داعش يمطر تدمر بالقذائف والصواريخ والعالم يتباكى على أطلال بالميرا
آخر تحديث GMT 14:37:13
المغرب اليوم -

خبراء يدعون المجتمع الدولي للتدخل من أجل حماية الحضارة الإنسانية

"داعش" يمطر تدمر بالقذائف والصواريخ والعالم يتباكى على أطلال "بالميرا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"داعش" يمطر تدمر بالقذائف
بغداد ـ نجلاء الطائي

حذر خبراء آثار من أنَّ سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الرمادي العراقية واستقراره فيها، سيعطيه فرصة كبيرة للعودة مجددًا لتهديد مدينة تدمر السورية التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألفي عام.

وأعرب الخبراء عن مخاوفهم الكبيرة إزاء آثار المدينة التاريخية التي تعرضت خلال اليومين الماضيين إلى موجة كبيرة من القذائف والصواريخ التي استهدفت أحياء عدة فيها وأدت إلى قتل أكثر من 5 مدنيين بينهم طفلان.

وصرَّح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأنَّ "هذه المرة الأولى التي يطلق فيها داعش هذا الكم الكبير من الصواريخ على المدينة"، مشيرًا إلى أنَ اشتباكات عنيفة اندلعت بين مسلحي "داعش" والقوات الحكومية على مقربة من آثار المدينة.

وأكد مدير الآثار السوري مأمون عبد الكريم، أنَّ عددًا من الصواريخ سقطت في حديقة متحف تدمر الذي يحتوي على تماثيل وآثار ثمينة،

وكان تنظيم داعش قد حاصر تدمر بعد شنه هجوما عنيفا عليها في الـ13 من الشهر الجاري تمكن خلاله من اجتياح أجزائها الشمالية والشرقية لبرهة وجيزة، قبل أن ينسحب ليدعم مقاتليه في محافظة الأنبار العراقية التي أسفرت المعارك فيها عن سيطرة التنظيم على مدينة الرمادي.

ويتحصن المسلحون منذ السبت الماضي على مسافة كيلومتر واحد من آثار تدمر الواقعة جنوب غربي المدينة، في الوقت الذي يواصل الطيران الحربي الحكومي شن غاراته على الأطراف الشمالية من تدمر التي انسحب منها المسلحون بعد أن احتلوها لأقل من 24 ساعة.

وأوضح المختص في شؤون الآثار التاريخية، جوناثان جونز، أنَّ تنظيم "داعش" في الوقت الذي يهدد فيه الروائع المعمارية السورية فقد بدا من الواضح أنَّ هذه الأحجار تمر في أسوء فتراتها حيث أنها معرضة للقصف الجوي الحكومي أيضًا.

وتساءل جونز: "هل قضية الآثار القديمة تقارن مع حياة الإنسان ؟ هو بحق سؤال مؤلم حينما يكون موقع أثري واقعًا تحت تهديد المطارق والجرافات التابعة للتنظيمات المتطرفة وهو الأمر الذي بات أشبه بالسيناريو المعتاد، فلقد وضعت داعش يدها على واحدة من الكنوز الأثرية العالمية التي تثري كلاً من العراق وسورية".

وأضاف: "المثقفون الغربيون يبكون بحسرة على الخسارة التي تتعرض لها الحضارة بفعل الأعمال الغاشمة التي ينفذها المتطرفون بحق هذه الآثار، وبالفعل فإن اختفاء الآثار يعد أمرًا مأساويًا؛ ولكنه بالتأكيد ليس مثل فقدان حياة شخص، فكيف نبكي على الأحجار في الوقت الذي يموت فيه طفل؟".

وأشار إلى أنَّ إحدى المواقع الأثرية القديمة المعرضة للخطر بفعل تنظيم "داعش" هي مدينة تدمر في سورية، مضيفًا: "على الرغم من تراجع هذه الميليشيات المسلحة الآن عن أعمالها الهمجية إلا أن هذا الاسم يدفع الكثيرين إلى التضامن والشعور بالحزن والأسى على المصير الذي يترقبه".

واستدرك جونز: "هناك ارتباط عاطفي وثيق بين الفن والحياة الواقعية ويظهر هذا الارتباط من خلال إحدى اللوحات الجدارية بالحجم الطبيعي داخل المتحف البريطاني في لندن والتي توثق حياة الناس والشخصيات المختلفة في بالميرا القديمة".

واسترسل: "هناك صور كثيرة لتلك الروائع المعمارية توضح كيف أنَّ هذا المكان في أمس الحاجة للحفاظ عليه، وإذا كان هناك من يعتقد بأنه يوجد اختلاف بين حماية الأحجار وحماية الأشخاص فلينظر إلى وجوه من كانوا يعيشون في بالميرا القديمة عاصمة مملكة تدمر".

واختتم: "الماضي ليس بمكان بعيد وإنما هو مرآة لأنفسنا، كما أن التقدير والاعتزاز بالتاريخ والفن هو اهتمام بالمستقبل، فما زالت آثار تدمر لم تختف بعد بل هي موجودة ولابد من حمايتها من الغارات الجوية وذلك من أجل مستقبلنا".

يُذكر أنَّ "بالميرا" تعني واحة النخيل، وهي إحدى أهم المدن الأثرية عالميًا لها شهرتها ومكانتها، حيث تقع في وسط سورية وتتبع لمحافظة حمص، وهي مدينة ذات أهمية تاريخية حيث كانت عاصمة مملكة تدمر.       

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يمطر تدمر بالقذائف والصواريخ والعالم يتباكى على أطلال بالميرا داعش يمطر تدمر بالقذائف والصواريخ والعالم يتباكى على أطلال بالميرا



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib