حاكم ولاية ميريلاند يرفع حالة الطوارئ إثر تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور
آخر تحديث GMT 03:37:08
المغرب اليوم -

عقب تشييع جنازة شاب أسود قُتل على يد قوات الشرطة الأميركية

حاكم ولاية ميريلاند يرفع حالة الطوارئ إثر تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حاكم ولاية ميريلاند يرفع حالة الطوارئ إثر تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور

تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور
بالتيمور - جلال فواز

اندلعت احتجاجات واسعة وأعمال شغب وتدمير للممتلكات في مدينة بالتيمور أكبر مدن ولاية ميريلاند الأميركية، وسادت حالة من الإضطراب المدني، بشأن مزاعم انتهاكات الشرطة المستمرة للأقليات، وذلك بعد تشييع جنازة شاب أسود قُتل على يد قوات الأمن الأميركية.

وتصاعدت موجة من العنف، على يد المئات معظمهم من المراهقين الأميركيين من أصل أفريقي، الذين كانوا يشنون هجمات على الشرطة رميًا بالحجارة، وأضرموا النيران في سيارات الشرطة وبعض المباني، وذلك بعد ساعات من جنازة الأميركي فريدي غراي البالغ من العمر 25 عامًا، الذي لقي حتفه بعد مرور أسبوع على عملية اعتقاله، إثر تأثره بإصابات شديدة في العمود الفقاري.

وأعلن حاكم ولاية ميريلاند، لاري هاجان، حالة الطوارئ واستنفار قوات الحرس الوطني في محاولة لاستعادة الهدوء في المدينة، وذلك بعد تصاعد وتيرة العنف على يد مثيري الشغب الذين سيطروا على تشغيل بعض الخطوط من أجزاء المدينة، ونهبوا المتاجر وأضرموا النيران دون دلائل تذكر على استجابة الشرطة.

وقال مسؤولون، إن الإشتباكات العنيفة أسفرت عن إصابة  15 موظفًا، بكسور في العظام، ويتلقون العلاج اللازم الآن.

وفي وقت سابق، اندلعت النيران في المركز التجاري في بالتيمور، ولكن رفض المسؤولون ربط ذلك مباشرةً بالاضطرابات الواسعة، كما اندلعت النيران في أحد فروع  سلسلة الصيدليات الأميركية الشهيرة "CVS"، بعدما نهبها اللصوص، وقال أحد المواطنين البالغ من العمر 16 عامًا: "عندما يقوم أحد أفراد طاقم الطوارئ بتوصيل خرطوم إلى صنبور مياه الإطفاء لإخماد الحريق، يقطعه أحد المتظاهرين بسكينة".

وأفادت التقارير الإخبارية، بإضرام النيران في فرع آخر لمجموعة الصيدليات في الساعات الأولي من صباح الأربعاء، ثم عاد الهدوء بشكل غير اعتيادي، وذلك بفضل إطلاق القوات الأميركية لصفارات الإنذار عدة مرات.

ووصف رئيس بلدية، بالتيمور،  ستيفاني رولينجز بليك، مثيري الشغب بـ "البلطجية"، مضيفًا أنه سيتم فرض حظر التجول في جميع أنحاء المدينة من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الخامسة مساءًا لمدة أسبوع بدءًا من يوم الثلاثاء.

وأوضح قائلًا: "لقد ساهم الكثير من الأجيال في بناء هذه المدينة من أجل أن يتم تدميرها من قبل البلطجية، الذين يحاولون بطريقة لاتجدي، هدم الشركات وتدمير الممتلكات، وهو المر الذي سيؤثر على المجتمع لسنوات".

واندلعت الاضطرابات بعد ساعات فقط من أداء النائب العام الجديد الولايات المتحدة، لوريتا لينش، اليمين الدستورية، وأطلعت الرئيس الأميركي باراك أوباما على الوضع، وقالت في بيان لها: "هؤلاء الذين يرتكبون أعمال العنف، بزعم الإحتجاج على وفاة فريدي رمادي، يسيئون إلى أسرته، ولأحبائه، والمتظاهرين السلميين الشرعيين".

وتركزت معظم أعمال العنف في المناطق التي تبعد حوالي 4 أميال إلى الشمال الغربي من المركز التجاري في بالتيمور، ومن ثم تم تأجيل لعبة البيسبول المقررة بين الأوريولز و"شيكاغو كابس"، في ساحات كامدن في الميناء، عقب انتشار  حالة من الاضطرابات، وجابت جماعات من الشبان أجزاء من منطقة وسط المدينة وحطموا النوافذ ونهبو المخازن.

وصرّح أحد المصادر لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن اللصوص يعرضون بيع زجاجات الفودكا التي نهبوها بسعر دولار واحد في محطات البنزين المجاورة"، ويقع على عاتق الشرطة الأميركية الآن شرح ملابسات اعتقال "غراي"، والرد على تكهنات تزعم بأنه عانى من إصابات خطيرة في العنق أدت إلى وفاته، وذلك  أثناء نقله إلى سجن في الجزء الخلفي من عربة الشرطة.

وتضع الشرطة المشتبه بهم في صندوق معدني ضيق في الجزء الخلفي من شاحنات صغيرة، يكونون مقيدين فيه، وأوقفت وزارة الأمن الداخلي الأميركية الضباط الستة، الذين ألقوا القبض عليه، مع دفع الغرامة، ولم تكشف الوزارة خلفياتهم العرقية.

وقالت الشرطة في بيان لها أن الوزارة تلقت تهديدًا حقيقيًا، مفاده أن العديد من العصابات الشهيرة في المدينة بما في ذلك أسرة الفدائي الأسود، والدماء وكريبس، سيتوحدون في سبيل تحقيق هدف مشترك، وبينما أثار المئات من المراهقين الكثير من أعمال الشغب، وحاولت مجموعة أخرى تنظيم احتجاج سلمي، حيث يقفون مكتوفي الأيدي، ويجلسون على ركبهم أمام دوائر الشرطة للتعبير عن غضبهم بسبب وفاة "غراي".
         

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاكم ولاية ميريلاند يرفع حالة الطوارئ إثر تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور حاكم ولاية ميريلاند يرفع حالة الطوارئ إثر تصاعد وتيرة العنف في بالتيمور



GMT 23:03 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يترأس مجلسًا وزاريًا بالقصر الملكي في الرباط

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الحكومة يخلي مسؤوليته من زواج القاصرات في المغرب

GMT 20:45 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ليسوتو تؤكد التزامها السابق بالحياد في ملف نزاع الصحراء

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 03:06 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
المغرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 22:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا برشلونة يعلن غياب ديمبلي 10 أسابيع للإصابة

GMT 21:24 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا الإنجليزي يُحصّن مُدرّبه بعقد جديد لمدة 4 أعوام

GMT 18:43 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022 لن تجرى في قطر

GMT 13:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يحصن فيديريكو فالفيردي بـ750 مليون يورو

GMT 14:31 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة نادي أرسنال تعلن عن إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري

GMT 15:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"ولد الفشوش" يعود للظهور مُجدّدًا بعد قضيته المثيرة للجدل

GMT 11:09 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني ينافس ماديسون على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

GMT 03:14 2013 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

العنب يساعد على النوم و لتحسين عمل القلب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib