موسكو قد تضطر إلى اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحرب ضد التطرف في سورية
آخر تحديث GMT 18:47:26
المغرب اليوم -

اعتبرت تعاونها التقني والعسكري مع دمشق ليس سرًا تخفيه

موسكو قد تضطر إلى اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحرب ضد التطرف في سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موسكو قد تضطر إلى اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحرب ضد التطرف في سورية

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
دمشق - نور خوّام

أكد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن روسيا لم تجعل أبدًا من تعاونها العسكري التقني مع سورية سرًا وهي تقدم المساعدة للسوريين بصورة معدات و تقنيات روسية معتبرة أن "الهستيريا" المعلنة في هذا الصدد غير مفهومة أبدًا.
وقالت زاخاروفا في تصريح للصحفيين الأربعاء في موسكو"نحن نوفر هذه المعدات منذ فترة بعيدة ويتم ذلك وفقًا لعقود ثنائية مع سورية وعلى أساس القانون الدولي" مضيفةً "استطيع أن أؤكد وأكرر أن هناك في سورية خبراء عسكريين روسيين يساعدون السوريين على إتقان استخدام المعدات منذ وصولها.
وأشارت زاخاروفا إلى أن روسيا قد تنظر في اتخاذ تدابير إضافية لجهة تعزيز الحرب ضد التطرف في سورية ولكن فقط على أساس القانون الدولي والتشريعات الروسية مؤكدةً أنه إذا تطلب الأمر من جانبهم اتخاذ تدابير إضافية لصالح تعزيز النضال ضد التطرف فإن النظر في هذه المسائل سيتم دون أدنى شك ولكن فقط على أساس القانون الدولي والتشريعات الروسية، حسب قولها.

وكان الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والدول الأفريقية نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أوضح أمس أن وجود خبراء عسكريين روسيين في سورية مرتبط بضرورة تدريب جنودها على استخدام التقنيات العسكرية الروسية التي تقدم لسورية وفق عقود مشتركة في مجال التعاون العسكري التقني مبينًا أن هذا التعاون يجرى وفقًا للقانون الروسي والمتطلبات القانونية الدولية التي يفرضها المجتمع الدولي على التعاون التقني العسكري بين الدول المختلفة.

في سياق متصل أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف عزم روسيا مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية إلى سورية باستخدام طرق بديلة تتجاوز أجواء اليونان وبلغاريا.
وقال ريابكوف في مقابلة مع وكالة "تاس" الروسية على هامش معرض الأسلحة "اكسبو 2015" ردًا على سؤال حول الطريقة التي ستوصل بها روسيا المساعدة إلى سورية بعد إغلاق الممرات الجوية اليونانية والبلغارية أنه سيتم بالطبع إيجاد طرق بديلة.
وتابع ريابكوف أنه من المؤسف وتحت ضغوط من الولايات المتحدة وفيما يبدو ضغوط أيضا من بروكسل حيث يتمركز مقر حلف "الناتو" انحرفت بعض الدول عما يمكن تسميته بواجبها الدولي ولاسيما تأمين الممرات الجوية للطائرات التي تضطلع بمهمة تسوية مشاكل إنسانية.
وأضاف أن المجتمع الدولي يدرك الوضع الإنساني في سورية ومعاناة وتضحيات الشعب السوري، لافتًا إلى أن إعاقة الخطوات العملية لتحسين الأمور في مثل هذا الوضع مع إطلاق تصريحات وإعلانات لفظية تبدي الاهتمام يعتبر مجرد نفاق، حسب تعبيره.

وكان الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والدول الأفريقية نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف قال أمس إن "موسكو تطالب صوفيا بتقديم توضيح عن عدم توفير ممر للمساعدات الإنسانية لسورية وتنتظر الرد ذاته من أثينا التي توجهت إليها واشنطن للغرض نفسه.
 
وأضاف أنه على شركائهم اليونانيين والبلغار أن يبينوا لهم ما المشكلة إذا ظهرت شكوك ما في هذه الحالة أما إذا كان الحديث يدور حول اتخاذ بعض التدابير التقييدية أو الإجراءات المانعة بناءً على طلب من الأميركيين فإن ذلك يثير التساؤل عن حقهما السيادي في اتخاذ هذه القرارات أو تلك حول إغلاق مجالهما الجوي أمام طائرات من دول أخرى مثل روسيا على وجه الخصوص علما بأنهم يوضحون لهم جهة توجه طائراتهم والغرض والبضائع التي تقلها، مشيرًا إلى وجود أعراف شائعة بطلب إذن للتحليق عبر المجال الجوي للبلدان لإيصال بضائع متنوعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو قد تضطر إلى اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحرب ضد التطرف في سورية موسكو قد تضطر إلى اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحرب ضد التطرف في سورية



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib