ملك المغرب يعتبر أنّ مبادرة الحكم الذاتي تجسد “حلًا سياسيًا واقعيًا لقضية الصحراء
آخر تحديث GMT 23:08:07
المغرب اليوم -

شدّد على عزمه على جعل المملكة فاعلًا أساسيًا في بناء أفريقيا لتحتل مكانة متميزة

ملك المغرب يعتبر أنّ مبادرة الحكم الذاتي تجسد “حلًا سياسيًا واقعيًا لقضية الصحراء"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ملك المغرب يعتبر أنّ مبادرة الحكم الذاتي تجسد “حلًا سياسيًا واقعيًا لقضية الصحراء

العاهل المغربي الملك محمد السادس
الرباط - المغرب اليوم

أكّد العاهل المغربي الملك محمد السادس أن مبادرة الحكم الذاتي “تجسد السبيل الوحيد لتسوية نزاع الصحراء”، وأوضح في خطاب ألقاه مساء أول من أمس بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء أن مبادرة الحكم الذاتي تجسد حلًا سياسيًا واقعيًا، عمليًا وتوافقيًا: “نظرًا لجديتها ومصداقيتها، وصواب توجهاتها، لأنها السبيل الوحيد للتسوية في إطار الاحترام التام للوحدة الوطنية والترابية للمملكة”.

ولفت الملك محمد السادس إلى أن هذا التوجه تعزز بزيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، في إشارة إلى “الجمهورية الصحراوية”، والذي يفوق حاليا 163 دولة، مشيرا إلى أن مبادرة الحكم الذاتي تعززت أيضا بالشراكات والاتفاقيات، التي تجمع المغرب بالقوى الكبرى، وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، والتي تشمل كل جهات المملكة، بما فيها الأقاليم الصحراوية.

وأضاف العاهل المغربي أن المغرب “ظل واضحا في مواقفه بخصوص مغربية الصحراء، ومؤمنا بعدالة قضيته، ومشروعية حقوقه”، مؤكدا أن بلاده ستواصل العمل بصدق وحسن نية، طبقا للمقاربة السياسية المعتمدة حصريا من طرف منظمة الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي.

كما أعرب الملك محمد السادس عن الأسف لكون “البعض” لا يتعامل بجدية مع التحديات “الكثيرة والمعقدة”، التي تواجه المنطقة، مجددا التأكيد على التزامه بإقامة علاقات سليمة وقوية مع الدول المغاربية. وقال بهذا الخصوص إن “الوضع الحالي بالمنطقة وبالفضاء المتوسطي يسائلنا جميعا، ويدعونا للتحرك الإيجابي، نظرا لما يحمله من فرص وتحديات”.

وأوضح العاهل المغربي أن الشباب المغاربي يطالب بفضاء منفتح للتواصل والتبادل؛ وأن قطاع الأعمال، يطالب من جهته “بتوفير الظروف للنهوض بالتنمية، والشركاء، وخصوصا الأوروبيين منهم، يحتاجون إلى شريك فعال، فيما ينتظر الإخوة الأفارقة جنوب الصحراء مساهمة بلداننا في البرامج والتحديات الكبرى للقارة”. مبرزا أن الأشقاء العرب يريدون مشاركة المغرب الكبير في بناء نظام عربي جديد.

وأضاف الملك محمد السادس أن “الآمال والانتظارات كبيرة، والتحديات كثيرة ومعقدة. وما يبعث على الأسف هو أن البعض لا يتعامل معها بجدية”، مشيرا إلى أن “عدونا المشترك هو الجمود وضعف التنمية، التي تعاني منها شعوبنا الخمسة”.

من جهة أخرى، أكد الملك محمد السادس عزمه جعل المغرب فاعلا أساسيا في بناء أفريقيا المستقبل، مبرزا أن المملكة أصبحت تحتل حاليا مكانة متميزة على المستويات الاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية داخل القارة، وذكر في هذا السياق بأن القارة الأفريقية توجد في صلب السياسة الخارجية لبلاده. كما ذكّر أيضا بالزيارات التي قام بها لمختلف دول القارة، والتي جرى خلالها التوقيع على نحو ألف اتفاقية، تشمل كل مجالات التعاون، وهو ما كان له “أثر ملموس على مستوى مكانة المغرب الاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية داخل القارة”، مشيرا إلى طموح المملكة للرفع من مستوى المبادلات التجارية، ومن الاستثمارات المغربية في القارة.

وقال في هذا السياق إن الأمر يتعلق بـ”إطلاق مرحلة جديدة عمادها المنفعة المشتركة”، موضحا أن تحقيق هذه الأهداف “يتوقف على وفاء المغرب بالتزاماته، ومواصلة ترسيخ حضوره في أفريقيا. ونحن مسؤولون على مواصلة تعزيز العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية، التي تجمع المغرب بالدول الأفريقية”.

وقال إن “المغرب الذي نريده يجب أن يقوم على جهات منسجمة ومتكاملة”، مبرزا أن كل الجهات يجب أن تستفيد على قدم المساواة من البنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى، لأن “التنمية الجهوية يجب أن ترتكز على التعاون والتكامل بين الجهات، وأن تتوفر كل جهة على منطقة كبرى للأنشطة الاقتصادية، وذلك حسب مؤهلاتها وخصوصياتها”.

وقد يهمك أيضاً :

الملك سلمان يتسلم رسالة من مهاتير محمد

قطر تكرم منقذة رجب طيب أردوغان من الإنقلاب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملك المغرب يعتبر أنّ مبادرة الحكم الذاتي تجسد “حلًا سياسيًا واقعيًا لقضية الصحراء ملك المغرب يعتبر أنّ مبادرة الحكم الذاتي تجسد “حلًا سياسيًا واقعيًا لقضية الصحراء



بقيادة كيم التي اختارت فستان بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
المغرب اليوم - حذاء

GMT 00:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

المغاربة يعتلون قائمة السائحين الوافدين على أغادير
المغرب اليوم - المغاربة يعتلون قائمة السائحين الوافدين على أغادير

GMT 00:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
المغرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 01:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة

GMT 06:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 22:40 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

هوفنهايم يتخطى بادربورن بثلاثية في الدوري الألماني

GMT 16:48 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

ريال مدريد يستقر على "القطعة المفقودة"

GMT 17:58 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي قبل مباريات الأسبوع العاشر

GMT 18:56 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

كونتي ينتقد الفار و يمتن للاعب مانشستر يونايتد

GMT 21:24 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 00:03 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

أفضل الأماكن في ماليزيا لقضاء شهر عسل لا يُنسى

GMT 12:21 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة للتخلص من الهالات تحت العين

GMT 10:05 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

أطباء بدرجة رؤساء جمهورية

GMT 12:24 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد الكركم لعلاج قرحة المعدة

GMT 16:49 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

الدوري الإنجليزي لكرة القدم أرسنال يخسر من بورنموث

GMT 20:02 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

استقبلي العام الجديد بثوب أنيق من توقيع PAPILLON
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib