صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء يحتال على زبائنه ويسلبهم مليارات السنتيمات
آخر تحديث GMT 02:29:35
المغرب اليوم -

سقوط رجال أعمال وابن مسؤول كبير في محكمة النقض ضحايا النصب والاحتيال

صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء يحتال على زبائنه ويسلبهم مليارات السنتيمات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء يحتال على زبائنه ويسلبهم مليارات السنتيمات

محطة للوقود في الدار البيضاء
الدار البيضاء - جميلة عمر

احتال صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء على عدد كبير من رجال الأعمال والشركات ورجال الدولة وابن مسؤول قضائي كبير في المجلس الأعلى للقضاء في عمليات نصب محكمة قدرت بمليارات السنتيمات، بعد أن أوهمهم بمشاركتهم في مشاريع كبرى أو الاقتراض منهم ومن بعض البنوك بضمان أراض في ملكيتهم.

وكشف مصدر قضائي، أن أهم ضحايا المشتبه فيه كان ابن مسؤول قضائي كبير الذي نصب عليه في أكثر من مليار سنتيم، بعد أن أقنعه المشتبه فيه بالدخول معه في شراكة وهمية، غير أن الضحية سرعان ما فوجئ بفرار المعني بالنصب والاحتيال إلى خارج أرض الوطن، الأمر الذي جعله يلجأ إلى القضاء، الذي أمر بالحجز على أراض في ملكية عائلة المتهم بالنصب.

وفي المرتبة الثانية تأتي مجموعة من الشركات في الدار البيضاء، التي احتال عليها بنفس الطريقة التي طالت ابن القاضي، وحين علموا أنهم ضحية نصب واحتيال تقدمت هذه الشركات بطلب الحجز على ممتلكات عائلة الضحية عبر القضاء.

ولم تقف الشكاوي ضد صاحب محطة الوقود بل اتسعت لتشمل حتى رجال أعمل ومسؤولين في البلاد، حيث لا زالت الشكاوي تتقاطر على مكاتب الوكيل الملك في الدار البيضاء، ولم تعد الشكاوي تصب ضد صاحب محطة الوقود بل تعدت إلى عائلته التي كانت تسير على خطته الإجرامية.

وأردف المصدر القضائي أن عمليات النصب التي اقترفتها عائلته تجاوزت أربعة مليارات تم الحصول عليها عبر الاحتيال، من خلال إيهام الضحايا بالاقتراض بضمان الأرض أو المشاركة في مشاريع كبرى، إذ مثل أفراد من العائلة دور الملتزمين دينيا لإيهام الضحايا بصحة ادعاءاتهم، خاصة أنهم يملكون إحدى محطات البنزين

والغريب في الأمر أن رب العائلة يوجد رهن الاعتقال حاليا، بعد ضبط شيكات باسمه دون رصيد، في حين أن ابنه المبحوث عنه بموجب مذكرة بحث قضائية تمكن من الفرار، في الوقت الذي تتجه العناصر الأمنية إلى استصدار مذكرة بحث دولية في حقه من قبل شرطة الأنتربول.

وتبين من خلال صور أحد أبناء العائلة المتورطين في النصب والاحتيال، والذي يعد العقل المدبر لجميع العمليات، أنه يخسر أموالا كثيرة في الانخراطات في نادي ريال مدريد، في الوقت الذي يقدم شقيقه نفسه عضوا في نادي برشلونة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء يحتال على زبائنه ويسلبهم مليارات السنتيمات صاحب محطة للوقود في الدار البيضاء يحتال على زبائنه ويسلبهم مليارات السنتيمات



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib