رؤساء وأعضاء مجالس منتخبة في المغرب يتسابقون لدعم صندوق كورونا
آخر تحديث GMT 20:09:59
المغرب اليوم -

بعد الإعلان مباشرة من إحداثة تنفيذًا لأوامر الملك محمد السادس

رؤساء وأعضاء مجالس منتخبة في المغرب يتسابقون لدعم "صندوق كورونا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رؤساء وأعضاء مجالس منتخبة في المغرب يتسابقون لدعم

رؤساء وأعضاء المجالس يتسابقون لدعم "صندوق كورونا"
الرباط - المغرب اليوم

خرج مجموعة من المنتخبين ورؤساء جماعات ومجالس إقليمية وجهوية في المغرب، مباشرة بعد الإعلان عن إحداث صندوق مواجهة جائحة كورونا الذي أمر به الملك محمد السادس، ليعلنوا عن تنازلهم عن تعويضاتهم التي يتقاضونها من أجل ضخها في الصندوق.وأعلن رؤساء مختلف المجالس الترابية "مجالس جماعية، مجالس إقليمية، ومجالس الجهات"، وأعضاء المكاتب المسيرة، عن تنازلهم على تعويضات شهر مارس من أجل تحويلها إلى صندوق "جائحة كورونا" بعد تأشير خازن المملكة عليها، وذلك وفق نموذج تم تعميمه على المجالس الترابية.

ورحب كثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بهذه المبادرة ونوهوا بانخراط رؤساء المجالس الترابية ونوابهم ورؤساء اللجان الدائمة في تمويل الصندوق، حتى تتوفر الموارد المالية الكافية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، وقال الفاعل السياسي عادل بنحمزة إن خطوة المنتخبين هذه "تعبر عن سلوكٍ مواطنٍ عادٍ وطبيعي ومنتظر في هذه الظرفية العصيبة التي تجتازها بلادنا".ولفت الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال سابقا، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن هذه الفئة "هي جزء من الشعب المغربي والمفروض أنها تمثل جزءا من نخبته، لهذا يجب أن تصدر عنها باستمرار مبادرات نموذجية يمكن أن تكون مثالا لباقي المواطنات والمواطنين".

وفيما يتعلق بضرورة استحضار هذه الأزمة والتنصيص في ميزانيات الهيئات المنتخبة على دعم المجال الصحي استعدادا لكوارث أخرى قد تأتي مستقبلا، اعتبر بحمزة أن "موارد الجماعات والهيئات المنتخبة تبقى محدودة جدا، وهي بصفة رئيسية تتصرف فيما يتم تحويله لها من وزارة الداخلية في نفقات معروفة سلفا، وما يخصص للاستثمار يبقى ضعيفا".

وشدد المتحدث في هذا السياق على أنه "لا يمكن القول أو الرهان على مالية الجماعات الترابية وحتى الجهات لمواجهة الكوارث، خاصة مثل جائحة كورونا التي تضرب العالم اليوم؛ قد يصلح الأمر لمواجهة حريق أو فيضانات، لكن فوق ذلك تبقى مسؤولية الدولة ثابتة".

وأوضح بنحمزة ضمن تصريحه أن الدرس الذي يجب استخلاصه من هذه الجائحة هو "الدور المركزي للدولة ومسؤوليتها الاجتماعية، وهو ما تم التخلي عنه لسنوات، بل في السنوات القليلة الماضية كان البعض ينظّر دون حرج لأهمية رفع الدولة يدها عن القطاعات الاجتماعية، وها نحن نرى الحصيلة اليوم. صحيح أن هذا الأمر لا يتعلق ببلادنا فقط، بل بكثير من دول العالم التي هيمنت عليها الرأسمالية المتوحشة، لكنها فرصة لنا لإعادة النظر في كثير من المسلمات

قد يهمك ايضا

مندوب المقاومين يساهم في صندوق مواجهة "كورونا"

آلية المثمر تحسس ساكنة البوادي بمخاطر "كورونا"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤساء وأعضاء مجالس منتخبة في المغرب يتسابقون لدعم صندوق كورونا رؤساء وأعضاء مجالس منتخبة في المغرب يتسابقون لدعم صندوق كورونا



المغْربيَّة سميرة سعيد تخْطف الأنْظار بِإطْلالة عصْريَّة وأنيقة

الرباط - المغرب اليوم

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 14:31 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمبلي يبلغ برشلونة برحيله في نهاية الموسم

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib