وزير الخارجية الإسباني الجديد يبعث رسائل إلى المغرب ويصفة بالصديق الكبير
آخر تحديث GMT 14:29:54
المغرب اليوم -

وزير الخارجية الإسباني الجديد يبعث رسائل إلى المغرب ويصفة بالصديق الكبير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الخارجية الإسباني الجديد يبعث رسائل إلى المغرب ويصفة بالصديق الكبير

الخارجية الإسبانية
الرباط -المغرب اليوم

في خطوة تهدف إلى التخفيف من حدة التوتر بين البلدين بعد قرار إعفاء أرانشا غونزاليس لايا، أرسل وزير الخارجية الإسباني الجديد خوسيه مانويل، اليوم الإثنين، رسائل ود إلى المغرب، في وقت راجت معطيات غير رسمية عن عزمه إجراء زيارة إلى الرباط.ووصف وزير الخارجية الإسباني الجديد، وفق ما نقلته الصحافة الإسبانية عنه خلال حفل تسليم السلط، المغرب بـ”الصديق الكبير”، وشدد على ضرورة “العمل مع شركاء وأصدقاء إسبانيا وتعزيز علاقاتها، خاصة مع المغرب”.

وأوضحت الصحافة الإسبانية أن وزير الخارجية الأسبانية  الجديد أراد من خلال هذه الكلمات إرسال رسائل سياسية ودبلوماسية إلى الرباط، بعد الأزمة التي اندلعت بين البلدين بسبب استقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في إسبانيا.وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلاً عن مصادر إسبانية، معطيات غير رسمية بشأن عزم وزير الخارجية الإسباني القيام بزيارة إلى المغرب كأول وجهة خارجية له.وكانت المملكة المغربية سحبت في ماي الماضي سفيرتها في مدريد، كريمة بنيعيش، للتشاور بشأن استقبال إسبانيا إبراهيم غالي بطريقة لا تحترم العلاقات والشراكة بين البلدين الجارين.

وكشفت مصادر إعلامية إسبانية أن إسبانيا “تريد إعادة العلاقات مع المغرب في أسرع وقت ممكن، لذلك تمت التضحية بوزيرة الخارجية الإسبانية في محاولة لامتصاص غضب الرباط”، إذ جرى تعويضها بسفير مدريد في فرنسا.المصادر ذاتها أوضحت أن المهمة السياسية ذات الطابع المستعجل لوزير الخارجية الإسباني الجديد تتمثل في إعادة العلاقات مع المغرب بعد أزمة تدفق المهاجرين إلى مدينة سبتة المحتلة، وقبلها تداعيات استقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في إسبانيا.

وأفادت مصادر إسبانية إعلامية بأن مسألة إعادة العلاقات “في أسرع وقت مع المغرب” لا تتعلق فقط بأهمية البلد كشريك اقتصادي وسياسي وما يلعبه من دور في حماية الحدود، بل أيضا “لوجود ضغوط من أوروبا لحل هذه الأزمة الشائكة”.وكانت وزيرة الخارجية الإسبانية تورطت في فضيحة استقبال زعيم البوليساريو بشكل سري، وهو ما دفع العديد من المسؤولين الإسبان إلى الإقرار بأن تصرفها كان خاطئاً، ومنهم وزير الداخلية الإسباني الذي اتخذ موقفا ضد ترحيبها بالزعيم الانفصالي.

قد يهمك ايضا
البرلمان المغربي يُوافِق بالإجماع على مشروع قانون لترسيم الحدود البحرية
ناصر بوريطة يستقبل وزير خارجية غينيا الإستوائية حاملا رسالة إلى الملك

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية الإسباني الجديد يبعث رسائل إلى المغرب ويصفة بالصديق الكبير وزير الخارجية الإسباني الجديد يبعث رسائل إلى المغرب ويصفة بالصديق الكبير



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً

GMT 22:42 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

انهيار مدرجات بملعب لكرة القدم في هولندا

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib