وزير الداخليّة الإسباني يكشف عن بدء المغرب بناء جدار محاذٍ لأسوار مليليّة
آخر تحديث GMT 06:39:36
المغرب اليوم -

بيّن أنَّ الاتّحاد الأوروبيّ يموّل بناء الجدار بغيّة محاربة الهجرة السريّة

وزير الداخليّة الإسباني يكشف عن بدء المغرب بناء جدار محاذٍ لأسوار مليليّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الداخليّة الإسباني يكشف عن بدء المغرب بناء جدار محاذٍ لأسوار مليليّة

جدار محاذٍ لأسوار مليليّة
الدارالبيضاء ـ حاتم قسيمي

أكّد وزير الداخليّة الإسبانيّ خورخي فيرنانديث مباشرة المغرب في تشيّيد جدار محاذ للأسوار التي تفصل الناضور عن مليلية المحتلة، بغطاء مالي من الاتّحاد الأوروبي.وأكّد المسؤول الإسباني أنَّ "بناء الحواجز يعدُّ عملاً من اختصاص السيادة المغربية"، موضحًا أنه "سيكون هناك خندق، ثم أسوار سلكية، تحيط بمليلية، بغية منع تسلّل المهاجرين الأفارقة".واعترف الوزير، في لقاء في مدريد، بطلب تقدمت به إسبانيا إلى المفوضية الأوروبيّة، بغية الحصول على 50 مليون يورو، لمواجهة الهجرة السرية، يخصص جزء منه لمصاريف بناء المغرب الحواجز.وتحاول حكومة مدريد إقناع المفوضة الأوروبيّة المكلفة بالشؤون الداخليّة مالستروم، خلال زيارتها المرتقبة إلى إسبانيا، بزيارة الأسوار الفاصلة بين مليلية والناضور، بغية الوقوف على تحديات الهجرة، لاسيما عقب الانتقادات التي وجّهتها لعمل الأجهزة الأمنية الإسبانيّة في مواجهة الهجرة.
يذكر أنَّ السلطات المغربية تلتزم صمتًا مطلقًا في هذا الملف، على الرغم من الرمزية السياسية لبناء سور فاصل مع مليلية، بسبب عدم اعتراف المغرب بهذه الحدود. ولم تقدّم الحكومة بيانًا في هذا الشأن، فيما يبدو أنَّ الأحزاب المغربية تلقّت أوامرًا بتفادي طرح هذا الموضوع في البرلمان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الداخليّة الإسباني يكشف عن بدء المغرب بناء جدار محاذٍ لأسوار مليليّة وزير الداخليّة الإسباني يكشف عن بدء المغرب بناء جدار محاذٍ لأسوار مليليّة



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

شياو ون جو وهايلي بيبر وجهان لحملة "تشارلز آند كيث" الإعلامية لخريف 2019

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib