نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية
آخر تحديث GMT 15:53:46
المغرب اليوم -

حسن الخطاب يجري مفاوضات سرية من داخل السجن لصالح حزب النخلة

نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية

زعيم جماعة أنصار المهدي الإصلاحية حسن الخطاب
الدار البيضاء : جميلة عمر

يقوم زعيم جماعة أنصار المهدي الإصلاحية حسن الخطاب، المعتقل في سجن الزكي، بالتفاوض بشكل سري مع مجموعة من الأسماء البارزة في تيار السلفية الجهادية، من داخل السجون، لإقناعهم بالالتحاق بحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، الذي يقوده عبد الصمد عرشان.

وحسب مصدر مقرب، فقد أعلن خلال اجتماع المجلس الوطني لحزب النخلة، نهاية الشهر الماضي، عن نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، بعد مفاوضات وصفت بالسرية.

ومن الأسماء البارزة التي سبق وأن أُعلن انضمامها إلى حزب النخلة، عبد الكريم الشاذلي، أحد أبرز وجوه السلفية الجهادية، الذي سبق أن حكم بـ30 عاما سجنا نافذا على خلفية أحداث 16 أيار/مايو 2003 "الإرهابية"، قضى منها 8 أعوام، قبل أن يستفيد في 2011 من العفو الملكي، وعبد الكريم فوزي، رفيق عبد الكريم مطيع في المنفى، والقيادي سابقا في حركة الشبيبة الإسلامية، الذي عاد أخيرا من المنفى، وإدريس هاني، أحد أبرز المنظرين للفكر الشيعي في المغرب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية نزوح جماعي لمجموعة من السلفيين إلى حضن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib