محللون يرون أن وقوف حماس مع الشرعية اليمنية انسحاب من المعسكر الإيراني
آخر تحديث GMT 04:21:54
المغرب اليوم -

أكدوا أن طهران لم تلتقط الفرص السياسية التي أرسلتها الحركة

محللون يرون أن وقوف حماس مع الشرعية اليمنية انسحاب من المعسكر الإيراني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محللون يرون أن وقوف حماس مع الشرعية اليمنية انسحاب من المعسكر الإيراني

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
غزة ـ محمد حبيب

اعتبر محللون سياسيون، الأحد، أن إعلان حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وقوفها مع الشرعية السياسية في اليمن، هو بمثابة إشارة صريحة، على رغبتها في التقارب مع محور المملكة العربية السعودية على حساب المحور الإيراني.

وأوضح الكاتب إبراهيم المدهون، أن موقف حركة "حماس" المتوازن يتبنى منطق وموقف المملكة العربية السعودية وفي الوقت نفسه لا يعادي الطرف الآخر.

وذكر المدهون :"يبدو أن "حماس" تسعى للدخول إلى المنظومة العربية بقيادة الملك سلمان، وأنها تفضله على أي تحالفات أخرى"، مضيفًا :"هناك أمل كبير لدى قيادة "حماس" في نظام عربي قوي ومع هذا حريصة على  ألا تدخل ضمن عداء أي طرف من أطراف الصراع".

وكانت حركة "حماس"، قد أعلنت السبت في أول تعليق لها على الأحداث الجارية في اليمن، أنها تقف مع "الشرعية السياسية، ومع خيار الشعب اليمني الذي اختاره وتوافق عليه ديمقراطيًا.

وتابع البيان: "تؤكد الحركة أنها مع أمن واستقرار المنطقة العربية دولًا وشعوبًا، وترفض كل ما يمس أمنها واستقرارها".

واعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأمة في غزة عدنان أبو عامر، أن حركة "حماس" أرادت أن تكون ركنًا أساسيًا في المحور الذي تقوده "السعودية" في المنطقة.

وأضاف: "تفسيرات البيان، قد تحمل أكثر من وجه، لكن ما هو أكيد أن الحركة اتخذت موقفًا سياسيًا، بناءًا على مراجعات، وأصدرت هذا الموقف تجاه ما يجري في اليمن، ومن الواضح أنها مع الموقف الرسمي العربي الذي يؤيد العملية العسكرية في اليمن ضد الحوثيين".

ووفق أبو عامر، فإن إيران التي ترفض العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، ضد "الحوثيين"، لم تلتقط الفرص السياسية التي حاولت "حماس" إرسالها أخيرًا.

وتابع: "إيران لم تلتقط أي فرصة صنعتها "حماس" للتقارب معها سواء إعلاميًا، أو سياسيًا، ويبدو أن التغييرات المفاجئة في المنطقة، والتي تقودها السعودية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، قد دفعت حركة "حماس" للتفكير بجدية لأن تكون جزءًا أساسيًا من هذا المحور".

ورأى أبو عامر، أن علاقة إيران بحركة "حماس" بعد البيان حول الأحداث الجارية في اليمن لن تكون كما كانت سابقًا قبل إصدار البيان.

من جانبه، وذكر الكاتب السياسي في صحيفة "الأيام" الفلسطينية الصادرة من الضفة الغربية طلال عوكل، أن حركة "حماس"، تريد أن تنسحب من المعسكر الإيراني، وتتجه نحو التحالف العربي السني، بقيادة السعودية، للخروج من عزلتها العربية والدولية.

وتابع عوكل، أن حركة "حماس"، وفي ظل التطورات السياسية المتلاحقة، و"المخيفة" في آن معًا، تريد أن تنأى عن أي ضرر سياسي قد يلحق بها.

وذكر "من الواضح أن السعودية تقود تحالفًا عربيًا قويًا، وهناك إجماع عربي على العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، حتى أن هناك إجماع شعبي، ورفض للتمدد الإقليمي لإيران في دول المنطقة لهذا، والحركة اتخذت مثل هذا الموقف".

وأكدّ عوكل، أن حركة "حماس" أرادت القول، من خلال البيان، إنها مع المنظومة العربية، وهو ما يُحسب لها لأن القضية الفلسطينية لا تحتمل التجاذبات، والأهم أن ذلك قد يخفف من معاناة قطاع غزة الذي لا تزال تسيطر عليه الحركة.

واعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في غزة مخيمر أبو سعدة، أن محور السعودية، هو الأفضل بالنسبة لحركة "حماس" على كافة الأصعدة السياسية، وهو ما دفعها، وفق تأكيده إلى إصدار مثل هذا البيان.

وأشار أبو سعدة، إلى أن حركة "حماس"، أعلنت أنها تريد "علاقة مستقرة ومتوازنة مع السعودية"، وهو ما يفسر تأييدها الضمني، وربما الواضح للسياسة السعودية، تجاه ما يجري في اليمن.

وبيّن "كما أن السعودية تقود تحالفًا في المنطقة، وتحتوي العديد من الأطراف التي تتمتع بعلاقة جيدة مع حركة حماس في مقدمتها تركيا وقطر، والسعودية قد تكون بوابة تحسين علاقة حماس مع مصر".

وساهمت كافة تلك العوامل، كما يقول أبو سعدة في دراسة حركة حماس للموقف، واتخاذها قرار الانسحاب من المعسكر الإيراني، نحو "السعودي".

وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهّار، ذكر في تصريحات صحافية له أخيرًا، أن حركته معنية بعلاقات جيدة ومستقرة مع السعودية".

كما كشف الزهّار عن زيارة قريبة لم يحدد موعدها سيقوم بها رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل.

وأكدّ مصدر في حركة "حماس" أن سفر القيادي في الحركة، موسى أبو مرزوق، إلى قطر "له علاقة بوضع الترتيبات النهائية لزيارة وفد من حماس إلى السعودية، خلال الأيام المقبلة".

وكان أبو مرزوق قد غادر القاهرة، قبل أيام متجهًا إلى الدوحة، إذ يتواجد رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، في زيارةٍ قال عنها المتحدث باسم "حماس" سامي أبو زهري، إنها رحلة علاجية.

وأشار المصدر إلى أن "أبو مرزوق سيترأس وفد الحركة؛ لاعتبارات عدة؛ في مقدمتها علاقته الطيبة بقادة المملكة، إضافة إلى كونه شخصية مقبولة عربيًا، ولن تثير ردود أفعال غاضبة من جانب مصر، أو تتسبب في حرج للنظام المصري، لا سيما أن أبو مرزوق يقود الاتصالات بين القاهرة وحماس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محللون يرون أن وقوف حماس مع الشرعية اليمنية انسحاب من المعسكر الإيراني محللون يرون أن وقوف حماس مع الشرعية اليمنية انسحاب من المعسكر الإيراني



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب ونظارات كبيرة

جينيفر لوبيز تتألق بإطلالة رياضية وترتدي حقيبة فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib