النائب العام السوداني يتسلَّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل المُعتصمين
آخر تحديث GMT 07:13:43
المغرب اليوم -

راح ضحيّة أحداث فضّ الاعتصام 130 قتيلًا و1000 جريح

النائب العام السوداني يتسلَّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل المُعتصمين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - النائب العام السوداني يتسلَّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل المُعتصمين

المجلس العسكري الانتقالي
الخرطوم ـ جمال إمام

أعلن النائب العام السوداني المُكلَّف تسلّم تقرير لجنة التحقيق، المكونة للتحقيق في أحداث فض الاعتصام من أمام القيادة العامة للجيش، والتي راح ضحيتها أكثر 130 قتيلا وأكثر من 1000 جريح ومفقود.واقتحمت قوات مشتركة من الجيش والدعم السريع والشرطة والأمن مقر الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني، ونفى المجلس العسكري الانتقالي ضلوعه في العملية، واتهم جهات متفلتة في تنفيذ الهجوم، وكوّن «لجنة عسكرية» للتحقيق في الحادث المأساوي، ونقلت تصريحات منسوبة للمجلس ورئيسه ونائبه أن اللجنة العسكرية سلمت هي الأخرى تقريرها، وأن عددا من الضباط أُوقفوا في اتهامات بالضلوع في الهجوم، وأنهم سيسلمون نتاج التحقيق للجنة النائب العام إن طلبتها.

وقال النائب العام المكلف، عبدالله أحمد عبدالله، في تصريح صحافي مقتضب، إنه تسلم تقرير لجنة فض الاعتصام، المكونة بقرار من مكتب النائب العام، وتعهد بتنفيذ توصيات التقرير، التي لم يكشف النقاب عنها، بعد إطلاعه عليه، وفي 16 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن الناطق الرسمي باسم لجنة التحقيق العسكرية في أحداث فض اعتصام القيادة العامة، العميد حقوقي عبدالرحيم بدر الدين عبدالرحيم، أن تحقيقات لجنته توصلت إلى ضلوع عدد من «الضباط من الرتب المختلفة»، ثبتت مسؤوليتهم عن إخلاء منطقة الاعتصام، دون أن يكونوا ضمن القوة المكونة لـ«تنظيف منطقة كولومبيا» المجاورة للاعتصام، ودون تعليمات من القيادة العليا.

وذكر رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبدالفتاح البرهان، أن اللجنة العسكرية أنهت تحقيقاتها، ورفعت تقريرها، وأنها توصلت إلى أن قوات مسلحة دخلت إلى ساحة الاعتصام، وهناك مسؤولون تم تحديد هوياتهم وتوقيفهم، لكن المجلس لم يكشف عن الأسماء حفاظاً على استكمال التحقيقات. كما شكّل النائب العام المكلف وقتها، الوليد سيد أحمد، لجنة للتحقيق في أحداث فض قوات الأمن للاعتصام ومقتل المحتجين السلميين، من «رؤساء النيابات، ووكلاء أول النيابة، وممثلين عن الشرطة، والقضاء العسكري»، وهي اللجنة التي أنهت تحقيقها الأحد.

وتراجعت الحكومة الإثيوبية عن قرارها بإبعاد رئيس «حركة العدل والمساواة» السودانية، جبريل إبراهيم من أراضيها، إثر تدخل «جهات عليا»، بعد أن أبلغه رجال أمن إثيوبيون أنه هو ووفده «غير مرغوب فيهم»، ونقلوهم إلى مطار أديس أبابا بهدف ترحيلهم.

وتستضيف العاصمة الإثيوبية منذ أسبوع مباحثات بين الحركات المسلحة السودانية المنضوية تحت لواء «الجبهة الثورية» و«قوى إعلان الحرية والتغيير»، تهدف إلى التوصل لاتفاق على وقف الحرب وتحقيق السلام قبل تكوين الحكومة الانتقالية. وأبرز الحركات المسلحة المشاركة في المفاوضات هو «حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال، بقيادة مالك عقار».

وقال القيادي في حركة العدل والمساواة، محمد زكريا، إن سلطات الأمن الإثيوبية أبلغت رئيس الحركة جبريل إبراهيم وأعضاء وفده بأنهم «غير مرغوب فيهم»، ومن ثم نقلتهم إلى مطار أديس أبابا، لإعادتهم للبلدان التي قدموا منها، ومن بينها فرنسا حيث يقيم. أضاف: «لقد مكث الوفد نحو الساعة في مطار أديس أبابا الدولي، قبل إعادتهم إلى الفندق مرة أخرى».

وأوضح زكريا أن قيادات الجبهة أجرت اتصالات مع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ومفوض الاتحاد الأفريقي موسى فكي، والوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، فأجروا اتصالات مع جهات إثيوبية عليا، تضمنت رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أفلحت في وقف إجراءات ترحيل جبريل ووفده، وسمح لهم بالعودة إلى الفندق الذي تجري فيه المحادثات. ولم تكشف السلطات الإثيوبية أسباب قرارها بإبعاد جبريل، لكن مصادر «الشرق الأوسط» أفادت بأن سلطات الأمن الإثيوبية اتخذت قرار الإبعاد، بعد أن لبى جبريل دعوة «وجبة عشاء» في السفارة القطرية بأديس أبابا، وهو الأمر الذي أغضب السلطات الإثيوبية، لكن مصادر أخرى استبعدت أن تكون للقرار علاقة بالسفارة القطرية.

وذكرت مصادر أخرى أن الاجتماع في السفارة القطرية شارك فيه رجال مخابرات قطريون، وأن هدفه كان الحيلولة دون الوصول إلى اتفاق سوداني لنقل السلطة إلى المدنيين، «لأن قطر باعتبارها حاضنة للإسلاميين، ترغب في تخريب الاتفاقات لإعادة حلفائها الإسلاميين (في السودان) إلى الحكم مرة أخرى.

قد يهمك أيضا : 

"العسكري" السوداني يرفض دراسة "المبادرة الإثيوبية" ويُشكّل لجنة للتفاهم مع "المُسلحين"

 أكد مبارك المهدي أنه أخطأ في قبول المبادرة الإثيوبية واقترح أخرى بديلة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النائب العام السوداني يتسلَّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل المُعتصمين النائب العام السوداني يتسلَّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل المُعتصمين



نسقت بنطلون السّتان اللامع مع توب أوف شولدر غير مألوف

نيكول كيدمان تبدو بإطلالة باهظة الثمن إلّا أنها لم تكن ملفتة على الإطلاق

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 15:03 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 15:13 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتسرّع في خوض مغامرة مهنية قبل أن تتأكد من دقة معلوماتك

GMT 15:55 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 16:23 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 17:02 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يزاحم برشلونة على لاوتارو مارتينيز

GMT 19:19 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

خطوة جديدة تقرب فيدال من البريميرليج

GMT 19:15 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

دجيكو يؤكد أنه غير نادم على رفض الإنتر

GMT 00:23 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

أرنولد يرغب في مواصلة حصد الألقاب مع ليفربول في 2020

GMT 07:36 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد الرياضي يقرر إعارة مجموعة من لاعبيه لفرق محلية

GMT 14:49 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

استقالة رافاييل دوداميل من تدريب منتخب فنزويلا

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 02:33 2014 الأحد ,07 أيلول / سبتمبر

الفطام من الرضاعة الطبيعيَّة يستغرق 3 أيام

GMT 23:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يتعثر بتعادل ايجابي أمام برايتون في الدوري الإنجليزي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib