير "الخارجية" السورية عن تقدير بلاده لما تقدمه روسيا من دعم وتأييد وما تبذله من مساعٍ من أجل التوصل إلى توافق سوري، ووثيقة موحدة يمكن أن تكون مقدمة للتسوية السياسية للقضية السورية، فيما انتقد سياسات واشنطن تجاه الأوضاع في المنطقة، مشيرا إلى أنها لا تخفي دعمها للمتطرفين.

وفي هذا الصدد أعلن مساعد الرئيس الروسي للشؤون الخارجية، يوري أوشاكوف، في تصريحاته إلى وكالة أنباء "تاس": "أنَّ الغارات الجوية وحدها غير كفيلة بحل مشكلة (داعش)"، مشيرا إلى ضرورة قيام المجتمع الدولي بدعم الحوار بين دمشق والدول الأخرى التي تواجه المتشددين، فيما أعرب عن الآمال التي تراود الكرملين في أن يلقى هذا الموقف تأييد الأوساط العالمية.

ونقلت وكالة "تاس" ما قاله أوشاكوف حول "أن روسيا لا تستبعد بدء الاتصالات بين دمشق ودول أخرى تواجه (داعش)". وكشف المسؤول الروسي عن "أنه ليس من المستبعد في القريب العاجل بدء الاتصالات بين ممثلي القيادة السورية ودول لها دور في الصراع، بما فيها المملكة العربية السعودية، مع الأخذ بعين الاعتبار الخطورة البالغة للوضع الراهن. ومن المحبذ ترك الأذى القديم جانبا وتسوية الخلافات القائمة وتوحيد الجهود للتصدي لـ(داعش)".

واستطرد ليقول باحتمالات "أن تقوم روسيا بعد القضاء على معظم قوى التطرفيين وإعادة سيطرة الحكومة على الأراضي السورية المحررة، بتقديم المساعدة مع غيرها من الأطراف المعنية من أجل إجراء انتخابات برلمانية حرة وتشكيل حكومة ثقة وطنية تحت إشراف مراقبين دوليين".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين أبلغ المعلم دعم سورية شرط مباشرتها بالحوار مع السعودية والأردن وتركيا بوتين أبلغ المعلم دعم سورية شرط مباشرتها بالحوار مع السعودية والأردن وتركيا



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib