تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد
آخر تحديث GMT 14:08:47
المغرب اليوم -

إيران ترسل عناصر قتالية والنازحون يتجاوزون 114 ألفا

تنظيم "داعش" يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة "الزحف" صوب بغداد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تنظيم

أقام تنظيم "داعش" استعراضًا عسكريًا
بغداد ـ نجلاء الطائي

أعلن تنظيم "داعش" المتطرف أن عناصره المقاتلة لن تتوقف عن زحفها في العراق لإقامة الدولة الإسلامية، بما في ذلك الوصول إلى بغداد نفسها، ونشر موقع إلكتروني مقرب من التنظيم أن تحرير الرمادي لن يكون آخر المطاف، وان بغداد ليست بعيدة المنال.

تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد
وأكدت مصادر مطلعة أن قوات مدعومة من إيران تم إرسالها إلى مدينة الرمادي بواسطة الحكومة العراقية لمحاربة تنظيم "داعش" الذي سيطر على المدينة الأحد.

وأوضحت المصادر أن جنودًا حكوميين ومدنيين قُتلوا على يد المتطرفين، وأن الجثث المتفحمة تناثرت في شوارع المدينة، وأن القوات فرت بعيدًا عن الرمادي، على الرغم من إصدار أوامر من رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم ترك مواقعهم.
وأفادت بأن مدينة الرمادي هي أحدث معقل للحكومة يسيطر عليه "داعش"، على الرغم من شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية تهدف إلى وقف تقدم "داعش" في العراق وسورية.
ونظم "داعش" استعراضًا عسكريًا في أعقاب الاستيلاء على مدينة الرمادي العراقية المهمة في موجة من العنف وعمليات قطع للرؤوس، حيث انتشرت الجثث المشوهة في الشوارع على أعتاب العاصمة بغداد، وذبح التنظيم ما يقرب من خمسمائة شخص في الوقت الذي اضطر فيه ما يقرب من خمس وعشرون ألفًا للفرار من منازلهم خلال الأيام القليلة الماضية.

تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد

وأوضح المتحدث باسم محافظ الأنبار، مهند هايمور، أنَّه لا يوجد إحصاء دقيق بشأن أعداد القتلى، ومن الممكن أن يصل عناصر "داعش" إلى العاصمة العراقية خلال الشهر المقبل.
ونشر "داعش" صور الاحتفالات وظهرت في هذه الصور الأطفال وهم يحملون الأسلحة الآلية ويعتلون شاحنات "بيك آب"، التي تحمل مقاتلي التنظيم المبتهجين وتجوب شوارع الرمادي الملطخة بالدماء.

تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد

ويظهر في شريط فيديو رجلًا يحمل تعابير بالرعب اعتقل من قبل المسلحين وقد تم تصويره قبل قطع رأسه بوحشية، في حين شنَّ المقاتلون الشيعة هجومًا مضادًا من أجل استعادة المدينة، إلا أنَّ هذا النوع من التكتيكات يؤدي لإشعال حرب شاملة في المنطقة.
وأوضح شهود عيان أنَّ عناصر "داعش" يتجهون شرقًا تجاه قاعدة الحبانية العسكرية، التي تبعد حوالي عشرون ميلًا شرق الرمادي، حيث يتجمع رتلًا عسكريًا مكون من ثلاثة آلاف من القوات الشيعية شبه العسكرية.
وأشار الأستاذ غاريث ستانسفيلد، إلى أنَّه إذا كان "داعش" يعتزم الوصول إلى بغداد فإن هذا سيكون بمثابة المذبحة المطلقة ما بين السنة والشيعة.

تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد

وأضاف أنَّ "داعش" حقق الكثير من النجاحات ويتحرك بوتيرة سريعة ما يعني أن بغداد تواجه مخاوف حقيقية من هذا التنظيم سواء على صعيد القوات الموجودة خارج بغداد أو الخلايا الموجودة بالفعل داخلها، مشددًا على أنَّه إذا ما أراد "داعش" وأتيحت له الفرصة لدخول بغداد فلن يكون الأمر سهلًا بالنسبة إليه نظرًا لأن بغداد تعد معقلًا عسكريًا للقوت الشيعية.

وكشفت الأمم المتحدة أنَّ قرابة 25 ألف شخص فروا من مدينة الرمادي بعد أن هاجمت الميليشيات المسلحة المدينة، وأعلن المتحدث الرسمي للتحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة أنَّ هناك غارات جوية مكثفة تم تنفيذها من قبل التحالف ضد المتطرفين، وتوجيه تسعة عشر غارة جوية قرب الرمادي خلال الـ72 ساعة الماضية، بناءًا على طلب من قوات الأمن العراقية.
يذكر أنَّ المعارك التي يقودها "داعش" طالت مدينة سامراء التي تبعد مسافة سبعون ميلًا شمال العاصمة بغداد، كما تجري معارك وحشية في نيباي التي تبعد مسافة خمسون ميلًا شمال غربي العراق، في حين تعد خسارة الرمادي أسوأ انتكاسة للجيش منذ بداية التصعيد من جانب تنظيم "داعش" في أواخر العام الماضي.
وأمر رئيس الوزراء حيدر العبادي، القوات الشيعية بالاستعداد للتوجه إلى المحافظة التي يسيطر عليها المسلمين من السنة من أفراد تنظيم "داعش"، متجاهلًا مخاوف الولايات المتحدة من أن ذلك قد يشعل العنف الطائفي.
وأكد وزير "الخارجية" الأميركي جون كيري أنَّ المعارك الجارية ضد الميليشيات المسلحة ستستمر طويلًا في حين ستكون أشد ضراوة في محافظة الأنبار غرب العراق، مشيرًا إلى أنَّه لا يزال واثقًا بشأن القتال في مواجهة تنظيم "داعش" بالرغم من النكسات التي تحققت مثل خسارة الرمادي.
وعلى أحد مواقع الإنترنت التي يتردد عليها أعضاء تنظيم "داعش" كانت هناك رسالة من التنظيم تدعي أنَّ مقاتليه اقتحموا القاعدة العسكرية الخاصة باللواء الثامن إضافة إلى الدبابات وقاذفات الصواريخ التي خلفها ورائهم الجنود الفارين، ولم يتم التحقق من صحة الرسالة.
وحققت القوات العراقية والمقاتلين الأكراد تقدمًا ضد تنظيم "داعش"، بما في ذلك استرجاع مدينة تكريت الشمالية وذلك بفضل الدعم من خلال الضربات الجوية التي يشنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إلا أن التقدم كان بطيئًا في الأنبار.
وأوضحت أن نحو 500 شخص، من المدنيين والجنود العراقيين، يُعتقد أنهم قُتلوا خلال أيام القتال، وأن البريطاني الذي يسمي نفسه "أبو موسى البريطاني" كان من بين المفجرين المتطرفين الذين شنوا هجومًا الجمعة باستخدام سيارات مفخخة للوصول إلى المجمع الحكومي.
وأضافت أنه من الممكن إرسال العناصر الشيعية المعروفة باسم "تعبئة الشعبية" أو "الحشد الشعبي" بعد مساعدتهم حكومة العراق لاستعادة مدينة تكريت من براثن "داعش" قبل شهرين.
وذكرت أن الزعيم القبلي السني نعيم الجاوود، صرح في حوار صحافي: "إننا نرحب بأي مجموعة، بما في ذلك العناصر الشيعية، لتأتي وتساعدنا في تحرير المدينة من المسلحين، ما حدث اليوم هو خسارة كبيرة سببها عدم التخطيط الجيد من قبل الجيش"، مشيرة إلى أن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح قرهوت صرح أن العناصر الشيعية وصلت قاعدة عسكرية قرب الرمادي مساء الأحد.
وأشار وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إلى أنه ثقته بإمكانية طرد "داعش" من المدينة بمساعدة الضربات الجوية بواسطة قوات التحالف.
وفر أكثر من ثمانية آلاف شخص فروا من المدينة في نيسان / أبريل الماضي، ليصل مجموع النازحين من الرمادي سيرًا على الأقدام إلى 114 ألف شخص.
وشن "داعش" سلسلة تفجيرات قتلت أكثر من عشرة ضباط في الشرطة، وفجر موقع مقر القيادة العسكرية لمحافظة الأنبار مما أسفر عن مقتل خمسة جنود، ويُعتقد أنه يسيطر الآن على حوالي ثلث العراق، فضلًا عن مساحات شاسعة من سورية المجاورة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد تنظيم داعش يستعرض في الرمادي ويهدد بمواصلة الزحف صوب بغداد



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib