نائب الرئيس الأميركي يحرج المغرب ويؤكد أنَّها الخاسر الأكبر من اتفاق التبادل الحر
آخر تحديث GMT 14:59:56
المغرب اليوم -

كشف لـ"المغرب اليوم" أنَّ المبادلات التجارية بلغت 350% ولم تستفد 5% منها

نائب الرئيس الأميركي يحرج المغرب ويؤكد أنَّها الخاسر الأكبر من اتفاق التبادل الحر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نائب الرئيس الأميركي يحرج المغرب ويؤكد أنَّها الخاسر الأكبر من اتفاق التبادل الحر

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن
مراكش ـ ناديا احمد

أكد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أنَّ المغرب شريك اقتصادي مهم للولايات المتحدة الأميركية، موضحًا أنَّ اتفاق التبادل الحر الذي يجمع بين البلدين ساعد في رفع المبادلات التجارية بأكثر من 350 في المائة.

وأوضح بايدن في تصريح إلى "المغرب اليوم" أنَّ اتفاق التبادل الحر الموقع بين المغرب والولايات المتحدة الأميركية، الذي يعتبر من بين 20 اتفاقًا وقعتها أميركا عبر العالم، ساهم في رفع حجم المبادلات التجارية بين البلدين، مؤكدًا أنَّ هذه المبادلات سجّلت ارتفاعًا صاروخيًا منذ التوقيع على الاتفاق في 2006، كما أنَّ الصادرات المغربية نحو الولايات المتحدة تضاعفت كثيرًا.
وأشار إلى أنَّ المغرب يعتبر أحد المنتجين الرئيسيين للمنتجات الفلاحية الأساسية، كما يتوفر على يد عاملة كفؤة تشتغل بشراكة مع المقاولات الأميركية الكبرى والصغرى، مضيفا أنَّ المغرب يعتبر كذلك، رائدًا في الشرق الأوسط فيما يتعلق بالطاقات الخضراء.
 وأضاف أنَّ الاستثمارات التي تعمل بها الولايات المتحدة الأميركية في نجاح المغرب ليس فقط باعتباره صديقا قديمًا، وأول بلد يعترف رسميًا بالولايات المتحدة الأميركية، وإنما لأنه يسعى حاليًا، إلى أن يكون نموذجًا للإصلاح السياسي المتدرج والمعتدل في مناخ يتسم بالاضطرابات.
وعن قمة ريادة الأعمال، أبرز بايدن، "رغم أنَّه ما يحفز عقلية ريادة الأعمال هو الربح، فإنَّها تهدف كذلك، إلى تلبية الحاجات وإيجاد الحلول للمشاكل المطروحة وتوسيع دائرة الحل الممكن، مثل صناعة الطائرة أو الهاتف الذكي، مهما كانت دوافعها الأولى أصبحت جزءًا من الحياة المجتمعية، وساهمت في تحسين نمط العيش لدى الناس ضمن أي مجتمع.
وتابع "ينبغي أن يكون واضحًا أنَّ عقلية المقاولة لا يجب أن تحل محل الأوجه الأخرى للعدالة الاجتماعية لضمان أن يشعر كل المواطنين بالمكاسب الاقتصادية لمجتمعاتهم، لكن بالمقابل يتعين المزاوجة بين روح المقاولة والانفتاح السياسي والاقتصادي والسياسة الاجتماعية التشاركية".
 وردًا على سؤال حول تفشي المضايقات وتأخر الإصلاحات المتعلقة بالمساطر الإدارية في عدد من البلدان الناشئة، كان جواب نائب الرئيس الأميركي، أنَّ هناك مجموعة من الأسباب تتعلق بكل بلد على حدة، لكن هناك بعض القواسم المشتركة، مثل الخوف من التغيير، والمصالح الخاصة، وتردد الحكومة في منح المقاولات الحرية الكافية من أجل العمل بالطريقة التي ترغب فيها، مشيرًا إلى أنَّه في بعض الحالات، لا يعي المسؤولون ما يتعين عمله من أجل تغذية روح المقاولة.
وعن سؤال ماذا ربح المغرب من اتفاق التبادل الحر مع أميركا، أجاب بايدن أنه بالرغم من أنَّ المسؤولين الأميركيين ما فتئوا ينوهون باتفاق التبادل الحر الموقع مع المغرب، لكونه أتاح نمو حجم المبادلات التجارية بين البلدين بأكثر من 350 في المائة، فإنَّ الخبراء والاقتصاديين المغاربة يؤكدون أنَّ المغرب كان الخاسر الأكبر في هذا الاتفاق، وأنه لم يستطع تحقيق حتى 5 في المائة من المكتسبات التي كان من المنتظر أن يحققها عند دخول الاتفاق حيز التطبيق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نائب الرئيس الأميركي يحرج المغرب ويؤكد أنَّها الخاسر الأكبر من اتفاق التبادل الحر نائب الرئيس الأميركي يحرج المغرب ويؤكد أنَّها الخاسر الأكبر من اتفاق التبادل الحر



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib