كارثة الفيضانات تدفع برلمانيين إلى طلب استقالة مسيري الدار البيضاء
آخر تحديث GMT 12:33:19
المغرب اليوم -

"كارثة الفيضانات" تدفع برلمانيين إلى طلب استقالة مسيري الدار البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

فيضان الدار البيضاء
الرباط -المغرب اليوم

استغرب فريق الأصالة والمعاصرة، اليوم الثلاثاء، من أن العديد من المنتخبين لا يتحملون المسؤولية بعد وقوع الكوارث الطبيعية؛ ومنها ما حدث في مدينة الدار البيضاء التي غرقت بسبب الأمطار، داعيا إلى استقالة مسيري العاصمة الاقتصادية بعد غرق جزء منها.وضمن سؤال شفوي حول تجاوز الخصاص   للمستشارين أعضاء فريق الأصالة والمعاصرة، أكد فريق “البام” أن الملك محمدا السادس كان واضحا عندما طالب جميع المسؤولين بتحمل المسؤولية من الوقوف في الضوء الأحمر إلى جميع المسؤوليات، معتبرا أن ما وقع في الدار البيضاء يتطلب تحمل المسؤولية وتقديم الاستقالة بعد حدوث الكارثة.وشدد فريق الأصالة والمعاصرة على ضرورة تقديم المنتخب لنموذج يحتذى به في تحمل المسؤولية باعتبارها المدخل لإعادة الثقة للمواطنين، موضحا أن “المغرب اليوم يشهد ثقة من طرف المنتظم الدولي مما يتطلب تحمل المسؤولية داخليا”.

وفي الوقت الذي أعلن فيه الفريق المعارض أن توجيهات الملك تتطلب تفعيلا وهو ما يغيب عن المسؤولين، أعلن عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أنه لا يتفق مع ما طرحه المستشار المعارض، مشددا على أن ما صرح به يعني أن المغرب متوقف، وهذا مناف للواقع والمؤشرات.وأكد الرباح أنه من الطبيعي أن تقع بعض الأحداث في حياة بعض الشعوب، خاصة إذا كانت الأمور طبيعية، مشددا على أن المغرب ليس استثناء في العالم، والمطلوب هو تحديد أسباب هذه الأحداث وتجنبها في المستقبل وما إذا كان من الممكن تفاديها.

وسجل المسؤول الحكومي أن صندوق مواجهة الكوارث الطبيعية أحدث لهذه الغاية، مشددا على أن تعليمات الملك تترجم كلها إلى برامج في كافة القطاعات التي تهم الماء والكهرباء والطاقة؛ لأن ما يقدمه الملك يعد توجيهات يتم العمل بها.

وشهدت مدينة الدار البيضاء، خلال الأسبوع المنصرم، تساقطات مطرية مهمة أفضت إلى تعطيل حركة السير والجولان بمجموعة من “النقاط السوداء” التي غمرتها المياه بشكل كلي؛ الأمر الذي استحال معه عبور المركبات، إلى حين قدوم المصالح المعنية بشركة “ليدك” التي تدخلت لمعالجة الوضع.وانتقد كثيرٌ من النشطاء طريقة تدبير وزارة الداخلية للسيول التي غمرت القطب المالي للمملكة، حيث لم يتدخل والي جهة الدار البيضاء- سطات من أجل القيام بمعاينات ميدانية أثناء “غرق” الشوارع والأحياء، ولم ينزل إلى شرايين الحاضرة الاقتصادية حتى انقضت الزخات المطرية

وحمّل مجلس المدينة الشركة المفوض لها تدبير القطاع مسؤولية الأحداث الواقعة، مستدلا على ذلك بعدم إعداد شبكات تصريف المياه بالشكل المطلوب قبل حلول موسم الشتاء؛ فيما رمت “ليدك” المسؤولية بملعب المجلس المنتخب، بدعوى عدم صرفه للميزانية التي طُلبت منه قصد إعادة تهيئة البنيات التحتية.

قد يهمك ايضا:

شروط قانونية جديدة تضبط منح صفة "القطب المالي" للدار البيضاء

أنباء عن إغلاق شامل لمدينة الدار البيضاء ابتداء من يوم غد السبت

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كارثة الفيضانات تدفع برلمانيين إلى طلب استقالة مسيري الدار البيضاء كارثة الفيضانات تدفع برلمانيين إلى طلب استقالة مسيري الدار البيضاء



إطلالات أنيقة للصبايا مستوحاة من أسيل عمران تعرفي عليها

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 11:11 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 08:53 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ساديو ماني يتقدم للريدز سريعًا من ضربة رأس ضد أستون فيلا

GMT 08:43 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الريدز يتعادل مع نيوكاسل ويشعل صراع "البريميرليغ"

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 19:25 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

شتوتجارت يكتسح أوجسبورج برباعية في الدوري الألماني

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:40 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 26-9-2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib