اجتماع وزاري لوضع اللمسات الاخيرة على البرنامج الحكومي المغربي
آخر تحديث GMT 15:46:24
المغرب اليوم -

قبل موعد انطلاق الدورة الربيعية الأسبوع المقبل

اجتماع وزاري لوضع اللمسات الاخيرة على البرنامج الحكومي المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اجتماع وزاري لوضع اللمسات الاخيرة على البرنامج الحكومي المغربي

وزراء الحكومة العثمانية في المغرب
الدار البيضاء - جميلة عمر

كشفت مصادر مطلعة أن وزراء الحكومة العثمانية في المغرب، سيعكفون يومي السبت والأحد ،على وضع اللمسات الأخيرة على البرنامج الحكومي الذي اعدته اللجنة المكلفة بصياغته، والمُشكّلة من ممثل عن كل حزب من الاحزاب الستة، من أجل الانتهاء من صياغته قبل موعد انطلاق الدورة الربيعية للبرلمان المنتظر افتتاحها الاسبوع المقبل، خاصة وأن الجمعة المقبل سيكون افتتاح الدورة الربيعية للبرلمان.

وأضاف المصدر أن النسخة الاولى من البرنامج الحكومي تنتظر تأشير وموافقة زعماء التحالف الحكومي، على أن يتم إرجاعها إلى اللجنة المكلفة بالصياغة لإدخال التعديلات المقترحة، لافتة إلى أن البرنامج الحكومي المرتقب يحاول الاستجابة في شقة الاكبر لما جاء في الخطاب الملكي في دكار، والذي وجهه الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السينغالية قد وضع الخطوط العريضة لأولويات الحكومة الحالية التي يقودها العثماني، حيث اعتبر العديد من المهتمين أن الخطاب كان مغاير للخطابات الملكية بهذه المناسبة، سواء في تشكيلته الخطابية أو في أبعاده أو في دلالاته أو في رسائله.

وشدد الملك في خطابه الذي وصف بـ"التاريخي" على تشكيل حكومة قوية وذلك بلغة حادة وصارمة، حينما قال "إن المغرب يحتاج لحكومة جادة ومسؤولة، غير أن الحكومة المقبلة لا ينبغي أن تكون مسألة حسابية تتعلق بإرضاء أحزاب سياسية"، كما وضع الملك في خطابه معايير قبل أن تتشكل الحكومة، مشددًا أنه لن يتسامح مع أي محاولة للخروج عنها، وهي أن الأغلبية الحكومية ليست بالضرورة نتاج عملية حسابية عددية، معتبرًا أن المناصب والحقائب الوزارية ليست غنيمة انتخابية، مشددًا على ضرورة ولادة حكومة جادة ومسؤولة وذات برنامج واضح وأولويات محددة ووزراء لهم سياسة موسومة بالشمول والتكامل وموارد بشرة مؤهلة ذات انسجام وفعالية.

وفي هذا الإطار، أكّد المحلل السياسي عبد المالك إحزرير، أنه على الحكومة الحالية أخذ ما جاء في الخطاب الملكي بعين الاعتبار، لأن "عودة المغرب إلى الاتفاق الأفريقي جاء لمعاودة الشراكة جنوب جنوب، وأيضًا لإعطاء دفعة قوية لتنمية أفريقيا" ، فضلًا عن مقاربة الاستثمار في ظل التحولات الاقتصادية وأيضًا المناخية التي يدافع عنها المغرب وستستفيد منها أفريقيا".

وأعتبر إحزرير، أن لعمل السياسي لا يمكن أن يُوظف بطريقة دستورية ضيقة، أي البحث على الأغلبية واقتسام الغنائم، كما أشار إلى ذلك العاهل المغربي في خطابه، إذ لا بد أن يكون للحكومة برنامج مضبوط متفق عليه، وتنخرط فيه كل الأطراف الحكومية بمعنى لابد من مرجعيات دقيقة وليس رغبات وأهواء الأحزاب السياسية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع وزاري لوضع اللمسات الاخيرة على البرنامج الحكومي المغربي اجتماع وزاري لوضع اللمسات الاخيرة على البرنامج الحكومي المغربي



المغْربيَّة سميرة سعيد تخْطف الأنْظار بِإطْلالة عصْريَّة وأنيقة

الرباط - المغرب اليوم

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 14:31 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمبلي يبلغ برشلونة برحيله في نهاية الموسم

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib