معتقلون إسلاميُّون عائدون من سورية يؤكِّدون أنَّهم ليسوا إرهابيِّين
آخر تحديث GMT 07:46:08
المغرب اليوم -

شدَّدوا على أنهم ليسوا مرتزقة ولا يهدِّدون استقرار المملكة

معتقلون إسلاميُّون عائدون من سورية يؤكِّدون أنَّهم ليسوا إرهابيِّين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معتقلون إسلاميُّون عائدون من سورية يؤكِّدون أنَّهم ليسوا إرهابيِّين

المعتقلون الإسلاميُّون العائدون من سورية إلى المغرب
الدار البيضاء - أسماء عمري

أكَّد المعتقلون الإسلاميُّون العائدون من سورية إلى المغرب أنَّ عودتهم لا تحمل أيَّ تهديد لاستقرار المملكة، وأنه ليس بحوزتهم أيّ مشاريع تخريبيّة من شأنها أن تهدِّد الأمن الداخليّ للمغرب، مشدِّدين على أنّهم مغاربة شرفاء وليسوا إرهابيِّين ولا مرتزقة كما وصفهم أحد رجال الأمن في أحد قنوات الإعلام الرَّسميَّة المغربيَّة.
وأضاف  المعتقلون القابعون في سجن سلا 2 في بيان توضيحيّ حصلت "المغرب اليوم" على نسخة منه أنهم قصدوا سورية دفاعًا عن المستضعفين ووقوفًا إلى جانبهم في محنتهم حيث باتوا يتعرّضون ليل نهار لمجازر وحشية، وذلك لأنهم ببساطة أبناء عروبة وإسلام، لهم حقوق وواجبات نحوهم ، وأشار إلى أن المغرب كان أول من أنشأ مستشفى ميدانيًّا على الحدود السورية الأردنية كما تم طرد السفير السوري من المغرب للتأكيد على وقوف المغرب إلى جانب الشعب السوري ضد آلة البطش التدميرية لجيش بشار.
ولفت  المعتقلون في ذات البيان إلى أن علماء مغاربة قد حضروا لمؤتمر القاهرة بجانب علماء مسلمين آخرين من مختلف الأصقاع والبلدان، وكانت حصيلة هذا المؤتمر إعلان الدعم اللامشروط للشعب السوري بل وتم إعلان النفير العام نصرة للشعب السوري، وبدأ مجموعة من الشباب المغربي يتوجهون إلى سورية مخلفين وراءهم الأهل والديار والأولاد من أجل واجب النصرة والإغاثة و المساعدة الإنسانية .
وأوضح ذات المصدر أنه بعد اختيارهم التوجه إلى سورية والقتال ضد قوات بشار الأسد حدث ما لم يكن في الحسبان وهو الفتنة التي صارت تحصد الأخضر واليابس حيث بدأ الاقتتال والنزاع بين الفصائل والجماعات، ممّا جعلهم يرفضون المشاركة فيها وهو ما فرض عليهم إما  الاغتراب وطلب اللجوء أو العودة للوطن، إلا أنهم استقبلوا من طرف رجال الأمن حيث تم  نقلهم من المطار إلى مخافر الشرطة وتمّ الزج بهم في السجن بتهمة العودة من سورية، حسبما ذكر بيان المعتقلين.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معتقلون إسلاميُّون عائدون من سورية يؤكِّدون أنَّهم ليسوا إرهابيِّين معتقلون إسلاميُّون عائدون من سورية يؤكِّدون أنَّهم ليسوا إرهابيِّين



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib