صالح يؤكد أنه مستعد لترك منصبه مقابل رفع الحصار عن اليمن
آخر تحديث GMT 19:29:32
المغرب اليوم -

التحالف العربي يستهدف معسكر اللواء "26 ميكا" في محافظة البيضاء

صالح يؤكد أنه مستعد لترك منصبه مقابل رفع الحصار عن اليمن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صالح يؤكد أنه مستعد لترك منصبه مقابل رفع الحصار عن اليمن

الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح
صنعاء - المغرب اليوم

أكدّ الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، أنه مستعد لترك موقعه كرئيس لأكبر حزب في البلاد وهو حزب المؤتمر الشعبي العام بغرض تسهيل إنهاء القتال الذي قتل أكثر من خمسة آلاف شخص.

وتعهّد خلال مقابلة مع قناة فضائية مقرها لبنان باحترام اتفاق سلام توسطت فيه الأمم المتحدة خلال مفاوضات جرت في سلطنة عمان وبالانسحاب من المدن اليمنية إذا أوقف التحالف الذي تقوده السعودية الضربات جوية.

واتحد صالح- الذي يتمتع بولاء القوات المسلحة رغم تنحيه عن الرئاسة قبل نحو أربع سنوات إثر شهور من الاحتجاجات- مع الحوثيين المتحالفين مع إيران في قتال التحالف الذي تقوده السعودية ويسعى إلى دعم الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي.

وبعث الحوثيون وحزب صالح، الأسبوع الماضي خطابين للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإعلان قبول خطة السلام التي تشمل قرارًا من مجلس الأمن صدر في أبريل/ نيسان يدعو الحوثيين إلى إخلاء المدن التي استحوذوا عليها منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

ورفض المتحدث باسم هادي هذا الإعلان من جانب الحوثيين وحزب صالح بوصفه "مناورة" وطلب من الحوثيين تسليم الأراضي التي سيطروا عليها منذ العام الماضي.

وأضاف صالح أن "هناك اتفاقية مع المبعوث الأممي من عشر نقاط في مسقط.. بعد ذلك تحاور مرة أخرى مع المؤتمر ومع أنصار الله الحوثيين وتوصلنا إلى اتفاق من سبع نقاط وقبلناه.. لكن حتى الآن لم يقبل الطرف الآخر لأنه فقط يريد الحوار من خلال البنادق."

وأضاف "الاتفاق المكون من سبع نقاط يحتاج إلى آلية لكل نقطة، من يضع لها هذه الآلية؟ الأمم المتحدة."

وقال صالح إنه على استعداد لترك رئاسة الحزب خلال 21 يومًا مقابل إنهاء الهجمات على اليمن ورفع الحصار الذي يمنع دخول الإمدادات للبلاد، وحين سئل عن مزاعم بأن إيران توفر مستشارين ودعمًا للحوثيين قال صالح "كانت هناك منح.. منح دراسية (للحوثيين) داخل إيران.. وربما مساعدات مالية؟.. لكن لا وجود لقطعة سلاح إيرانية ولا لمستشار إيراني في اليمن."

واصلت وحدات الجيش الموالي للحكومة اليمنية وقوات التحالف التقدم نحو ميناء المخا الإستراتيجي (جنوب غرب) تحت غطاء جوي وقصف بحري للتحالف على مواقع مسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية لهم، فيما أعلنت مصادر "المقاومة الشعبية" مقتل وجرح عشرات الحوثيين في مواجهات عنيفة شهدتها مديريتا الوازعية وماوية في محافظة تعز.

وأضافت المصادر أن عددًا من مسلحي الجماعة قتلوا وجرحوا في تفجير استهدف سيارة تقلهم وسط مدينة إب فيما سقط ستة من عناصر الجماعة في كمين استهدف دورية لهم في مديرية الوازعية، وسط محاولات للجماعة التقدم نحو محافظة لحج الجنوبية من ثلاث جبهات هي "الوازعية وكرش وماوية".

واستهدف طيران التحالف الأحد مواقع للجماعة ومخازن أسلحة في محيط القصر الرئاسي في صنعاء ومعسكري النهدين والحفا وقاعدة الديلمي الجوية كما شنّ غارات وصفت بـ "الأعنف" على أهداف للمسلحين في مديريات محافظتي صعدة وحجة الحدوديتين.

وأفادت مصادر محلية بأن القصف طاول مناطق متفرقة في مديريات رازح وساقين ومنبة وحيدان وغمر وسحار وحرض والظاهر وبكيل المير وشدا والمحابشة والشاهل.

وامتد القصف إلى الخطوط الأمامية للحوثيين في مديرية صرواح غرب مأرب بالتزامن مع مواجهات بين مسلحي الجماعة وقوات الجيش الموالي للحكومة الشرعية التي تسعى إلى استكمال السيطرة على صرواح قبل بدء معركة صنعاء الفاصلة مع الجماعة والقوات الموالية لها.

وأفاد شهود بأن طيران التحالف استهدف الأحد معسكر اللواء «26 ميكا» في محافظة البيضاء، في وقت تواصلت فيه معارك الكر والفر في مدينة تعز بين قوات الجماعة ومسلحي «المقاومة الشعبية» مع استمرار الحصار الحوثي المفروض على مداخل المدينة.

وفي المكلا عاصمة محافظة حضرموت (شرق) الواقعة تحت سيطرة تنظيم "القاعدة" منذ مطلع نيسان (أبريل) الماضي تظاهر المئات ضد وجود التنظيم في مدينتهم مطالبين بتسليم مؤسسات الدولة للسلطات المحلية الشرعية، وجاءت التظاهرة التي جابت شوارع المدينة غداة حملة اعتقالات نفذها التنظيم في صفوف الناشطين وتحذيرات أطلقها مسلحوه للأهالي من المشاركة في التظاهرة التي وصف منظميها بـ "دعاة الفتن".

ونشر التنظيم عشرات الدوريات في المدينة ومرّ بعضها جوار التظاهرة من دون الاحتكاك بها في حين قال التنظيم في منشورات وزعها إنه «على علم ودراية بمن يحرك التظاهرة ويمولها بغرض زعزعة ما منّ الله به على المكلا وحضرموت من أمن واستقرار» على حد قوله.

وقرّر التنظيم، وفق منشوراته، إعادة نشر النقاط الأمنية لمسلحيه في المدينة وإعادة تسيير الدوريات وقال إن ذلك يأتي «نظرًا للمستجدات الأمنية الجديدة وانتشار بعض مظاهر البلطجة ووقوع بعض أعمال السلب في المنطقة» على حد تعبيره، مؤكدًا أنه لن يسمح بـ "تعكير صفو الأمن في المدينة".

ودمّر التنظيم منذ سقوط المدينة في قبضته عشرات الأضرحة والقباب والمزارات الخاصة بالمتصوفة إلى جانب مقرات للاستخبارات، كما سطا على المصارف واستولى على معسكرات الجيش والأمن بما فيها من سلاح وذخائر وسيطر على مطار المدينة ومينائها إلى جانب ميناء «ضبة النفطي» على بحر العرب، في ظل مساع له للبحث عن وسطاء وسماسرة لبيع النفط الخام المستخرج من حقول حضرموت لمصلحته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صالح يؤكد أنه مستعد لترك منصبه مقابل رفع الحصار عن اليمن صالح يؤكد أنه مستعد لترك منصبه مقابل رفع الحصار عن اليمن



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib