إجراءات أميركية مرتقبة ضد الإخوان بعد شهر من لقاء ترامب والسيسي
آخر تحديث GMT 08:36:37
المغرب اليوم -

أحدث ضربات الرئيس المصري لمكافحة الإرهاب

إجراءات أميركية مرتقبة ضد الإخوان بعد شهر من لقاء ترامب والسيسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إجراءات أميركية مرتقبة ضد الإخوان بعد شهر من لقاء ترامب والسيسي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وونظيره المصري عبد الفتاح السيسي
واشنطن ـ يوسف مكي

اتخذت الولايات المتحدة الأميركية، إجراءات حاسمة لمكافحة الإرهاب، تتمثل في عزمها إدراج جماعة الإخوان "منظمة إرهابية"، وذلك بعد أقل من شهر من اللقاء الذي جمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، في البيت الأبيض.

وقالت المسؤولة الإعلامية في البيت الأبيض سارة ساندرز، "إن ترامب تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق"، لافتة إلى أن هذا التصنيف "يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية" .

وجاء ذلك بعد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، ذكر أن السيسي طلب التصنيف من ترامب، خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن يوم التاسع من أبريل.

وتحظى هذه الخطوة، في حال تم تطبيقها رسميا، بأهمية كبيرة في جهود مكافحة الإرهاب بالمنطقة والعالم، إذ ستعمل على "خنق" التنظيم المصنف إرهابيا في العديد من الدول.

واعتبر الخبير في شؤون الجماعات المسلحة والإرهابية، علي بكر، أن الخطوة تعكس قدرة الرئيس المصري على إقناع نظيره الأميركي بخطورة الإخوان، قائلا ، "السيسي تمكن من إقناع ترامب بخطورة الجماعة وتهديدها للأمن في المنطقة، كونها تمثل جماعة إرهابية حقيقية، خاصة وأن بعض فروعها مثل (حسم) مارست العنف بشكل حقيقي".

وأضاف في تصريحات إعلامية، "كما تدعم الإخوان جماعات متطرفة بشكل غير مباشر، لأنها لم تصدر حتى اليوم بيانا واحدا تصف فيه القاعدة أو داعش (تنظيما إرهابيا)، فيما تصف المجرمين الذين يحملون السلاح في سيناء ضد الدولة ويروعون أبناء الشعب، بأنهم (مواطنون أبرياء)".

وأشار بكر إلى أن هذا يُعرف بـ"الإقرار السكوتي"، قائلا: "هذا الفكر يعرف في أدبيات التنظيمات الإرهابية بالإقرار السكوتي، بمعنى أنهم يقرون فعلا معينا، (أعمال العنف) بالسكوت، وهذا ما يبرر أنها لم تقل يوما أن داعش أو حسم منظمة إرهابية، أو أن بن لادن إرهابي، وبالتالي تضفي عليها شرعية".

واعتبر بكر أن إدراج واشنطن للإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية سيمثل ضربة موجعة للجماعة لتكون بمثابة "بداية نهايتها"، وسيعمل بشكل كبير على دعم جهود مكافحة الإرهاب.

وأضاف، "ستجعل هذه الخطوة قيادات الإخوان الهاربة إلى عدد من الدول، بمثابة عبء عليها، وبالتالي ستدفعها إلى تسليمهم أو طردهم، كما أنها ستوقف من تمويل الجماعة بشكل ملحوظ وتحجم من نشاطها، مما يعني أنها لن تتمكن من الاستمرار بشكل قوي في دعم الجماعات المتطرفة التي تشن هجمات مسلحة في مناطق مختلفة من العالم".

واستطرد، "من المتعارف عليه أنه إذا كان هناك تنظيم صنفته أميركا جماعة إرهابية، فإن دول العالم لا تسعى لدعمه، مما يعني أن تركيا وقطر ستوقفان دعمها للجماعة، علنا على الأقل"، معتبرا أن تركيا "بدأت تشعر بالفعل بعبء الإخوان، مما دفعها لتسليم بعض قياداتها مثل محمد عبد الحفيظ إلى مصر، كما أن قطر ستتخذ حذرها وتوقف دعمها، وإن كان علنا فقط".

وأشار الخبير في الجماعات الإرهابية، إلى أن جماعة الإخوان تعاني بالفعل من انقسامات واضحة، وأضاف: "هناك انقسام بين جيل الشباب والشيوخ، وقيادات الداخل والخارج، حتى أن القيادات الموجودة في الخارج تعاني من انقسامات فيما بينها، وتتبادل تهما بالفساد المالي".

وتابع، "الجماعة أمام مرحلة حرجة، وإذا تم إدراجها ستكون هي بداية النهاية، والانهيار التنظيمي للجماعة".

"ما بعد الإدراج"

وشدد بكر على أن "المسألة الأهم" بعد الإدراج، تتمثل في "المواجهة الفكرية"، قائلا: "لا بد من العمل بحزم لمواجهة فكر الإخوان، لأنه بمثابة الفكر الأم لمعظم الجماعات المتطرفة مثل داعش والقاعدة، والتنظيمات المتناثرة بمنطقة الساحل والصحراء. هذه خطوة مهمة في حصار الجماعة ووقف نشاطها الخطير".

وقال بكر عن الخطوات التي ستتخذها واشنطن لتصنيف الإخوان جماعة إرهابية، رسميا، "إن طبيعة تلك الخطوات تعتمد على التصنيف، وما إذا كان سيكون على لائحة وزارة الخارجية، أو وزارة الخزانة الأميركية (المالية)".

وتابع، "أعتقد أن التصنيف سيكون من خلال الخزانة الأميركية، لأن هذا سيؤدي إلى تجفيف مصادر تمويل الجماعة ووضع أشخاص بعينهم على قوائم المطلوبين"، لافتا إلى أن العملية لن تستغرق الكثير من الوقت، كما حدث في حالة إدراج الحرس الثوري الإيراني.

جهود مصرية جبارة

وقال الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة ماهر فرغلي، إن مصر لعبت دورا كبيرا في توعية المجتمع الدولي بخطورة الإخوان.

وقال فرغلي في تصريحات إعلامية، "مصر بذلت جهودا جبارة منذ وقت طويل، إذ أجرت لقاءات مع أعضاء في الكونغرس الأميركي، وجهزت ملفات ووزعتها على الساسة في أوروبا، تثبت أن الإخوان منظمة إرهابية".

وأضاف، "أعتقد أن السيسي أثبت لترامب خلال الاجتماع الأخير، أن الإخوان جماعة إرهابية، بشكل غير قابل للجدل، مما دفع ترامب لاتخاذ قرار الإدراج المهم".

وأشار فرغلي إلى أن الكثير من مراكز الدراسات العالمية "بدأت تعي مؤخرا خطورة الإخوان، وذلك بعد البحوث والدراسات التي أثبتت أن الجماعة هي من أسباب العنف في الشرق الأوسط، وهي القاعدة التي تنبثق من أفكارها جماعات متطرفة".

وفيما يتعلق بالتأثير المرتقب لإدراج الإخوان منظمة إرهابية في الولايات المتحدة، أوضح فرغلي أن التأثير سيكون سياسيا واقتصاديا في الشرق الأوسط والعالم، وسيؤثر إيجابيا على جهود مكافحة الإرهاب.

وقال، "الإخوان أكبر محدد للقوى الخارجية التابع لها، ولديها علاقات قوية مع أوروبا، كما تتعاون مع أطراف واستخبارات خارجية".

وأوضح فرغلي أن القرار سيكون له أثر كبير في مصر، مضيفا: "سيساعد هذا في جهود مكافحة الإرهاب في سيناء، لأن الاعتراف الأميركي سيؤكد للعالم أجمع أن مصر تواجه جماعة إرهابية حقيقية، وليست مجرد جماعة صغيرة مثلا. كما أن القرار سيؤثر على تمويل الجماعة وقدرتها على تسليح عناصرها".

"محاولات التفاف"

وحذر الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، من أن الإخوان قد تلجأ لبعض الخطوات، في محاولة للالتفاف على القرار الأميركي.

واستطرد بالقول، "ستحاول الإخوان أن تلتف على القرار بأن تنهي وجودها كجماعة، وتظهر في هيئة تيارات صغيرة وجمعيات بأسماء مستعارة".

وذكّر فرغلي بالخطوة التي أقدمت عليها "جمعية قطر الخيرية"، التي تخدم الإخوان في أوروبا، عندما اتخذت اسما مختلفا في أوروبا، لتتمكن من العمل هناك وتنفيذ أجندتها.

قد يهمك ايضا:

مبعوث الرئيس دونالد ترامب للسلام يُعلن نيّة أميركا اقتراح خُطة للسلام

دونالد ترامب يُغلق 4 من شركاته ذات صلة بمشروع تجاري مشترك محتمل مع السعودية

    

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إجراءات أميركية مرتقبة ضد الإخوان بعد شهر من لقاء ترامب والسيسي إجراءات أميركية مرتقبة ضد الإخوان بعد شهر من لقاء ترامب والسيسي



GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 13:47 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
المغرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة
المغرب اليوم - قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة

GMT 13:49 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام
المغرب اليوم - تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام

GMT 17:50 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الإعلامية المصرية أسماء مصطفى بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة الإعلامية المصرية أسماء مصطفى بعد صراع مع المرض

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 18:11 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يضع ثلاث قوائم للقادمين إلى المملكة المغربية

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 12:31 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت26-9-2020

GMT 17:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:43 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول "الرهيب" يهز شباك برايتون بهدف مبكر

GMT 09:12 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يغيب عن ريال مدريد ضد إلتشي في "الليغا"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib