إجماعٌ مغربي يستبقُ مصادقة البرلمان على ترسيم الحدود البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي
آخر تحديث GMT 14:09:41
المغرب اليوم -

بهدف سد الفراغ التشريعي الذي يَسِم المنظومة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية

إجماعٌ مغربي يستبقُ مصادقة البرلمان على ترسيم الحدود البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إجماعٌ مغربي يستبقُ مصادقة البرلمان على ترسيم الحدود البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي

البرلمان المغربي
الرباط - المغرب اليوم

بدون الالتفاتِ إلى الضّغوطات الإسبانية، يتّجهُ المغرب، رسميّاً، إلى رسم حدوده البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي في خطوة تتوجّس منها الدّول المجاورة، خاصة مدريد فيما يتعلق بجزر الكناري؛ فمن المرتقبِ أن يحسمَ البرلمان المغربي، الأربعاء، في قانون ترسيم الحدود البحرية، وسطَ إجماع الفرق البرلمانية على ضرورة حماية سيادة المملكة.

وترفضُ إسبانيا خطوة المغرب "الأحادية" في رسمِ حدوده قبالة الجزر المحتلة؛ وهو الموقف الذي عبّر عنه الحزب الاشتراكي الحاكم، معتبرًا أن "ترسيم الحدود المائية المغربية المجاورة لجزر الكناري ولمدينتي سبتة ومليلية ينبغي أن يتمّ في إطار اتفاق مشترك".

وتؤكد الحكومة المغربية أن مشروعي القانونين المتعلقين بترسيم حدود المملكة في المياه الإقليمية يهدفان إلى "سد الفراغ التشريعي الذي يَسِم المنظومة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية وملاءمتها مع سيادة المغرب الداخلية الكاملة على كل أراضيه ومياهه من طنجة إلى الكويرة".

ومن المرتقبِ أن تحلّ أرانشا ليلى كونزاليز، وزيرة الخارجية الإسبانية، بالمغرب يوم الجمعة المقبل، في ظل توجس كبير طبع علاقات البلدين خلال الشهر الأخير، بسبب ترسيم المغرب حدوده البحرية الجنوبية؛ وهو ما دفعَ السّلطات في مدريد إلى إشهارِ ورقة "التًّصعيد"، وهو ما تجاوزته الرّباط خلال الأسابيع القليلة بقرارها المصادقة على مشروعي القانونين سالفي الذكر.

وسيحضر ملف ترسيم الحدود البحرية لا محالة على مطاولة المحادثات، وهو أمر سبق أن أشار إليه بوريطة خلال تقديم المشروعين أمام لجنة الخارجية بمجلس النواب، حيث قال إنهما سيُشكلان أرضية تفاوضية صلبة لأي تسوية أو اتفاق قد يتم بهذا الخصوص مع الدول التي لها شواطئ متاخمة أو مقابلة لبلادنا.

ويمثّل "الجرف القاري" أحد أبرز المشاكل التي ستُعيقُ خطوة المغرب ترسيم حدوده البحرية، بحكمِ أنّ المعادن مثل التيلوريوم والكوبالت والباريوم والنيكل والرصاص والفاناديوم والليثيوم وغيرها قد اكتشفت في باطن الأرض البحري، وسجّلت إسبانيا عام 2014 طلبها المقدم إلى الأمم المتحدة، الذي لا يزال دون حلٍّ، للاعتراف بتوسيع الجرف القاري في جزر الكناري حتى حدود 350 ميلًا.

ويؤكّد البرلماني اليساري عمر بلافريج أنّ "خطوة المغرب رسم حدوده البحرية مفهومة وفي وقتها؛ على اعتبار أن جميع الدول التي تتمتع بالسّيادة التّرابية تسعى إلى حماية حدودها البحرية"، داعياً إلى الدّفاع عن مصالح المملكة على الرغم من وجود ضغوطات إسبانية؛ "لكن هذا لا يمكنه أن يكون عائقاً أمامَ إقرار السّيادة الوطنية".

وأضاف نائب فيدرالية اليسار الديمقراطي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "اليسار والوطنيين كانوا دائماً في طليعة الدّفاع عن مصالح المغرب، خاصة لمّا يتعلّق الأمر بموضوع الصّحراء والسيادة الوطنية"، مبرزاً أنّ "هناك إجماعا وطنيا لرسم الحدود البحرية والمصادقة على القانونين الخاصين بهذا الملف".

قد يهمك ايضا :

العراق المئات يتوافدون لساحة التحرير تحضيرا لتظاهرة مليونية

تجدد الاشتباكات بين محتجين والأمن العراقي وسقوط جرحى وسط كربلاء

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إجماعٌ مغربي يستبقُ مصادقة البرلمان على ترسيم الحدود البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي إجماعٌ مغربي يستبقُ مصادقة البرلمان على ترسيم الحدود البحرية على الشّريطين الأطلسي والمتوسّطي



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وجيجي حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان بإطلالة ساحرة

ميلان - المغرب اليوم

GMT 23:39 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

المغرب تزف خبرًا سارًا لأشرف بن شرقي

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 19:40 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

تأجيل كأس آسيا لكرة الصالات 2020 إلى أجل غير مسمى

GMT 02:59 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة أفضل عشر حراس المرمى في كرة القدم على مستوى العالم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib