شباط يتجه نحو طرد امحمد بوستة عضو مجلس رئاسة حزب الاستقلال المغربيّ
آخر تحديث GMT 00:07:23
المغرب اليوم -

يُعتبر واحدًا من أبرز القادة التاريخيِّين للحزب وكان الأقرب إلى الحسن الثاني

شباط يتجه نحو طرد امحمد بوستة عضو مجلس رئاسة حزب الاستقلال المغربيّ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شباط يتجه نحو طرد امحمد بوستة عضو مجلس رئاسة حزب الاستقلال المغربيّ

"امحمد بوستة" عضو مجلس رئاسة حزب "الاستقلال" المغربيّ
الدار البيضاء - حاتم قسيمي

علم "المغرب اليوم" من مصادر خاصة داخل حزب "الاستقلال" المغربي المعارض أن هذا الأخير يتجه، برئاسة أمينه العام الحالي حميد شباط، نحو طرد الأمين العام السابق للحزب امحمد بوستة، والذي يعتبر من أحد القادة التاريخيين للحزب، وكان الأقرب إلى الملك الراحل الحسن الثاني.
وأكدت مصادر أنه تم التداول في كواليس اجتماع اللجنة التنفيذية الذي عقد أخيرًا، قرار الطرد في حق عضو مجلس الرئاسة لحزب "الاستقلال" امحمد بوستة، ردًا على دعمه وحضوره لندوة جمعية "بلا هوادة" المنبثقة من تيار "بلاهوادة" للدفاع عن الثوابت، المعارض للأمين العام حميد شباط من داخل الحزب.
واختار امحمد بوستة أن يتوارى عن الأنظار منذ سنوات عدّة، ليتابع من بعيد ما يختمر في الساحة السياسية المغربية من أحداث، ومع ذلك، ظل اسمه حاضرًا بقوة في الشأن الاستقلاليّ، ليس لأنه أحد أعضاء مجلس رئاسة حزب صاحب كتاب "النقد الذاتي" وحسب، بل لأن الاستقلاليين ما يزالون يعتبرونه مرجعًا لهم، باعتباره رفيقَ درب قائدِهم الأبرز، علال الفاسي.
وسيظهر اسم محمد بوستة، للمرة الأولى، ضمن تشكيلة حكومية في يوليوز 1958، يوم عين وكيلا في وزارة الشؤون الخارجية، وستتم ترقية بوستة في الحكومة، التي ترأسها الملك الحسن الثاني في العام 1961، إلى وزير الوظيفة العمومية والإصلاح الإداري، ثم صار وزيرًا للعدل في الحكومة اللاحقة التي تولى فيها علال الفاسي مسؤولية وزارة الدولة المكلفة بالشؤون الإسلامية، ثم وزيرًا للخارجية.
وفي غالبية المحاكمات السياسية التي عرفها المغرب قبل إعادة تطبيع العلاقات بين القصر والمعارضة، كان النقيب محمد بوستة يواجه من يعتبرهم خصوم الديمقراطية الذين كانوا يزرعون الأشواك في الطريق، وارتبط اسمه بالدفاع عن حرية التعبير في المحاكمات، كما كان مكتبه في الرباط يتطوع للدفاع عن معتقلي الحرية النقابية وعن المزارعين الذين كان الإقطاع يقضم أراضيهم بطرق غير مشروعة.
ومن شارع علال بن عبد الله في الرباط، كان نقيب المحامين محمد بوستة، الذي حافظ على مكتبه الذي تخرج منه محامون بارزون، وفي مقدمتهم عباس الفاسي الوزير الأول الحالي، يتجه إلى مكاتب جريدة "العلم" و"لوبنيون" في نهاية الشارع ذاته، ليتفقد أوضاع العاملين. وإذ يحسب لبوستة أنه أدخل دماء جديدة على قيادة الحزب، فإن اختياراته لم تكن تصب في اتجاه تشكيل فريق من الموالين، لذلك حين قرر الاعتزال واختير آخرون في رئاسة مجلس الحزب، بدا كأنه يكتفي بدور المراقب.
وربما كان يعول على دور أكبر لنجله الذي أصبح عضوًا في البرلمان، غير أنه لم يعين وزيرًا مثل أقارب آخرين، وتلك مسألة يعتقد أنها ترجع إلى معالم فترة كان بوستة قد ابتعد فيها عن الواجهة، وإن لم تبتعد الواجهة عن اهتماماته في القضايا الكبرى.
وكانت مرحلة توليه الخارجية من أصعب الظروف التي كان على المغرب خلالها أن يدير ملف الصحراء، من منطلق صراع أيديولوجي أملته اعتبارات الحرب الباردة، لكنه صارع على واجهات عدة، من بينها مجالات انفتاح المغرب الكبير على قضايا العالمين العربي والإسلامي.
ولدى الحديث عن سلسلة مفاوضات سياسية سرية مع الجزائر، ركزت على قضية الصحراء، يبرز اسم محمد بوستة كأحد المفاوضين الكبار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباط يتجه نحو طرد امحمد بوستة عضو مجلس رئاسة حزب الاستقلال المغربيّ شباط يتجه نحو طرد امحمد بوستة عضو مجلس رئاسة حزب الاستقلال المغربيّ



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا تتألق بـ "البلايزر الكاب" خلال تواجدها في مؤتمر عن المناخ

مدريد - لينا العاصي

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib