المغاربة يحيون ذكرى أحداث اليوم الأسود في الدار البيضاء
آخر تحديث GMT 12:08:19
المغرب اليوم -

يتوقّع السياسيّون إنهاء ملف معتقلي "السلفيّة الجهاديّة"

المغاربة يحيون ذكرى أحداث "اليوم الأسود" في الدار البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغاربة يحيون ذكرى أحداث

ذكرى أحداث "اليوم الأسود" في الدار البيضاء
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

يطالب الناشطون الحقوقيّون في المغرب بإنهاء ملف "السلفية الجهاديّة"، والذي بدأت أحداثه عقب اعتقال أكثر من 600 سلفي، إثر تفجيرات "اليوم الأسود" في الدارالبيضاء، في 16 أيار/مايو 2003.ويرى رئيس منتدى "كرامة" لحقوق الإنسان عبد العالي حامي الدين أنَّ "ملف المعتقلين السلفيين أصبح ضاغطًا، ويحتاج إلى مبادرة من الدولة، ولو محدودة".ويأتي هذا فيما أكّد نائب الأمين العام لحزب "النهضة" الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب بـ"أبي حفص"، أنَّ "المؤشرات العامة التي تبديها الدولة تجاه التيار السلفي تشير إلى أنَّ الانفراج في ملف المعتقلين السلفيين في السجون آت"، مشيرًا إلى أنَّ "كل ما ورد في هذا الشأن يُعد توقعات وليس معطيات حاسمة".
يذكر أنَّ أحداث 16 أيار/مايو 2003، التي شهدتها مدينة الدار البيضاء لازالت تحزن المغاربة، لاسيما عائلات ضحايا التفجيرات الدموية، أو الذين فقدوا أهاليهم، أو الذين اكتووا بنار الاعتقال.واعتبر المغاربة الأحداث رياحًا حملت عدوى آتية من الولايات المتحدة الأميركيّة، عقب تفجير برجي مركز التجارة العالمي في 11 أيلول/سبتمبر 2001، لتجتاح مياه المحيط، حاملة صناعة تنظيم "القاعدة" إلى المغرب.وأسفرت التفجيرات في الدار البيضاء عن مقتل 45 مواطنًا، بينهم الانتحاريون الـ11، وإصابات متفاوتة الخطورة، فضلأً عن دمار في المنشآت المستهدفة، فيما تمَّ إلقاء القبض على الانتحاريين الثلاثة، الذين تراجعوا عن تنفيذ المخطط الإجرامي، ومئات آخرين، من بين بينهم شيوخ "السلفية الجهاديّة".
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغاربة يحيون ذكرى أحداث اليوم الأسود في الدار البيضاء المغاربة يحيون ذكرى أحداث اليوم الأسود في الدار البيضاء



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib