ملفات سرية تكشف التحالف بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن مع هتلر لاستعادة العرش
آخر تحديث GMT 19:06:00
المغرب اليوم -

وصف الزعيم النازي بالرجل العظيم ولم يعرف أنَّ عشقه لامرأة سيكلفه الكثير

ملفات سرية تكشف التحالف بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن مع هتلر لاستعادة العرش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ملفات سرية تكشف التحالف بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن مع هتلر لاستعادة العرش

تحالف بين إدوارد الثامن و هتلر لاستعادة العرش
لندن ـ سليم كرم

كشفت وثائق سرية بريطانية، عن علاقة صداقة قوية بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن وزعيم النازية الألماني أدولف هتلر، تتعلق بأنشطة مشتركة في زمن الحرب، خصوصًا بعد سقوط فرنسا عام 1940، إذ رسمت الأوراق السرية صورة مذهلة للرجال الساخطين على موقفه، على اعتباره خائنًا لأهله وغير وطني تجاه بلاده.

وأظهرت الوثائق سخط تشيرشل، وصديقه، وتهديدات المحكمة العسكرية، لو لم يتبع الملك إدوارد الأوامر، وخلال إقامته القصيرة في إسبانيا والبرتغال مع زوجته، دار الكثير من الكلام دون حراسة، وتم التسجيل السري مع الدبلوماسيين الألمان والارستقراطيين الأسبان الموالين للفاشي الذي أرسل المواد التفصيلية الدقيقة إلى برلين، حيث مسامع هتلر، وساعده الأيمن، وزير الخارجية يواكيم فون ريبنت.

وأفصحت النصوص عن أنَّ الملك إدوارد، شعر بأنه كان منبوذا عقب تنازله عن العرش عام 1936، وكان صريحًا في انتقاده لتشرشل، ولكن بدأت الشكوك الجدية تظهر بعلاقة الملك السابق بهتلر، واتخاذه له كصديق وحليف للنظام النازي.

وجاءت تصريحات زوجة الملك واليس سيمبسون، تحت المجهر الخاص لكلا الجانبين، وقيل إنَّه تم إرسال باقة من الزهور من قبل فون ريبنتروت إلى منزلها، وظهرت الشكوك الخاصة بالدوقة وأمير ابن عم ويلز.

وأوضحت الوثائق أنَّ رجال الحاشية في القصر كانوا يصفون الدوقة سيمبسون بالساحرة، ومصاصة الدماء والمبتزة من الدرجة العالية، وسرعان ما كان تتحدث كجاسوس النازي، في غضون أسابيع من اعتلاء إدوارد العرش في كانون الثاني/ يناير عام 1936، كان هناك قلق كبير.

ولكن في النهاية سقطت الأقنعة وتبيَّن أنَّ إدوارد كان ملك بريطانيا النازي، إذ كشفت سيرة الأميرة ديانا تواطؤه مع هتلر ومؤامرته لاستعادة العرش، فقد وصف هتلر بالرجل العظيم وانتقد تشرشل علنا واصفة إياه بداعية الحرب.

وكان من المرجح أن يكتشف الكنز الدفين، وهو مدسوس داخل علبة معدنية مغطاة بورق من البلاستيك ومخبأة في العقارات الألمانية عن بعد، حيث يتم الدفن على عجلة في الأيام الأخيرة من حياة النظام النازي.

الرجال الذين اكتشفوا الواقعة في الأسابيع التي تلت نهاية الحرب، كان يطلق عليهم "الرجال الموثوقين" جنود الحلفاء المكلفين بتقصي الحقائق و أسرار الرايخ الثالث "هتلر"، بعدما كان داخل مايكروفيلم فريد من نوعه، تم الكشف عن عمل أعمق للنظام النازي، مرة أخرى في لندن، وكان على المدى يسمى قراصنة الذهب.

ولكن في غضون أيام، ظهر الرعب فقي الآلاف من الملفات المفصلة الخاصة بداخلية النظام النازي، وتضمنت المراسلات والجرائم المتعلقة بملك إنجلترا السابق، إدوارد الثامن، وزوجته الأميركية المطلقة واليس سيمبسون، التي تزوجها عام 1937، وصلتهما بأدولف هالر.

ولم يكن إدوارد الثامن ملك الإمبراطورية البريطانية يعرف، أنَّ عشقه لامرأة سيكلفه الكثير لدرجة تنازله عن الملك، إذ أنَّ إدوارد يلقب بألقاب عدة منها أمير إدوارد من يورك، والأمير إدوارد من يورك وكورنول، ودوق كورنول، ودوق روثيساي، وأمير ويلز.

ولكن اللقب الأكثر استحقاقا له كان "إدوارد العاشق "، فالملك الشاب الذي ولد في 23 حزيران/ يونيو 1894، لم يكن حبه لواليس سمبسون هو الأول، وعرف بتعدد علاقاته الغرامية، فيكشف كتاب للمحامي والقاضي البريطاني السابق أندرو روز، عن علاقة لا يعرف عنها الكثير ربطت الملك الراحل بفرنسية لعوب قبل 20 عامًا من تنازله عن العرش.

وكانت هذه من بين الأمور التي يمكن أن تنفجر تحت العرش الملكي، على مدى الأعوام الـ12 المقبلة، وتتعلق بزعيم الحرب ورئيس الوزراء ونستون تشرشل، ورئيس وزراء ما بعد الحرب كليمنت أتلي، والرئيس الأميركي أيزنهاور، وغيرهم من النخب السياسية حاولوا تدمير أو التستر على إدانة ملف وندسور.

حتى الملك جورج السادس، كان على خلاف مع شقيقه الأكبر، دوق ويندسور، ومنذ تنازله عن العرش عام 1936، كان التحرك بشكل كبير، ومع البحث والتعاطف مع النازية كانت هناك جهود ضخمة استمرت لأكثر من عشرة أعوام على كلا الجانبين لتتبع وتخفي أو تتلف وثائق كانوا يخشون من أن تسقط في قصر وندسور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملفات سرية تكشف التحالف بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن مع هتلر لاستعادة العرش ملفات سرية تكشف التحالف بين ملك إنجلترا إدوارد الثامن مع هتلر لاستعادة العرش



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib