قانون السلطة القضائية يبعثر التحالفات ويثير الجدال داخل مجلس النواب المغربي
آخر تحديث GMT 15:14:06
المغرب اليوم -

طالبت أحزاب الغالبية والمعارضة بسحب بند استقلالية النيابة العامة

قانون السلطة القضائية يبعثر التحالفات ويثير الجدال داخل مجلس النواب المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قانون السلطة القضائية يبعثر التحالفات ويثير الجدال داخل مجلس النواب المغربي

مجلس النواب
الرباط - علي عبد اللطيف

شهد اجتماع لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان في مجلس النواب المغربي، مساء الثلاثاء، نقاشًا حاد بين أحزاب الغالبية والمعارضة من جهة والحكومة ممثلة في وزير العدل والحريات من جهة ثانية.

ودار النقاش الحاد حول القانون المتعلق بتنظيم السلطة القضائية الجديد، الذي جاءت به وزارة العدل والحريات لتنزيل توصيات الحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة الذي دارت رحاه حوالي عام كامل.

واشتد الجدل بين الغالبية والمعارضة، إلى حد اتحد فيه جزء من الغالبية مع جزء من المعارضة، بينما اتحد الجزأين الباقيين مع بعضهما معلنين نهاية جدل الغالبية في مواجهة المعارضة في هذا القانون بالضبط.

وأكد مصدر مطلع من اللجنة، أنَّ الموضوع الذي حظي باهتمام كبير بين أعضاء اللجنة يتمثل في موضوع النيابة العامة، موضحًا أنَه بعدما اقترح مشروع الحكومة إعلان استقلالية جهاز النيابة العامة عن سلطة وزارة العدل، جاء من الغالبية من رفض فكرة الحكومة هذه، وطالب بالإبقاء على الوضع الحالي الذي توجد عليه النيابة العامة، والمتمثل في تبعيتها إلى سلطة وزير العدل.

ويتعلق الأمر، وفق المصدر، بكتلة "العدالة والتنمية" التي عارضت مشروع حكومتها بقوة، واعتبر برلمانيو هذه الكتلة أنَّ منح الاستقلالية لجهاز النيابة العامة عن وزارة العدل، بعدما ستصبح النيابة العامة تحت سلطة مسؤول معين من قبل الملك، سيجعل أمر مراقبة التجاوزات التي يمارسها هذا الجهاز مستحيلة، لأنه يصعب من الناحية السياسية محاسبة جهاز خاضع لسلطة الملك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وهو الرأي الذي يسير فيه جزء من نواب المعارضة، لاسيما البرلمانيان عن كتلة "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، حسن طارق، والبرلماني عن حزب "الأصالة والمعاصرة" المعارض عبد اللطيف وهبي.

ويطالب هذا التيار داخل البرلمان وزير العدل بالتراجع كليًا عن القرار الحكومي القاضي بمنح الاستقلالية لجهاز النيابة العامة، متسائلين حول ما إذا تم إقرار هذه الاستقلالية فمن سيحاسب البرلمان؟ وكيف سيفعل؟، مشيرين إلى أنه لا يمكن استدعاء رئيس النيابة العامة لحضور جلسات البرلمان من أجل مساءلته عن التجاوزات، عكس ما يحدث الآن، إذ يتم استدعاء وزير العدل في كل مرة يتم فيها ارتكاب تجاوزات من قبل النيابة العامة، الأمر الذي يدفع وزير العدل بدوره إلى متابعة المتورطين في ارتكاب هذه التجاوزات في النيابة العامة، تحت طائلة المتابعة وتفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأبرز مصدر إلى "المغرب اليوم" أنَّ وزير العدل والحريات المصطفى الرميد أكد للبرلمانيين أنه ملزم بتنزيل توصيات الحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة الذي أوصى من بين ما أوصى به "ضرورة استقلال النيابة العامة عن سلطة وزير العدل".

وبيَّن مصدر آخر  إلى "المغرب اليوم" أنَّ وزير العدل مصطفى الرميد، مقتنع كشخص تمامًا بالرأي الذي تطالب به كتلة "العدالة والتنمية" وجزء من برلمانيي المعارضة، وفي مقدمتها حسن طارق، وعبد اللطيف وهبي، لكن مسؤوليته على قطاع حكومي تفرض عليه الحياد، وتنزيل توصيات الحوار الوطني الذي جرى في هذا الموضوع بين المهنيين في قطاع العدالة في المغرب

لكن جزء من الغالبية وجزء من المعارضة يرى خلاف ما يراه التيار الآخر في هذا الموضوع، إذ يشدد هذا التيار على أنَّ استقلال القضاء في المغرب كما ينص على ذلك الدستور لا يمكن أن يتحقق إلا بمنح الاستقلالية للنيابة العامة لتكون مستقلة تماما عن السلطة التنفيذية التي هي الحكومة، معتبرًا أنَّ هذا الفصل يعد تحقيقا لمبدأ الفصل بين السلطات الذي ينص عليه الدستور الجديد.

ويرى ذات التيار الذي يدعمه نادي قضاة المغرب، الذي يعتبر أبرز المطالبين بالاستقلالية، أنه من غير المعقول القول باستقلال السلطة القضائية في حين تبقى النيابة العامة تحت وصاية وزير العدل، ملمحين إلى أنَّ وزارة العدل تتدخل في قرارات النيابة العامة وتوجهها إلى اتجاهات معينة.

ونوَّه المصدر إلى أنَّ هذه النقطة لم يتم الحسم فيها اليوم، ويرتقب أن يتم الحسم فيها بعد تقديم تعديلات مدققة في الموضوع من قبل الأغلبية والمعارضة. ولمح المصدر إلى أن البرلمانيين يحاولون تقوية الأطروحات التي تقوي رأي الاستقلالية في مواجهة الأطروحة الأخرى.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قانون السلطة القضائية يبعثر التحالفات ويثير الجدال داخل مجلس النواب المغربي قانون السلطة القضائية يبعثر التحالفات ويثير الجدال داخل مجلس النواب المغربي



بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 04:41 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية
المغرب اليوم - دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 16:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعاقد جديد للوداد قبل الميركاتو الشتوي

GMT 22:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري لمدير الفني ليوفنتوس يؤكد علاقتي برونالدو جيدة

GMT 14:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يكشف موقف أجويرو من المشاركة في المباريات

GMT 16:32 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تيجريس يهزم خواريز ويصعد للمركز الثالث في الدوري المكسيكي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مبابي يصرح بأن ميسي سيفوز بالكرة الذهبية وخروجه من المنافسة

GMT 23:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليتشي يفرض التعادل على كالياري في الدوري الإيطالي

GMT 15:12 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"غزل" مبابي وريال مدريد يغضب مسؤولي سان جرمان

GMT 15:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 14:43 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib