التعديل الوزاري يشعل صراعًا محمومًا بين أحزاب الأغلبية في المغرب
آخر تحديث GMT 10:10:40
المغرب اليوم -

منذ الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس

التعديل الوزاري يشعل صراعًا محمومًا بين أحزاب الأغلبية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التعديل الوزاري يشعل صراعًا محمومًا بين أحزاب الأغلبية في المغرب

خطاب الملك محمد السادس
الرباط - المغرب اليوم

تعيش أحزاب الأغلبية في المغرب وأبرزها ”العدالة والتنمية“ الإسلامي على وقع صراع محموم منذ الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ20 لاعتلائه العرش، والذي دعا من خلاله إلى إجراء تعديل حكومي يتماشى مع تطلعات ”مغرب الغد“.

اختبار التعديل الوزاري

وكلّف العاهل المغربي، في خطابه، رئيس حكومته سعد الدين العثماني بتقديم مقترحات لتجديد مناصب المسؤولية، الحكومية والإدارية، بكفاءات وطنية عالية المستوى، وذلك على أساس الكفاءة والاستحقاق.

وأكدت مصادر حكومية لـ“إرم نيوز“ أن الأحزاب المشكلة للأغلبية تتصارع فيما بينها للفوز بالحجم الأكبر من كعكة الحقائب الوزارية، وذلك في ظل مطالب شعبية بعدم الاقتصار على أسماء تنتمي إلى الأغلبية، وإنما الانفتاح على شخصيات مستقلة ”تكنوقراط“.

اقرا ايضا:

نقيب المحامين في الدار البيضاء يدخل على خط محاكمة بوعشرين ومستجداتها الأخيرة

ويستبق هذا الصراع الاجتماع الذي سيعقده سعد الدين العثماني، قائد الائتلاف الحكومي، مع باقي زعماء الأغلبية، والذي سيحسم قائمة الأسماء التي تغادر الحكومة.

 وتتحدث مصادر عن اشتمال التعديلات مجموعة من قيادات حزب العدالة والتنمية الحاكم بسبب فشلهم بتدبير الحقائب الوزارية، وفي مقدمتهم وزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم، ونزهة الوافي القيادية البارزة في حزب العدالة والتنمية، كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة مكلفة بالتنمية المستدامة، وأيضًا وزيري الصحة والتعليم، بسبب المشاكل المتراكمة في هذه القطاعات الحيوية.

وينتقد مواطنون ومراقبون ضعف أداء حكومة سعد الدين العثماني التي قالوا إنها فشلت في التعاطي مع مجموعة من الملفات الهامة.

قد يهمك أيضاً :

رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ينهي عطلة وزرائه مبكرًا

تحريك ملفات الفساد تزامنًا مع الزلزال الحكومي واللائحة تضم وزراء وبرلمانيين

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعديل الوزاري يشعل صراعًا محمومًا بين أحزاب الأغلبية في المغرب التعديل الوزاري يشعل صراعًا محمومًا بين أحزاب الأغلبية في المغرب



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي-المغرب اليوم

GMT 06:05 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 12:57 2012 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكليف المهندس حسين زكريا بأعمال رئيس هيئة السكة الحديد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 16:11 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

صاحبة الفيديو الجنسي مع "راقي بركان" تكشف الحقيقة

GMT 14:18 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

تونس تتصدر مجموعتها بكأس الاتحاد للسيدات

GMT 14:01 2015 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

نصائح للحصول على وجه لامع ومتألق

GMT 19:55 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:29 2013 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

آمال صقر: لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib