واشنطن وموسكو تبحثان آليات التصدي لـداعش في سورية
آخر تحديث GMT 14:37:13
المغرب اليوم -

الطيران الحربي يواصل قصف ريف درعا وحمص

واشنطن وموسكو تبحثان آليات التصدي لـ"داعش" في سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - واشنطن وموسكو تبحثان آليات التصدي لـ

واشنطن وموسكو تبحثان محاربة "داعش"
دمشق ـ نور خوّام

خطت واشنطن وموسكو خطوة جديدة، الجمعة، في اتجاه عقد اجتماع عاجل بينهما لدرس الوضع في سورية، في ضوء المخاوف الأميركية من التعزيزات العسكرية التي ترسلها روسيا إلى هذا البلد لمساعدة قواته القوات الحكومية على التصدي لـ"التطرف". وفي حين تمسكت إدارة الرئيس باراك أوباما بأن الرئيس السوري بشار الأسد لا يجب أن يبقى "لفترة طويلة" في الحكم، أعلن الكرملين استعداده لـ "درس التدخل العسكري في سورية ضد التطرف في حال تلقى طلباً من الحكومة السورية"، فيما أثارت تسريبات صحافية في موسكو جدلاً واسعاً بعدما كشفت عن تحضيرات لإرسال وحدات عسكرية قد تنضم إلى قوات "تقاتل ميدانياً منذ أربعة شهور".

وفي واشنطن، لم يؤكد الجانب الأميركي بعد حصول لقاء بين الرئيسين باراك أوباما وفلاديمير بوتين في الأمم المتحدة نهاية هذا الشهر. وأوضحت مصادر أميركية رسمية أن "جدول اجتماعات أوباما لم يُحسم بعد"، علماً أن هناك معلومات عن "تردد أميركي في لقاء زعيم الكرملين" بعد التصعيد الأخير في سورية. وسُجّل تحرك على مستوى وزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين لاستيعاب التحرك الروسي وضمان عدم عرقلته لجهود ضرب "داعش" ولتفادي أي اشتباك في الأجواء السورية.

وستطاول المحادثات العسكرية المتوقعة والتي أعلن عنها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في لندن الجمعة، إمكان تعاون روسيا وأميركا في ضرب "داعش" وعدم التصادم في محيط الأجواء السورية. وتريد واشنطن أن تناقش مع موسكو قضية الانتقال السياسي وتقصير فترة رئاسة الأسد خلالها، وبيّن كيري الجمعة أن "تركيزنا لا يزال منصباً على تدمير داعش وكذلك على التوصل لتسوية سياسية بخصوص سورية وهي تسوية نعتقد أنها لا يمكن تحقيقها في ظل وجود الأسد لفترة طويلة".

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية أنّ وزير الدفاع آشتون كارتر اتصل بنظيره الروسي سيرغي شويغو في خصوص سورية وناقشا المسائل التي يتفقان عليها وتلك التي يختلفان في شأنها و"اتفقا على مزيد من النقاشات في شأن آليات إنهاء النزاع في سورية وحملة التصدي لتنظيم داعش". وأضافت أن كارتر "شدد على أهمية متابعة مثل هذه المشاورات بالتوازي مع المحادثات الديبلوماسية الهادفة إلى ضمان انتقال سياسي في سورية. ولاحظ  كارتر أن هزيمة "داعش" وضمان الانتقال السياسي هما هدفان يجب العمل من أجلهما في الوقت نفسه".

وفي موسكو، لم يطل انتظار رد فعل الكرملين بعد ظهور وزير خارجية سورية وليد المعلم على شاشة التلفزيون الحكومي وإعلانه أن دمشق ستطلب "عند الضرورة من موسكو إرسال قوات روسية". وأبرز الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أن موسكو "إذا تلقت طلباً من القيادة السورية بشأن مشاركة قوات روسية في محاربة التطرف فهي ستدرسه وسيجري النظر فيه في إطار الاتصالات الثنائية".

وتوقّع مصدر دبلوماسي في موسكو  أن "يتم تسريع وتيرة  منح صفة قانونية للتواجد العسكري الروسي في سورية عبر الإعلان رسمياً عن رغبة دمشق في الحصول على مساعدة روسية لمكافحة التطرف"، ورجّح أن "يقع تطور من هذا النوع قبل نهاية الشهر الجاري". في إشارة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلقي كلمة في أيلول/ سبتمبر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يركز فيها على ملفات إقليمية على رأسها الموضوع السوري ومكافحة التطرف.

وأكد المعلم أن التعاون بين القوات المسلحة السورية والقوات الروسية "استراتيجي وعميق"، مشيراً إلى أن دمشق "تستجيب مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين" في إشارة إلى دعوة "الكرملين" لحشد جهود إقليمية ودولية في محاربة التطرف.

ولفت بيسكوف إلى أن مجلس حقوق الإنسان لدى الكرملين لم يعلن عن تلقي شكاوى من عسكريين روس أرسلوا إلى سورية أخيراً، مشيراً إلى تحقيق نشرته صحف روسية واشتمل على شهادات عسكريين قالوا إنهم لم يبلغوا بشكل خطي، كما جرت العادة، أنه سيجري نقلهم إلى سورية، وكانوا يعتقدون أن القيادة العسكرية تجهّز فرقاً لإرسالها إلى القرم أو أوسيتيا الجنوبية.

وأثار التحقيق سجالات ساخنة، خصوصاً أنه نقل عن عسكريين في ميناء نوفورسيسك الذي تنطلق منه البوارج والسفن الحربية الروسية إلى المتوسط، أن عدداً من الفرق الروسية تتأهب لنقل عتاد ووحدات عسكرية كاملة، إضافة إلى أنه تم إرسال فرق مع آلياتها في الشهور الأخيرة من دون إبراز تعليمات خطية، وأن بعضها "يخوض عمليات في سورية منذ أربعة شهور".

وواصلت روسيا إرسال إمدادات إلى سورية، حيث سُجّل هبوط ما لا يقل عن 20 طائرة شحن عملاقة من طراز كوندور في مطار قرب اللاذقية خلال الأيام العشرة الأخيرة، أي بمعدل رحلتين في اليوم، وفق ما قال مسؤول أميركي. وأشار المسؤول، إلى وصول مروحيتين كبيرتين لنقل الجنود من طراز "هيب" ومروحيتين قتاليتين من طراز "هند" إلى المطار ذاته خلال الأيام الماضية.

وصعّد الطيران السوري حملته ضد المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية، إذ شن ما لا يقل عن 25 غارة على مدينة تدمر الخاضعة لسيطرة "داعش" بريف حمص الشرقي، وغارات أخرى على مدينة بصرى الحرير في ريف درعا، بعد يوم من غارات دموية على حلب والرقة وغوطة دمشق. كما شنت مجموعات مسلحة بينها "جبهة النصرة" (فرع القاعدة السوري) هجمات بأربع عربات مفخخة ومئات القذائف الصاروخية ضد بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون شيعة في ريف إدلب، في مؤشر آخر إلى نية الإسلاميين الدخول إلى البلدتين المحاصرتين رداً على هجوم الجيش القوات الحكومية و"حزب الله" على مدينة الزبداني شمال غربي دمشق.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن وموسكو تبحثان آليات التصدي لـداعش في سورية واشنطن وموسكو تبحثان آليات التصدي لـداعش في سورية



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib