نتنياهو يرضخ لمطالب البيت اليهودي في اللحظات الأخيرة من مهلة تشكيل الحكومة
آخر تحديث GMT 19:33:16
المغرب اليوم -

الاتفاق فتح الطريق أمام ائتلاف ضيق تسيطر عليه الأحزاب الدينية المتشددة

نتنياهو يرضخ لمطالب "البيت اليهودي" في اللحظات الأخيرة من مهلة تشكيل الحكومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نتنياهو يرضخ لمطالب

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
غزة ـ محمد حبيب

انتهى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من تشكيل حكومة ائتلافية يمينية قبل تسعين دقيقة فقط، من انتهاء المهلة المحددة لتشكيل الحكومة، حيث سيؤدي الائتلاف المكون من أحزاب "الليكود" و"التوراة اليهودية" و"شاس" و"كولانو" اليمين الدستورية الأسبوع المقبل، على أن يتم توقيع الاتفاق نفسه في الأيام المقبلة بسبب بعض التفاصيل التي لم يتم الاتفاق عليها بعد.

وأنقذ الاتفاق الذي تم في وقت متأخر من ليل الأربعاء، نتنياهو من الوقوع في سيناريو صعب يتمثل في إجباره على ترك منصبه، كما مهد الاتفاق الطريق لتشكيل ائتلاف ضيق تسيطر عليه الأحزاب الدينية المتشددة التي ستدخل في مسار تصادمي مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين.

ويتشكل ائتلاف نتنياهو من غالبية ضئيلة بلغت 61% فقط من أصل 120 مقعدًا في الكنيست، ويسعى نتنياهو إلى الضغط نحو المضي قدمًا خلال الفترة المقبلة من أجل تعزيز هذا الائتلاف بعدد من الأحزاب الأخرى.

وتعثرت المفاوضات التي بين نتنياهو وزعيم حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينيت، مساء الأربعاء، إثر المطالب التي عرضها الأخير في اللحظات الأخيرة ومن بينها إسناد حقيبة وزارة "العدل" لعضو الحزب المثير للجدل إيليت شاكيد، إلا أن نتنياهو وافق على هذه الطلبات مع الإصرار على تحجيم بعض نفوذ شاكيد.

ويريد نتنياهو التأكيد على بقاء حقائب الاتصالات والأمن العام والتشريع في يد حزب "الليكود"، ومن ثم تعد الموافقة على طلب شاكيد بمثابة تنازلاً كبيرًا جاء للوفاء بالموعد النهائي المحدد لتشكيل الحكومة، فلم يكن لديه الكثير من الخيارات.

وكانت المحادثات المتعلقة بتشكيل الحكومة الائتلافية قد واجهت أزمة الاثنين، بعد إعلان مفاجئ لليبرمان أنه يعتزم التنازل عن منصبه والاتجاه نحو قيادة حزبه نحو المعارضة، معربًا عن عدم رضاه عن الحكومة المشكلة.

وصرَّح رئيس حزب "اليمين الوسط" الجديد موشيه كاهلون، الذي يطالب بخفض تكاليف السكن والمعيشة، بأنه سيكون من الصعب جدًا العمل في مثل هذه الحكومة الضيقة.

وسارع رئيس "المعسكر الصهيوني"، يتسحاك هرتسوغ، إلى اعتبار الحكومة الجديدة على أنها "حكومة فشل قومي"، وأن نتنياهو شكل في النهاية حكومة ضعيفة وقابلة للابتزاز، والأضيق في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد عدد من قادة "المعسكر الصهيوني" أنَّهم يفضلون عدم الانضمام إلى الائتلاف وانتظار سقوط الائتلاف الهش، في حين يعتقد آخرون أن الاتصالات الائتلافية هي مسألة وقت، وأنها قد تكون مثمرة.

وخاض نتنياهو طوال الأسابيع السبعة الماضية جميع أنواع المعارك مع أحزاب اليمين لضمهم إلى حكومته ولكن "المعسكر الصهيوني" بزعامة هرتسوغ ولفني وحزب "هناك مستقبل" بزعامة يائير لبيد و"القائمة العربية" بزعامة أيمن عودة وحزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة ليبرمان رفضوا الدخول في حكومة نتنياهو وحشروه في الزاوية.

وتعرض لجميع أنواع الابتزاز من حزب كحلون المنشق عن "الليكود" ونفتالي بينيت أيضًا، ما اضطره لتسليم وزارة القضاء ليلات شاكيد من "البيت اليهودي"، أما بينت نفسه فسيتولى حقيبة التربية والتعليم إلى جانب احتفاظه بحقيبة يهود الشتات.

ووصف أحد المراقبين السياسيين داخل الخط الأخضر الساعات الأخيرة من المفاوضات الحزبية الإسرائيلية بقوله: "لو أن نفتالي بينيت طلب سارة زوجة نتنياهو لوافق الأخير على إعطائه"، في إشارة إلى رضوخه الكامل ورعبه من فكرة فشل تشكيل الحكومة وانتقال الفرصة إلى هرتسوغ.

وفي مثل هذا الوصف قال المحلل السياسي للقناة العبرية الثانية امنون ابرافيتش: "لقد فتح نتنياهو رجليه لقادة أحزاب اليمين الذي مارسوا جميع أنواع الابتزاز ضده".

وظهرت على "تويتر" جميع أنواع التعليقات الإسرائيلية ومن بينها: "إذا كان يعتقد نتنياهو بأنَّ معارك تشكيل الحكومة صعبة فهو واهم لأنه بعد تشكيل حكومة اليمين هذه سيجد نفسه في محاربة العالم كله وأنَّ أسوأ كوابيسه لم تأت بعد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يرضخ لمطالب البيت اليهودي في اللحظات الأخيرة من مهلة تشكيل الحكومة نتنياهو يرضخ لمطالب البيت اليهودي في اللحظات الأخيرة من مهلة تشكيل الحكومة



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib