مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط
آخر تحديث GMT 07:25:17
المغرب اليوم -

بعد مغادرة بومبيو بغداد لمتابعة جولته الشرق أوسطية حول مواجهة طهران

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يستقبل وزير النفط الإيراني بيغان زانغينيه في بغداد
بغداد ـ نهال قباني

أجرى مسؤول إيراني محادثات في بغداد، حول سبل تعزيز الروابط الثنائية بين البلدين، وذلك بعد يوم واحد من لقاء مايك بومييو، وزير الخارجية الأميركي، بمسؤولين عراقيين، في إطار جولة يقوم بها في منطقة الشرق الأوسط، تهدف إلى كبح نفوذ طهران في المنطقة.

وذكرت مجلة "نيوزويك" الأميركية أن بيغان زانغينيه، وزير النفط الإيراني، التقى يوم الخميس، رئيس الوزراء العراقي عادل عبد الهادي، الذي قال أوضح مكتبه إنه أكد على "عمق العلاقات بين البلدين، وشعبي البلد الجارتين، وأهمية تقوية العلاقات لخدمة مصالح شعبيهما، خاصة في التعاون في مجال الغاز والنفط".

ولفت مكتب رئيس الوزراء العراقي إلى أن زانغينيه، عبّر عن "فخر بلاده بمستوى العلاقات مع العراق، وطموح تطويرها". كما أعرب عن أمله في "تحقيق تعاون أكثر، وتلبية الطلب العراقي على الغاز".

وكان بومبيو ناقش مع عبد الهادي، يوم الأربعاء الماضي، "دعم الولايات المتحدة لاستقلال قطاع الطاقة العراقي، وغيرها من القضايا".
مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط

ولدى العراق وإيران، الدولتين الجارتين ذات الأغلبية الشيعية، تاريخ مضطرب قاد إلى تصاعد العنف، بعد نشوب حرب دموية استمرت ثماني سنوات بينهما، والتي دعمت فيها الولايات المتحدة الجانبين بهدوء، رغم اعتبارهما أعداء. واستعاد البلدان العلاقات بعد عام 2003، إذ الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بالرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، وغيَّر السلطة العلمانية السنية بقيادة شيعية مسيطرة، والتي قربت بغداد الى الحكومة الثورية الدينية في طهران.

وحاولت العراق موازنة علاقتها بين الولايات المتحدة وإيران، منذ ذلك الحين، حيث إن القوتين الأجنبيتين بذلتا جهودا كبيرة لهزيمة تنظيم "داعش" المتطرف، والذي حل محل تنظيم "القاعدة" الذي ظهر في العراق بعد التدخل الأميركي. ورغم التحالف ضد المجموعات المتطرفة، تتهم الولايات المتحدة إيران بتمويل التطرف من خلال دعم حركات شيعية مسلمة مختلفة في المنطقة. كما تتهم طهران واشنطن بزعزعة استقرار الشرق الأوسط من خلال حربها على التطرف منذ 17 عاما، ودعمها الدائم واللامحدود لإسرائيل.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي التاريخي الذي وقع في عام 2015، مع إيران والصين وفرنسا وألمانيا، وروسيا والمملكة المتحدة، وأعاد فرض العقوبات على إيران، والتي تدمر الاقتصاد الإيراني الواقع بالفعل في أزمة.

وأعطت الولايات المتحدة في الشهر الماضي، العراق الذي يعتمد على إيران في الكهرباء والغاز الطبيعي، 30 يوماً إضافيا للأمتثال للقيود الفروضة على إيران، ولكن وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أخبر الصحافيين في الأسبوع الماضي، أن بغداد غير ملتزمة بأتباع معايير واشنطن. وقد وصف زانغينيه العقوبات، يوم الخميس، بأنها غير قانوينة.  

من جانبه، قال وزير الطاقة العراقي، ثامر الغضبان، يوم الخميس، إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق مشترك لتطوير الحقول النفطية مع إيران. وأوضحت الوكالة الإخبارية الرسمية للجمهورية الإسلامية أن إجمالي صادرات الغاز الإيراني إلى العراق بلغت نحو 15 مليون متر مكعب يوميا، وتوجد خطط لزيادة الصادرات بنحو 40 مليون متر مكعب يوميا.

وجاءت زيارة بومبيو للعراق بعد زيارة ترامب المثيرة للجدل في الشهر الماضي، وكان ملحوظا أنه لم يُذكر اسم إيران في أي تصرح رسمي، رغم أن بومبيو أشار إلى ثورة إيرانية مضادة بين الولايات المتحدة وحلفاء الشرق الأوسط، خلال مؤتمر صحافي عُقد يوم الثلاثاء في الأردن. كما زار بومبيو القاهرة محطته التالية في جولته، وألقى كلمة في الجامعة الأميركية، وكانت كلمتا (إيران وإيراني)، الأكثر استخداما في حديثه، حيث وصف طهران بأنها "عدو مشترك للولايات المتحدة ودول أخرى في المنطقة".

ورغم العلاقة القوية مع الولايات المتحدة، تحافظ العراق أيضا على روابط قوية مع روسيا، وجارتها سورية التي تواجه حكومتها تمردا منذ عام 2011، وصعود للجماعات المتطرفة التي تدعمها واشنطن وحلفاؤها في المنطقة. وبدعم من روسيا وإيران، سمحت العراق للرئيس السوري بشار الأسد، باستعادة أجزاء من بلاده، والبدء في إعادة بناء روابط دبلوماسية مع الدول العربية، حيث دعا رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري، في الأسبوع الماضي، جامعة الدول العربية إلى إعادة إدراج سورية في الجامعة، بعد تعليق عضويتها بسبب إدعاءات انتهاك حقوق الإنسان والتي ارتكبتها الحكومة أثناء محاولة قمع انتفاضة عام 2011.

قد يهمك ايضا :

الجماعات المتطرفة تعتبر أن دور المرأة يقتصر على الزواج والإنجاب

المنياوي يؤكد محاولة الجماعات المتطرفة هز ثقة العالم في مصر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط مسؤول إيراني يزور العراق لتعزيز العلاقات بين بلديهما في مجال النفط



ارتدت فستانًا شفافًا باللون الأسود به نقاط بيضاء

تألّق بريانكا شوبرا خلال جولة ترويجية لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
ارتدت النجمة الهندية بريانكا شوبرا ما لا يقل عن 4 أطقم ملابس مختلفة، الثلاثاء، أظهرت أناقتها أثناء جولة ترويجية لها في نيويورك، بما في ذلك توقفها عند استوديوهات "أيه بي سي" من أجل حوار مع برنامج "ذا فيو". وبدّلت النجمة البالغة من العمر 36 عاما، 4 أطقم ملابس، من بينها طقم مفعم بالحيوية، وفستان شفاف باللون الأسود به نقاط بيضاء اللون كشف عن صدرها، ورفعت شعرها إلى الأعلى ووضعت به ربطة شعر على شكل فيونكة، وقلادة ذهبية مزينة بالخرز، ووضعت ظلالا داكنة وأمسكت بشنطة صغيرة باللون الأسود، كما ارتدت فستانا آخر باللون الأحمر. وتوجّهت نجمة بوليوود إلى برنامج "ذا فيو"، في وقت سابق من نفس اليوم، وهي ترتدي طقما باللون الذهبي، وبنطالا بنقشة جلد الثعبان وقميصا ومعطفا باللون الأصفر، وفي داخل الاستوديو ارتدت فستانا باللون الأحمر الفاتح وحذاء باللون الوردي، وفي البرنامج النسائي، كان أول سؤال وجه لها
المغرب اليوم - تألّق لوبيتا نيونغو خلال حضورها عرض فيلم

GMT 01:27 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

تعرف على أفضل 10 مناطق جذب سياحي في العالم
المغرب اليوم - تعرف على أفضل 10 مناطق جذب سياحي في العالم

GMT 14:03 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هدوء تشيلسي يهدد خطة الاستعانة بزيدان

GMT 09:21 2018 الإثنين ,12 آذار/ مارس

" الرجاء وجمعية الحليب استحواذ وليس اندماج "

GMT 03:48 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيب رانجلر معدل بطريقة مخيفة للبيع في دبي بسعر مذهل!

GMT 11:56 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حبيب بن أوس الطائي شاعر الحماسة والحكمة خلده شعره وقتله "داعش"

GMT 03:05 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة لاتباع إتيكيت الاحتفال بعيد الميلاد

GMT 07:30 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تستعد لطرح السيارة الجديدة في عام 2018

GMT 14:44 2016 الجمعة ,13 أيار / مايو

"مرسيدس" تختار بولندا لإقامة مصنع للمحركات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib