روسيا تبرئ مصر من حادث تحطم الطائرة المنكوبة فوق أراضي سيناء
آخر تحديث GMT 11:46:49
المغرب اليوم -

مسؤول أمني يرجّح زرع العبوة الناسفة خارج مصر لتوريطها

روسيا تبرئ مصر من حادث تحطم الطائرة المنكوبة فوق أراضي سيناء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - روسيا تبرئ مصر من حادث تحطم الطائرة المنكوبة فوق أراضي سيناء

وكالة الاستخبارات الروسية
القاهرة ـ المغرب اليوم

برّأت وكالة الاستخبارات الروسية، مصر، بطريق غير مباشر من الجريمة البشعة التي تم وصفها بها جرّاء الاتهام بوجود قصور أمني واختراق للموانئ الجوية المصرية إثر حادث الطائرة الروسية في مطار شرم الشيخ.
وأظهر تقرير هيئة الاستخبارات الروسية الأول أن حادث انفجار الطائرة كان بسبب وجود عبوة ناسفة مصنوعة بطريقة بدائية وأنه تم زرعها داخل الطائرة وأن وزنها يبلغ نحو كيلو جرام.

وأفاد التقرير الثاني، أن العبوة تم زرعها أسفل مقعد محدد في الطائرة وتحديدًا داخل سترة النجاة التي تستخدم في حالات الطوارئ، الأمر الذي يؤكد براءة مصر وأجهزتها الأمنية من هذه الجريمة النكراء خاصة وأن الطائرة لم تطأها قدم مصري واحد داخلها وكانت تحت حراسة السلطات الروسية منذ خروجها من مطار أنقرة في تركيا حيث سمح طاقم الطائرة للسلطات الروسية بعمل الصيانات اللازمة وأيضًا أعمال النظافة الداخلية للطائرة قبل إقلاعها.

وأوضح التقرير الثاني لوكالة الاستخبارات الروسية أن القنبلة التي أسقطت الطائرة المنكوبة في سيناء، قد وضعت تحت المقعد رقم 31 أو 30، وذلك بعد استلام تقرير الطب الشرعي.
وكشف تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الانفجار وصل إلى المقعد "27 أي" للخلف وإلى الأمام حتى المقعد 32، مشيرًا إلى أن الشخصين الذين كانا على المقعد 31 و30 توفيا في توقيت واحد.
وقال التقرير إنه لا يوجد إشارة إلى وجود انتحاريين كانوا على متن الطائرة بين القتلى الروس، مشيرًا إلى أن السجلات تظهر أن سيدة تُدعى نادزدا بسكوفا  تبلغ من العمر" 77 عامًا" كانت تجلس على المقعد رقم"  30 أ " وبجوارها كانت ابنتها مارجريتا سيمانوفا تبلغ من العمر" 43 عامًا " على المقعد "30 ب".

وفي المقعد "31 أ"  كانت تجلس طفلة تدعى ماريا إفيفا تبلغ من العمر" 15 عاما" وبجوارها والدتها مارينا إفيفا تبلغ من العمر" 43 عامًا" على المقعد"  30 ب "، كما أشار التقرير إلى أن القنبلة زرعت أسفل مقعد حيث يوجد سترة النجاة التي تستخدم في حالات الطورائ.
ومن ناحية أخرى، كان موقع "جورنال مصر" انفرد بتصريحات مسؤول أمني رفيع المستوى بعد صدور تقرير وكالة الاستخبارات الأول الذي أكدت فيه أن الطائرة التي سقطت فوق سيناء كانت قد انفجرت بداخلها عبوة ناسفة، بلغت نحو كيلو جرامًا من مادة" تي إن تي" شديدة الانفجار.
 بعد أن أثارت تلك النتائج المخاوف بسبب تورط السلطات الأمنية المصرية فى الحادث والذى يعتبر تقصيرًا أمنيًا شديدًا في إجراءات التأمين والتفتيش المتبعة.

وأكد المصدر الأمني - أن النتائج المعلن عنها لم تورط السلطات المصرية بل أشارت وفق تقارير التحليلات الفنية التي أجرتها أجهزة الأمن الروسية إلى تحديد سبب سقوط الطائرة وهو استخدام عمل إرهابي بزرع قنبلة مصنعة، وليست محلية الصنع في مصر، داخل أحد الأماكن في الطائرة، وتوصل التقرير الفني إلى كشف ملابسات الحادث عن وزن العبوة والمادة التي تحتويها، والجهاز الزمني المقترن بها الذي استخدم لتفجيرها.
وكشف أن الحكم على السلطات المصرية واتهامها بالتقصير سابق للآوان، لعدة أسباب، أولها أن نظام التفتيش المصري صارم وجميع الحقائب توضع على أجهزة شديدة الدقة تستخدمها كل مطارات العالم للكشف عن المواد المفجرة أو المعادن والأسلحة والذخائر وأيضًا المواد المخدرة والعملات الورقية او المعدنية، وتتميز كل واحدة منها بإشارة ضوئية مختلفة وصوت في رصدها مختلف، وفي مجال الكشف بتلك الأجهزة لا يوجد أدنى قصور.
 
والسبب الثاني، هو أن الطائرة هبطت إلى مطار شرم الشيخ لـ "الترانزيت" وصعد عليها عدد من الركاب، وفى مثل هذه الحالات لا يمكن لأي جهة مصرية سواء صيانة أو إنقاذ أو تأمين أو تفتيش، الاقتراب من الطائرة الروسية "الترمك" وفقًا للقوانين الدولية المنظمة للعمل بالمطارات المختلفة، سوى أن يطلب طاقم الطائرة إقتراب الجهات المصرية لتنفيذ مهمة مطلوبة بعينها في الطائرة أو النظام الملاحي لها، حتى الحقائب يتم وضعها تحت إشراف طاقم الطائرة الفني ويكون على السلطات المصرية نقل تلك الحقائب فقط والتي عادة ما يتم نقلها من أجهزة التفتيش داخل المطار إلى الطائرة تحت إشراف وحراسة أمنية.
وتساءل لماذا هرعت وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية بالضغط على السلطات المصرية بضرورة الاعتراف بالتقصير ومعالجة المشكلات؟، ولماذا زجت وكالات الأنباء مصر في إجراء أمني لم يكن صحيحًا بإعتقال موظفين في مطار شرم الشيخ الدولي في محاولة لتوريط مصر، وجاء النفي من قبل وزارة الداخلية محليًا ومازال الخبر ساريًا كالنار في الهشيم على مواقع الأخبار العالمية دون تكذيبه أو نفيه؟.
وتابع المصدر الأمني :"لماذا لم يتم وضع احتمال بأن العبوة التفجيرية تم زرعها خارج مصر وقبل أن تصل الطائرة إلى الحدود المصرية في أي مكان تواجدت به الطائرة المنكوبة؟، ولماذا لم يتم ربط إقالة نائب وزير الدفاع الروسي بالكشف عن العبوة التفجيرية؟ وأخيرًا، لماذا لم يتم وضع إحتمالية أن العبوة التفجيرية كان معدًا لها التفجير على ساحة مطار شرم الشيخ، لتوريط مصر أكثر وتحقيق خسائر فادحة في المطار الدولي ووسط عدد كبير من الطائرات؟!
وأضاف :"هل يعقل إذا كان هناك عمل إرهابي تمكن من الدخول إلى ساحة المطار الدولي في شرم الشيخ أن ينفذ العملية الإرهابية في الجو وعلى إرتفاع كبير، أمن يتم تنفيذه على ساحة المطار وسط عشرات الطائرات الأجنبية حتى وإن كان محدودًا؟!، من المرجح بنسبة كبيرة أن يكون تم رزع العبوة التفجيرية خارج مصر وكان معد لها الإنفجار على ساحة مطار شرم الشيخ ولكن إختلاف المحطات الدولية للطائرة أحدثت الخلل الزمني في التفجير وتمت بعد دقائق من الطيران في الجو.
وطالب المصدر الأمني، جموع الشعب المصري والإعلاميين بالالتزام بما يتم إعلانه دون اجتهاد أو تحليل حتى لا يضع الشعب المصري بلده وحكومته في مكانه غير وضعها الطبيعي، وأن يقف الجميع صفًا واحدًا حتى تنتهي التحقيقات، وحتى إذا تم توريط أي جهة مصرية لا بد أن نقف صفًا واحدًا لمعالجة المشكلات التي تطرأ على الساحة المصرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تبرئ مصر من حادث تحطم الطائرة المنكوبة فوق أراضي سيناء روسيا تبرئ مصر من حادث تحطم الطائرة المنكوبة فوق أراضي سيناء



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib