مساعي اللحظة الأخيرة تنجح في إطلاق مؤتمر جنيف للحوار اليمني الاثنين
آخر تحديث GMT 08:01:05
المغرب اليوم -

الطائرة الأممية تعود إلى صنعاء لتقل ممثلي الحوثيين وعلي عبد الله صالح

مساعي اللحظة الأخيرة تنجح في إطلاق مؤتمر جنيف للحوار اليمني الاثنين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مساعي اللحظة الأخيرة تنجح في إطلاق مؤتمر جنيف للحوار اليمني الاثنين

المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي
صنعاء ـ المغرب اليوم

 أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي، الأحد، أن المحادثات من أجل التوصل إلى حل سياسي في اليمن ستبدأ صباح الاثنين في جنيف.

وأضاف فوزي في تصريح إلى الصحافيين، "ننتظر وصول الأطراف إلى ما نسميه مشاورات جنيف الاثنين"، مشيرا إلى أنَّ الوفدين اليمنيين سيكونان في جنيف مساء الأحد، في الوقت الذي اعترف فيه بحصول "تغييرات عديدة في الـ48 الساعة الأخيرة.

وكان وفد من الحكومة اليمنية موجودا في جنيف صباح الأحد، فيما رفض ممثلو الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح الصعود إلى طائرة الأمم المتحدة الجمعة والسبت الماضيين ما أدى إلى عودة الطائرة الأممية خاوية وبعد مساع في اللحظة الأخيرة من طرف الأمم المتحدة وسلطنة عمان قبل الحوثيون وصالح المشاركة مشترطين عدم توقف الطائرة في أي مطار من مطارات المملكة العربية السعودية.

وأوضح فوزي أن مشاورات مكثفة دارت طوال يومي الجمعة والسبت وصباح الأحد لتذليل العقبات وأدارها على مدار الساعة الموفد الأممي إلى اليمن الموريتاني إسماعيل ولد شيخ أحمد.

وغادرت طائرة الأمم المتحدة التي كانت ستقل وفدي "الحوثيين" و"المؤتمر الشعبي" بقيادة علي عبدالله صالح، مطار صنعاء، السبت، خاوية بعدما بقيت فيه لمدة يومين، بسبب خلافات على نسب التمثيل بين صالح و"الحوثيين" ولمطالبة جماعة "الحوثي" بتغيير مرجعية المؤتمر من القرار الأممي 2216 إلى اتفاق السلم والشراكة، الذي سبق التوقيع عليه من قبل القوى السياسية اليمنية قبل انقلاب "الحوثيين" على السلطة الشرعية.

وكان "الحوثيون" أعلنوا في وقت سابق، رفضهم تقليص تمثيلهم في المؤتمر حسب تنظيم الأمم المتحدة، وطالبوا بأن يكون عدد ممثليهم مع حلفائهم 41 شخصًا، لكن الحلفاء تحفظوا على توزيع تمثيل الوفد لاسيما مع علي عبدالله صالح الذي طالب بالمناصفة بينه وبين "الحوثيين".

وأعلن "الحوثيون" من جهة ثانية، تحفظهم على إدارة الأمم المتحدة للحوار اليمني على قاعدة القرار الأممي 2216 مرجعًا أساسيًا للحوار، كما رفضوا أنَّ تكون وثيقة الرياض هي المرجعية. وطالبوا بأن يكون اتفاق "السلم والشراكة" الذي سبق للقوى السياسية التوقيع عليه قبيل الانقلاب "الحوثي" على السلطة الشرعية في أيلول/ سبتمبر الماضي هو القاعدة المرجعية للحوار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساعي اللحظة الأخيرة تنجح في إطلاق مؤتمر جنيف للحوار اليمني الاثنين مساعي اللحظة الأخيرة تنجح في إطلاق مؤتمر جنيف للحوار اليمني الاثنين



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib