ميكائيل كيغن يشيد بالجزائر ويصفها بـالرائدة في مكافحة دفع الفدية
آخر تحديث GMT 13:53:59
المغرب اليوم -

اعتبرها نموذجًا في التعامل مع الجماعات المسلحة

ميكائيل كيغن يشيد بالجزائر ويصفها بـ"الرائدة" في مكافحة "دفع الفدية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ميكائيل كيغن يشيد بالجزائر ويصفها بـ

مستشار مكافحة الإرهاب بكتابة الدولة الأمريكية، ميكائيل كيغن
الجزائر- خالد علواش

كشف مستشار مكافحة التطرف في كتابه "الدولة الأميركية" ميكائيل كيغن، عن أن الجزائر رائدة على المستوى الإقليمي والدولي في مجال مكافحة ظاهرة الاختطافات مقابل دفع الفدية، معتبرًا أنها "نموذج" في مجال "الالتزام" من أجل تنفيذ كيفيات مكافحة هذه الآفات التي "تعزز" التطرف على الصعيد العالمي.

وتحدث كيغن الأثنين، في افتتاح أشغال الورشة الدولية بشأن مذكرة الجزائر حول "الممارسات الحسنة في مجال الوقاية من الاختطافات من طرف متشددين مقابل دفع الفدية والقضاء على المنافع التي تنجم عن ذلك".

وتنظم هذه المذكرة وزارة الشؤون الخارجية بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة في الجزائر والمعهد الدولي للعدالة ودولة القانون وكذا المنتدى الشامل لمكافحة الإرهاب.

وأوضح كيغن الذي ترأس الوفد الأميركي في هذه الأشغال، أن الجزائر تعتبر أيضًا "نموذجًا" في مجال "الالتزام" من أجل تنفيذ كيفيات مكافحة هذه الآفات التي "تعزز" الإرهاب على الصعيد العالمي.

ودعا المتدخل، المشاركين إلى العمل على"التقدم" في التفكير حول طريقة محاربة هذه الظاهرة، مسجلًا "سداد" مذكرة الجزائر كأداة "مرجعية" بخصوص محاربة ظاهرة الاختطافات مقابل دفع الفدية.

وشارك ميكائيل كيغن في عدة اجتماعات عقدت خلال سنة 2014 في إطار المنتدى الشامل لمكافحة الإرهاب والمعهد الدولي للعدالة ودولة القانون وكذا لائحة مجلس الأمن الأممي المصادق عليها في آذار/مارس الماضي والتي أشارت إلى مذكرة الجزائر وكذا وثائق أخرى تسمح بـ"مساعدة" الدول في تعاملها مع ظاهرة الاختطافات مقابل دفع الفدية.

ولاحظ أن هذه الاجتماعات المتعددة أبرزت مدى "تزايد" خطورة هذا التهديد بالنسبة للاستقرار والسلم العالميين لدرجة أنها باتت تشكل "انشغالًا"هامًا بالنسبة للمجتمع الدولي.

وتجمع الورشة التي تعد الثانية من نوعها مختصين في المسائل المرتبطة بالإرهاب والأمن من عدة بلدان هي الولايات المتحدة وكندا وفرنسا ومالي وموريتانيا والنيغر وتونس وجنوب أفريقيا والمغرب.

كما يشارك في هذا اللقاء ممثلو عدة مؤسسات جزائرية وهيئات إقليمية هي الاتحاد الأفريقي والمركز الأفريقي للدراسات والبحث حول الإرهاب.

وأوضح المنظمون أن اللقاء الأول عقد في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في مالطا، فيما يرتقب تنظيم لقاءين مماثلين خلال السداسي الثاني من سنة 2015 بغرض "استكمال كيفيات تنفيذ مذكرة الجزائر".

وتشير مذكرة الجزائر المصادق عليها في 2012 إلى "الممارسات الحسنة في مجال الوقاية من الاختطافات مقابل دفع الفدية" وتشكل وثيقة أساسية في هذا المجال وعلى الصعيد العالمي.

وشاركت الجزائر في المؤتمر الدولي حول التطرف العنيف الذي عقد في واشنطن يومي 18 و 19  شباط/فبراير الجاري .

وكان رئيس اللجنة الجزائرية الأفريقية للسلم والمصالحة أحمد ميزاب، قد صرح الأحد، بأن التنظيمات المتطرفة جنت أكثر من 220 مليون دولار كعائدات من الفدية، مشيرًا إلى أن هذه الأموال مكنتها من التمدد والانتشار والتغول أيضًا.

وأردف "لذلك دعت الجزائر مرارًا لتجريم دفع الفدية لأن ذلك يساهم في تغولها وانتشارها والاعتراف بها، والجزائر لا تعترف بهذه المنظمات لأنها لا تمتلك لا قيم إنسانية ولا مبادئ على حد تعبيره.

وتابع "الجزائر استفادت كثيرًا من تجربتها في مجال محاربة التطرف، الذي اكتوت به خلال العشرية السوداء، وهي تتحرك على المستوى الدولي في إطار تعميم هذه التجربة باعتبار أن محاربة التطرف لا يعني فقط توظيف القوة دون توظيف أساليب أخرى تمنع انتشار هذه الظاهرة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميكائيل كيغن يشيد بالجزائر ويصفها بـالرائدة في مكافحة دفع الفدية ميكائيل كيغن يشيد بالجزائر ويصفها بـالرائدة في مكافحة دفع الفدية



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib