ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة
آخر تحديث GMT 19:39:10
المغرب اليوم -

وصفت سياستها بـ"المُراوغة" وطالبت بمراجعة عقود تسليح الاحتلال

ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة

آثار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
لندن ـ رولا عيسى

فاجأت وزيرة بريطانية الرأي العام الإنكليزي والعالمي باستقالة درامية من الحكومة، إثر رفض سلطات لندن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه عدوان جيش الاحتلال الإسرائيلي على غزة، والذى أودى بحياة أكثر من 1800 فلسطينيّ.

يأتي هذا فيما اعتبر وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن الاستقالة "مخيبة للآمال و غير الضرورية، لاسيّما في ضوء وقف إطلاق النار بين الطرفين المتصارعين، لمدة 72 ساعة".

وصنّفت الوزير المستقيل ليزي وارسي، التي لقبتها صحيفة "الإندبندبنت" البريطانية بـ"الليدي"، سياسة بلادها تجاه غزّة على أنّها "مُراوِغَة، وغير قابلة للدفاع عنها أخلاقيًا"، معتبرة أنَّ "الحكومة تحتاج إلى المزيد من الجرأة في خطابها".

ووجّهت وارسي، التي شغلت منصب وزيرة دولة في الخارجية، انتقادات بالغة الحدة لأوزبورن، مبيّنة أنّه "صديق جيد للحكومة الإسرائيليّة، لذا كان عليه أن يكون أكثر صراحة في مواجهتها بأنَّ ما تفعله ليس في مصلحتها، وأنَّ سلوكها هذا قد يكون أكثر أفعال التي ارتكبتها الدولة العبرية خلال الأعوام القليلة الماضية إضرارًا بالنفس".

وأضافت "كان على أوزبورن أن يقول للإسرائيليين أنهم ليسوا في حاجة إلى قتل المدنيين الأبرياء، وتهجير ربع سكان القطاع، وقصف المدارس والمستشفيات ومحطات الكهرباء والمياه لتحقيق غاياتهم".

وأوضحت "لو فعل جورج هذا لوافقته ولما كان من الضروري أن أقدم استقالتي".

وحازت استقالة وارسي، التي يبدو أنها فاجأت الحكومة،  ثناء حزبي "الديمقراطيين الأحرار" و"العمال"، ولكنها واجهت آراءً متباينة من نواب حزب المحافظين.

وكشفت وارسي أنَّ "وزيرًا واحدًا جادلها في مسألة استقالتها خلال اجتماع مسائي، بينما كان آخر غارق في دموعه تحت وطأة ما رأوه، ونتيجة شعوره بحقيقة أنَّ بلاده لم تفعل شيئًا حيال ما يحدث في فلسطين".

وأردفت "دون تحديد أشخاص، يمكنني القول أنَّ هناك بعض أعضاء الحزب قلقون مما حدث، كما أنَّ هناك قلقًا على المستوى الوزراي، هناك مخاوف واضحة بين بعض أعضاء الحزب بشأن هذة المسألة، وآمل أنه إذا كان هناك بعض خير في الأناس الذين يشعرون، أن يرفعوا أصواتهم بحقيقة ما في نفوسهم، حتى تأخذ الحكومة مطالبنا على محمل الجد".

وردّ رئيس الوزراء ديفيد كاميرون على خطاب استقالة وراسي، مبرزًا أنَّ "الوضع في غزة لا يطاق، وأنَّ حكومته كانت دائمًا واضحة، وحريصة على عقد اتفاق غير مشروط لوقف إطلاق النار بين الطرفين".

ودعت وراسي حكومة بلادها إلى "الحظر الفوري لصادرات السلاح لإسرائيل"، مشيرة إلى أنّه "يتم بالفعل مراجعة تراخيص تصدير الأسلحة إلى هناك".

من جهته، رفع حزب "الديموقراطيين الأحرار" من ضغوطه على كاميرون بشأن الموقف من غزة، مطالباً إياه بتعليق تصدر الأسلحة لإسرائيل.

وأكّد رئيس الحزب نيك كليغ أنّه "يتّفق مع موقف وارسي بأنّ هناك أسئلة جادة عن مسألة التراخيص"، فيما كشف زميله في الحزب فينيس كيبل، الذي يشغل وزارة الأعمال في الحكومة وهي الجهة المسؤولة عن إدارة التراخيص، "لقد طرحنا هذه القضية على الحكومة، ولكننا غير قادرين حتى الآن على التوصل لاتفاق في هذا الشأن"، وأضاف "أتمنى وأتوقع أن يتغير هذا الوضع قريبًا".

ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة

ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة ليزي وارسي تستقيل من الحكومة البريطانيّة بسبب العدوان على غزّة



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib