مركز إسرائيلي يقيّم مسار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية
آخر تحديث GMT 14:40:16
المغرب اليوم -

مركز إسرائيلي يقيّم مسار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مركز إسرائيلي يقيّم مسار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية

الخارجية الإسرائيلية
الرباط -المغرب اليوم

يرى مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي، التابع لجامعة تل أبيب، أن زيارة المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية الأخيرة إلى المغرب تمثل “فرصة لضخ زخم جديد في العلاقات الثنائية”، بعد ستة أشهر من استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.وأوضح مركز الأبحاث، في مقال على موقعه الإلكتروني الرسمي، أن قرار إعلان المغرب عن “تطبيع كامل” مع إسرائيل، يأتي في إطار احتمال تأييد إدارة بايدن لقرار الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء. 

وأضاف المصدر ذاته أنه في مارس وأبريل الماضيين، كانت هناك تصريحات من واشنطن تشير إلى أن إدارة بايدن ستحافظ على القرار المتعلق بالصحراء، مع التركيز على دعمها لإطلاق المفاوضات بين المغرب والبوليساريو للتوصل إلى حل لهذا النزاع.وأمام تطمينات إدارة بادين، يورد المركز الإسرائيلي، فقد بدأت العلاقات المغربية الإسرائيلية تشهد في الفترة الأخيرة تطورات، وإن كانت أقل وضوحا بكثير من العلاقة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

وأشار التقرير إلى أنه خلال اندلاع المواجهات الأخيرة بين حماس وإسرائيل، واجه “التطبيع” بين الرباط وتل أبيب أول اختبار جدي له، مضيفا أنه في الأسابيع التي تلت المواجهات أرسل المغرب “إشارات متضاربة”؛ إذ بعث رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية برسالة تهنئة إلى زعيم حركة “حماس” يشيد فيها بـ “انتصار المقاومة” على إسرائيل، ثم في يونيو سافر إسماعيل هنية بنفسه إلى المغرب في زيارة رسمية، والتقى بشخصيات رفيعة المستوى داخل وخارج الحكومة وحظي بعشاء ملكي أقامه الملك محمد السادس على شرفه.

ولاحظ التقرير الإسرائيلي أن زيارة هنية إلى المغرب كانت في إطار ترميم وجه حزب العدالة والتنمية بعدما تعرض إلى انتقادات ومعارضة داخلية بشأن استئناف العلاقات مع إسرائيل، مضيفا أن القصر بالرباط سعى من هذه الزيارة أيضا إلى إرسال إشارات إلى إدارة بايدن أن الرباط يمكن أن تلعب وساطة مفيدة بين إسرائيل وفلسطين، “مما يعني أن هذا سببا إضافيا لإدارة بايدن للحفاظ على الاعتراف بالصحراء”. 

وأشار التقرير إلى أن الملك محمد السادس أكد مواصلة المملكة تطوير علاقاتها مع إسرائيل، مبرزا أنه يوم وصول هنية إلى الرباط هنأ الملك محمد السادس نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه رئيسا للوزراء بدولة إسرائيل.وبحسب الوثيقة ذاتها، فإن المغرب بدأ في التخطيط لرفع مستوى مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب إلى سفارة، مشيرة إلى علامات ايجابية في بداية تطوير هذه العلاقات من خلال هبوططائرة شحن تابعة للقوات الجوية المغربية قبل أسابيع في قاعدة “حتسور” العسكرية الجوية الإسرائيلية، حسبما ورد، للمشاركة في مناورة عسكرية مع الجيش الإسرائيلي.

وفي هذا السياق، فإن زيارة المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيز إلى المغرب، في أعقاب مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد ونظيره المغربي ناصر بوريطة، “تضخ زخما إضافيا في تجديد العلاقات الثنائية وتتيح فرصة لبدء ترجمة اتفاق واعد على الورق إلى سياسات أكثر عملية على أرض الواقع”، يخلص مركز التفكير الإسرائيلي.وكانت مصادر دبلوماسية كشفت وجود محادثات مع المغرب لترتيب أول زيارة رسمية ليائير لابيد، وزير الخارجية الإسرائيلي، إلى المغرب بعد اتفاق استئناف العلاقات بين البلدين.

قد يهمك ايضا

"الأزمة الليبية" تتصدَّر مباحثات وزير الخارجية والتعاون الإماراتي مع قيس سعيد

وزير الخارجية الإماراتي يلتقي الممثل السامي للاتحاد الأوروبي

    

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز إسرائيلي يقيّم مسار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية مركز إسرائيلي يقيّم مسار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً

GMT 22:42 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

انهيار مدرجات بملعب لكرة القدم في هولندا

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib