تصاعد الاشتباكات في سرت بعد انتفاضة السكان لطرد داعش من المدينة
آخر تحديث GMT 13:05:48
المغرب اليوم -

حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس ترسل قوة عسكرية للسيطرة عليها

تصاعد الاشتباكات في سرت بعد انتفاضة السكان لطرد "داعش" من المدينة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تصاعد الاشتباكات في سرت بعد انتفاضة السكان لطرد

المواجهات بين داعش وسكان سرت
طرابلس - فاطمة سعداوي

تصاعدت المواجهات في مدينة سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي، بين تنظيم "داعش" وسكان المدينة الذين أطلقوا منذ الثلاثاء انتفاضة ضد التنظيم لطرده منها، وساندت القوات التابعة لحكومة طرابلس الانتفاضة وشن سلاح الجو التابع لها غارات على مواقع "داعش" في سرت.

وعنفت المواجهات بعدما أقدم مسلحو التنظيم على قصف أحياء انطلقت منها الانتفاضة بالأسلحة الثقيلة، كما قصفوا الميناء التجاري في سرت، انطلاقًا من مناطق تمركزهم في جزيرة أبو هادي ومجمع قاعات واغادوغو، وأفادت مصادر بأن "داعش" استقدم تعزيزات من منطقة النوفلية (120 كلم شرق سرت) ، فيما تحركت كتيبة للجيش من منطقة الجفرة استعداداً للتدخل ضد التنظيم.

وأعلنت حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس أن قوة عسكرية قوامها أربعة آلاف جندي استعدت للانطلاق إلى سرت لإحكام السيطرة عليها، فيما أفادت معلومات من داخل المدينة بأن التنظيم سحب آلياته من المناطق المكشوفة بعد قصف الطيران، وتحدثت مصادر عن سقوط قتيل وثلاثة جرحى من المدنيين في المواجهات، أضيفت إلى العثور على جثث قتل من مسلحي "داعش" تبين أن بينهم مرتزقة أفارقة.

وأتت التطورات في سرت غداة إعلان رئاسة الأركان حال استنفار قصوى لقواتها المرابطة خارج المدينة لاستعادتها من التنظيم الذي سيطر عليها منذ آذار/مارس الماضي، وتزايد غضب السكان من "داعش" في ظل أنباء عن اعتقاله 20 شابًا للاشتباه بتحريضهم على الانتفاضة إثر قتل خطيب جامع في المدينة.

وتدهور الوضع المعيشي في سرت في ظل سيطرة "داعش" وأغلقت المؤسسات الحكومية أبوابها، ولم تصرف مرتبات لقطاعات واسعة من الشكان منذ شباط/فبراير الماضي، وعطل التنظيم المحاكم والأجهزة الأمنية في سرت وعدد من مؤسسات الدولة، كما ارتكب مسلحوه جرائم بحق مدنيين من الليبيين والأجانب، آخرها قتل الشيخ السلفي خالد الفرجاني بعد أيام من اغتيال المستشار محمد النملي القاضي في محكمة استئناف الخمس، كما اختطف المسلحون المتطرفون أربعة مدرسين هنود ما زال مصيرهم مجهولا، وأبرز جرائم مسلحي التنظيم في سرت، كانت لدى نشرهم مقطع فيديو لذبح 21 مصرياً على أحد شواطئ المدينة.

وتزامنت التطورات في سرت مع إعلان رئيس الحكومة المعترف بها دوليًا عبد الله الثني، عزمه على الاستقالة بحلول الأحد المقبل، ليعزز المخاوف من مزيد من الفوضى السياسية في البلاد، وأتت استقالة الثني على الهواء مباشرة خلال مقابلة تلفزيونية إثر اتهامات بالعجز والتقصير انهالت عليه من مواطنين.

ويأتي ذلك في وقت تعقد جلسات حوار بين أطراف النزاع الليبي في جنيف برعاية الأمم المتحدة، وأعلنت المنظمة الدولية في بيان أمس الأربعاء، أن المشاركين في الحوار اتفقوا على إنجاز تسوية خلال ثلاثة أسابيع، تمهيدًا لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضع حدًا للازدواجية في السلطة بين حكومة في الشرق وأخرى في طرابلس لا تحظى باعتراف دولي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاعد الاشتباكات في سرت بعد انتفاضة السكان لطرد داعش من المدينة تصاعد الاشتباكات في سرت بعد انتفاضة السكان لطرد داعش من المدينة



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib