مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط
آخر تحديث GMT 19:57:55
المغرب اليوم -

بعد مغادرة بومبيو بغداد لمتابعة جولته الشرق أوسطية حول مواجهة طهران

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يستقبل وزير النفط الإيراني بيغان زانغينيه في بغداد
بغداد ـ نهال قباني

أجرى مسؤول إيراني محادثات في بغداد، حول سبل تعزيز الروابط الثنائية بين البلدين، وذلك بعد يوم واحد من لقاء مايك بومييو، وزير الخارجية الأميركي، بمسؤولين عراقيين، في إطار جولة يقوم بها في منطقة الشرق الأوسط، تهدف إلى كبح نفوذ طهران في المنطقة.

وذكرت مجلة "نيوزويك" الأميركية أن بيغان زانغينيه، وزير النفط الإيراني، التقى يوم الخميس، رئيس الوزراء العراقي عادل عبد الهادي، الذي قال أوضح مكتبه إنه أكد على "عمق العلاقات بين البلدين، وشعبي البلد الجارتين، وأهمية تقوية العلاقات لخدمة مصالح شعبيهما، خاصة في التعاون في مجال الغاز والنفط".

ولفت مكتب رئيس الوزراء العراقي إلى أن زانغينيه، عبّر عن "فخر بلاده بمستوى العلاقات مع العراق، وطموح تطويرها". كما أعرب عن أمله في "تحقيق تعاون أكثر، وتلبية الطلب العراقي على الغاز".

وكان بومبيو ناقش مع عبد الهادي، يوم الأربعاء الماضي، "دعم الولايات المتحدة لاستقلال قطاع الطاقة العراقي، وغيرها من القضايا".
مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

ولدى العراق وإيران، الدولتين الجارتين ذات الأغلبية الشيعية، تاريخ مضطرب قاد إلى تصاعد العنف، بعد نشوب حرب دموية استمرت ثماني سنوات بينهما، والتي دعمت فيها الولايات المتحدة الجانبين بهدوء، رغم اعتبارهما أعداء. واستعاد البلدان العلاقات بعد عام 2003، إذ الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بالرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، وغيَّر السلطة العلمانية السنية بقيادة شيعية مسيطرة، والتي قربت بغداد الى الحكومة الثورية الدينية في طهران.

وحاولت العراق موازنة علاقتها بين الولايات المتحدة وإيران، منذ ذلك الحين، حيث إن القوتين الأجنبيتين بذلتا جهودا كبيرة لهزيمة تنظيم "داعش" المتطرف، والذي حل محل تنظيم "القاعدة" الذي ظهر في العراق بعد التدخل الأميركي. ورغم التحالف ضد المجموعات المتطرفة، تتهم الولايات المتحدة إيران بتمويل التطرف من خلال دعم حركات شيعية مسلمة مختلفة في المنطقة. كما تتهم طهران واشنطن بزعزعة استقرار الشرق الأوسط من خلال حربها على التطرف منذ 17 عاما، ودعمها الدائم واللامحدود لإسرائيل.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي التاريخي الذي وقع في عام 2015، مع إيران والصين وفرنسا وألمانيا، وروسيا والمملكة المتحدة، وأعاد فرض العقوبات على إيران، والتي تدمر الاقتصاد الإيراني الواقع بالفعل في أزمة.

وأعطت الولايات المتحدة في الشهر الماضي، العراق الذي يعتمد على إيران في الكهرباء والغاز الطبيعي، 30 يوماً إضافيا للأمتثال للقيود الفروضة على إيران، ولكن وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أخبر الصحافيين في الأسبوع الماضي، أن بغداد غير ملتزمة بأتباع معايير واشنطن. وقد وصف زانغينيه العقوبات، يوم الخميس، بأنها غير قانوينة.  

من جانبه، قال وزير الطاقة العراقي، ثامر الغضبان، يوم الخميس، إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق مشترك لتطوير الحقول النفطية مع إيران. وأوضحت الوكالة الإخبارية الرسمية للجمهورية الإسلامية أن إجمالي صادرات الغاز الإيراني إلى العراق بلغت نحو 15 مليون متر مكعب يوميا، وتوجد خطط لزيادة الصادرات بنحو 40 مليون متر مكعب يوميا.

وجاءت زيارة بومبيو للعراق بعد زيارة ترامب المثيرة للجدل في الشهر الماضي، وكان ملحوظا أنه لم يُذكر اسم إيران في أي تصرح رسمي، رغم أن بومبيو أشار إلى ثورة إيرانية مضادة بين الولايات المتحدة وحلفاء الشرق الأوسط، خلال مؤتمر صحافي عُقد يوم الثلاثاء في الأردن. كما زار بومبيو القاهرة محطته التالية في جولته، وألقى كلمة في الجامعة الأميركية، وكانت كلمتا (إيران وإيراني)، الأكثر استخداما في حديثه، حيث وصف طهران بأنها "عدو مشترك للولايات المتحدة ودول أخرى في المنطقة".

ورغم العلاقة القوية مع الولايات المتحدة، تحافظ العراق أيضا على روابط قوية مع روسيا، وجارتها سورية التي تواجه حكومتها تمردا منذ عام 2011، وصعود للجماعات المتطرفة التي تدعمها واشنطن وحلفاؤها في المنطقة. وبدعم من روسيا وإيران، سمحت العراق للرئيس السوري بشار الأسد، باستعادة أجزاء من بلاده، والبدء في إعادة بناء روابط دبلوماسية مع الدول العربية، حيث دعا رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري، في الأسبوع الماضي، جامعة الدول العربية إلى إعادة إدراج سورية في الجامعة، بعد تعليق عضويتها بسبب إدعاءات انتهاك حقوق الإنسان والتي ارتكبتها الحكومة أثناء محاولة قمع انتفاضة عام 2011.

قد يهمك ايضا :

الجماعات المتطرفة تعتبر أن دور المرأة يقتصر على الزواج والإنجاب

المنياوي يؤكد محاولة الجماعات المتطرفة هز ثقة العالم في مصر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ميغان تظهر بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة برفقة هاري

لندن - المغرب اليوم
منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة لـ"المجوهرات"، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط الذهبية من "Pippa Small"، وزينت معصمها بسوار

GMT 05:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي
المغرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما
المغرب اليوم - نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
المغرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
المغرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
المغرب اليوم - ثغرة في

GMT 00:19 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
المغرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من

GMT 03:29 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
المغرب اليوم - مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يسوق لكِ 5 أفكار جديدة لتزيين وترتيب مطبخكِ
المغرب اليوم -

GMT 04:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
المغرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 08:41 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett
المغرب اليوم - شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett

GMT 09:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

قمة نارية بين فريقي "إنتر ميلان" و" نابولي" الأربعاء

GMT 13:57 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ماتيو كوفاسيتش يؤكد أن الانتقال لتشيلسي أهم خطوة في مشواره

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 02:11 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

انقسام داخل قيادة "البيجيدي" بسبب المقاطعة

GMT 00:37 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يبيّن دور الزنك في الحساسية والمناعة

GMT 08:12 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

وداعاً لخدمة التراسل الفوري "AIM"

GMT 21:54 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

بوروسيا دورتموند يرفض التعاقد مع بالوتيلي

GMT 22:00 2018 السبت ,12 أيار / مايو

أودي تطرح سيارة ذاتية القيادة مطلع 2021

GMT 02:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

يعيش يوضح سبب هزيمة فريقه أمام اتحاد طنجة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib