أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك
آخر تحديث GMT 17:42:39
المغرب اليوم -

أداء الصلاة بـ"الجابادور"و"البلغة" ثم الانخراط في مجهود الذبح

أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك

أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي
الدارالبيضاء-زينب القادري

تختلف عادات الأمة العربية والإسلامية في الاستعداد لعيد الأضحى المبارك، فالمغاربة يتميزون بعادات وتقاليد خاصة قبل الاحتفال بالعيد بروح التضامن والتعاون وفرحة الأطفال بهذه السنة المؤكدة وخلق نشاط اقتصادي.

وتفتح الأسواق في وجه الزوّار لاقتناء أضحية العيد أو معرفة ثمن الأضحية وأنواعها وجودتها، أول يوم من شهر ذي الحجة حيث تشتد المنافسة بين العارضين لإظهار أجود منتوجاتهم من غنم وأبقار وماعز باختلاف أنواعها منها "السردي " و"البركي" و"الدمان".

ويستعد المغاربة لاقتناء أضحية العيد كل حسب مستواه الاقتصادي، فهناك من فضّل عدم قضاء العطلة الصيفية من أجل توفير مصاريف الأضحية وهناك من التجأ إلى قرض من البنك أو القرض من الأقارب أو الأصدقاء، فيما تعرف السوق الاقتصادية حركة ودينامية بمهن موسمية منها فنادق للخروف، وبيع العلف وبيع الفحم والشوايات والقضبان الحديدية والسكاكين ولوازم العيد.

فالمرأة المغربية تجهز هذه الأيام لشراء أجود التوابل التي تعرف رواجًا مهمًا حيث تستخدم في تحضير مجموعة من الأكلات المغربية مثل "المروزية " و"القديد" و"التقلية" و"القطبان" و"الكتف محمر" وآكلات تختلف حسب المناطق.

وفي أول أيّام العيد، سكون وصمت رهيب في المدينة وهو هدوء استثنائي خلال السنة، حيث يتوجه المغاربة إلى المصلات لأداء صلاة العيد بالجلباب المغربي أو "الجابادور"و"البلغة "قبل العودة إلى البيت مباشرة لتنخرط الأسرة بكاملها في مجهود للذبح والسلخ، وهناك من يقوم بذبحها ومن يستعين بالجزار، فيما فرحة الأطفال هي استثنائية.

بعد ذلك تقوم النساء بإشعال الفحم في المجامر الطينية وغسل أحشاء الكبش وتحضير "القطبان"و"بولفاف" لتتصاعد دخان مشاوي العيد من البيوت والأسطح ويبدئ أفراد الأسرة بأكل "بولفاف" وهو الكبد مشوي مع الشحم مع أكواب الشاي المغربي  والطحال.

فيما يطرق أبواب المنازل شباب يمتهنون شي رؤوس وأرجل الأضاحي في كل الأزقة، مقابل 30 إلى 50 درهمًا وهناك بعض الأسر تلقي بالبطانة الخارجية الصوفية للخروف "البطانة" في القمامات لتكون مصدر رزق لشباب يقومون بجمعها وغسلها وتمليحها وبيعها لصناع تقليديين.

وتحضر ربة البيت وجبة العشاء التي تتكون من أحشاء الكبش وتختلف تسميتها حسب المناطق وهي "القلية" أو "التقلية" أو "الكرشة" بحضور جميع أفراد العائلة. وفي جانب آخر تتلقى العائلة يوم العيد التبريكات والتهاني من الأصدقاء عبر الهاتف في صباح العيد والزيارات العائلية في المساء حيث يشكل فرصة لاجتماع الأسرة المغربية وجمع شملها فهناك من يوفر عطلته السنوية لهذه المناسبة الدينية لربط أواصر القرابة وصلة الرحم مع الأحباب والاقارب .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك أكلات شعبية يعدها المطبخ المغربي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib