مسؤولون في المخابرات الأميركيَّة يعترفون بتدمير الأسلحة الكيماويَّة العراقيَّة
آخر تحديث GMT 10:12:46
المغرب اليوم -

بعد أن اعترفت بإتمام صفقة قنابل الأعصاب مع تاجر سري

مسؤولون في المخابرات الأميركيَّة يعترفون بتدمير الأسلحة الكيماويَّة العراقيَّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسؤولون في المخابرات الأميركيَّة يعترفون بتدمير الأسلحة الكيماويَّة العراقيَّة

المخابرات الأميركيَّة
واشنطن ـ يوسف مكي

كشفت وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي.آي. أيه"، عن قيامها بشراء قنابل الأعصاب من بائع سري للصواريخ العراقية، مبينةً أن الأسلحة الكيماوية القديمة المتبقية في العراق لن تقع في أيدي المتشددين، أوالجماعات المسلحة، وفقًا لمسؤولين أميركيين حاليين وسابقين.وبدأت الخطة الاستثنائية لشراء هذه الأسلحة، والمعروفة باسم "عملية الطمع"، في عام 2005 واستمرت حتى عام 2006، ويعتبرها الجيش الأميركي تمثل نجاحًا في حظرالانتشار النووي، وأدى ذلك إلى الاستحواذ على 400 صاروخ على الأقل من طراز "البراق"، الذي يعتبر من الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليًا، والتي صنعتها حكومة الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين في الثمانينات، ومن ثم تدميرها.

وأوضحت مصادر أنَّ جهود تدمير هذه الأسلحة تمت بالتعاون مع مقر المخابرات المركزية الأميركية في بغداد، بمشاركة الكتيبة "203" من الاستخبارات العسكرية وفرق من الجيش، فضلاً عن فرق من قوات الدفاع الكيماوية، والقوات المختصة بالتخلص من الذخائر المتفجرة.

وأبرز تحقيق نشر قبل أسابيع، أنَّ الجيش استعاد آلاف الرؤوس الحربية والقذائف الكيماوية القديمة في العراق، والتي أصيب أميركيون وعراقيون من جرائها، ولكن الحكومة الأميركية أبقت المعلومات في طي الكتمان عن القوات والعامة على حد سواء.
وتمثلت الذخائر في بقايا برنامج الأسلحة الخاصة العراقية التي تم التخلي عنها قبل وقت طويل من غزو العراق عام 2003، وظهرت بشكل متقطع خلال الاحتلال الأميركي في مخازن مدفونة، كجزء من قنابل بدائية أو للبيع في الأسواق السوداء.
وأشار التحقيق إلى أن عمليات الشراء قام بها مصدر عراقي كان حريصًا على بيع مخزونه، حسبما قال مسؤولون، ولم يتم الإعلان عن المبالغ التي دفعتها الولايات المتحدة في صفقة الصواريخ.
ورفضت وكالة المخابرات المركزية التعليق على ذلك, ولم تجاوب وزارة الدفاع الأميركية على الأسئلة المكتوبة واعترفت بشكل غير مباشر فقط.

وأكَّد السكرتير الصحفي لـ"البنتاغون", جون كيربي، أن "الجيش الأميركي, يعمل جنبًا إلى جنب مع شركائنا في التحالف في العراق، لإيجاد وإزالة الأسلحة التي يمكن استخدامها ضد قواتنا والشعب العراقي".
واعتبر الضابط المتقاعد ريتشارد زانر، الذي شغل منصبًا بارزًا في الاستخبارات في العراق، أنه لم يعرف أي برنامج من برامج الاستخبارات لقى نجاحًا ممثالًا في الحد من الأسلحة الكيماوية التي بقيت في العراق بعد الغزو الأميركي له.
وأضاف زانر، أنه تم سحب المئات من الأسلحة التي من الممكن أن تستخدم من قبل المتطرفين, من السوق.

وتعرض عدد من مقاتلي القوات الأميركية للأسلحة الكيماوية بعد فترة وجيزة من تأمين "عملية الطمع" لصاروخها رقم 400, في عام 2006، وأكد عدد من قدامى المحاربين أنه لم يتم تحذيرهم من طرف وحداتهم بشأن المخاطر التي تشكلها تلك الأسلحة، إذ كانت الرعاية الطبية والمتابعة دون المستوى المطلوب، ويرجع ذلك إلى عدم علم الأطباء العسكريين بأن الذخائر الكيماوية لا تزال في العراق.

وأعلن الضحايا الذين تعرضوا للأسلحة, أن الضباط أمروهم بعدم مناقشة ما حدث, وتقول وزارة الدفاع إن هناك المئات من قدامى المحاربين الآخرين الذين يعتقدون أنهم تعرضوا أيضًا لتلك الأسلحة خلال الحرب.

ولفت الزميل المشارك في المعهد الملكي للخدمات المتحدة, هارون شتاين، أن الاعتراف المتأخر عن مشتريات الصواريخ الكيماوية, وكذلك نتائج التحليل المختبري من عينات الـ"سارين" أثار تساؤلات حول التزام الجيش إلى رفاهية تلك التي أرسلت إلى الحرب.

وأضاف "إذا كنا ندرك خطورة هذه المركبات، وكما هو واضح على مدى الحرب أن قواتنا قد تعرضت لها، فلماذا لم يكن هناك الكثير من الأفعال لحماية الرجال على الأرض؟".
وصرَّح مسؤولون أن نتائج تحليل عينات الـ"سارين" في عام 2005 أكدت أن مستوى النقاء بلغت نسبته حوالي 13 % وهو أعلى مما كان متوقعًا نظرًا للنوعية المنخفضة نسبيًا وعدم استقرار إنتاج الـ"سارين" في العراق في 1980, وعثر على عينات من "Boraks " في عام 2004 احتوت على تركيزات أقل من 4 %, كما أكد باحث في معمل "لوس ألاموس الوطني" المتقاعد, شيريل روفير, أن مثل هذه النسبة من النقاء معقولة, بسبب اختلاف جودة دفعات غاز الـ"سارين".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولون في المخابرات الأميركيَّة يعترفون بتدمير الأسلحة الكيماويَّة العراقيَّة مسؤولون في المخابرات الأميركيَّة يعترفون بتدمير الأسلحة الكيماويَّة العراقيَّة



GMT 01:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المغربية تصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا

GMT 01:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

وزير الخارجية الأميركي في ضيافة عبد اللطيف الحموشي

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib