السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات
آخر تحديث GMT 09:08:17
المغرب اليوم -

بسبب الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وكثرة الشكاوى ضدّ والي الجهة

السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات

والي جهة الشرق معاذ الجامعي
الرباط - سلمى برادة

كشف مصدر مطلع، أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية بالمنطقة الشرقية، وبالخصوص في عمالة وجدة والنواحي، دفعت السلطات إلى التواصل مع الجمعيات وبعض المنتخبين، بعدما نهج والي الجهة، في بداية مباشرته مهامه على رأس ولاية الجهة، سياسة الأبواب المغلقة.

ووفق المصدر ذاته، فإن العديد من الجمعيات اشتكت في السابق أن والي جهة الشرق معاذ الجامعي لا يستقبلها، وعبّر ممثلوها في أكثر من مرة عن ضعف التواصل معه، بالخصوص جمعيات التجار بالمدينة، وبعدما تعاظمت الانتقادات الموجهة إلى السلطات، اضطرت في النهاية إلى عقد لقاء مع هذه الجمعيات والاتفاق على تشكيل لجنة لمتابعة الوضع، وبالخصوص وضع الركود التجاري الذي أدخل التجار في نفق مسدود

وبعد اللقاء الذي عقده التجار مع والي جهة الشرق، لوضعه في صورة الوضعية المزرية التي يرزح تحتها التجّار منذ إغلاق الحدود في وجه حركة التهريب المعيشي، عقد لقاء آخر مع برلمانيي عمالة وجدة أنكاد، في محاولة لحثهم على الترافع لدى الحكومة لتمكين المنطقة من الاستفادة أكثر من الاستثمارات الحكومية التي مازالت ضعيفة في المنطقة وفي الجهة عموما مقارنة بجهات أخرى.

وبعد لقاء البرلمانيين، كشف المصدر ذاته أن الوالي عقد لقاء آخر مع جمعيات من اهتمامات مختلفة، حيث خصّص اللقاء الذي عقد أخيرا لإبراز الدينامية التنموية التي تشهدها عمالة وجدة أنكاد، وكذلك لاطلاع الرأي العام المحلي، من خلال الفعاليات الحاضرة، على مستويات إنجاز المشاريع بمختلف البرامج، وكذلك التحديات التي تواجهها في ظل الظرفية الاقتصادية الراهنة.

وبهذه المناسبة، تطرّق الوالي، حسب بلاغ للولاية، إلى الدور الطلائعي للمجتمع المدني في التواصل والتأطير، في إطار المقاربة التشاركية التي جاءت بها فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلى جانب الدور المهم للصحافة والإعلام في خلق الأمل لمحاربة خطاب البؤس والإحباط ولمواجهة دعاة السلبية والعدمية، كما شهد اللقاء، تفاعلًا إيجابيًا من جانب الجمعيات الحاضرة، حيث نوه الوالي بالشراكة المتميزة التي تجمع السلطات الولائية بالجمعيات النشيطة، داعيا إياها إلى الانخراط بكثافة في النهوض بالأوراش التنموية التي يوليها الملك محمد السادس أولوية بالغة، وعلى رأسها التعليم والصحة والتشغيل والتكوين المهني، بالإضافة إلى التنزيل الأمثل لورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم المرحلة الثالثة 2019-2023، ولاسيما من خلال إعطاء دفعة قوية للتنمية البشرية لصالح لأجيال الصاعدة.

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات السلطات تدخل على الخط في أزمة المنطقة الشرقية وتتواصل مع الجمعيات



خلال زيارتها الرسميّة برفقة زوجها هاري إلى أستراليا

فساتين كاجوال تُظهر حمل الأميرة ميغان للمرة الأولى

سيدني - المغرب اليوم
اختارت دوقة ساسكس الأميرة ميغان ماركل، فساتين مقلّمة ومنقّطة تظهر حملها للمرة الأولى بكثير مِن الأنوثة مع الحفاظ على الرشاقة البارزة، وذلك خلال زيارتها الرسمية برفقة زوجها الأمير هاري إلى أستراليا، ولم تكن المرة الأولى التي ترتدي فيها فساتين يومية مريحة وكاجوال. فستان يومي مقلّم وفاتح اختارت ميغان ماركل في إطلالتها الأخيرة فستانا طويلا وبسيطا مقلّما بلوني الأبيض والرمادي من تصميم دار Reformation، فبدت مميزة وبخاصة أن الفستان يتألق بأقمشة مريحة وبسيطة مع الشق الجانبي الجريء والرباط الحيوي على شكل عقدة أعلى الخصر، بطريقة تظهر حملها بشكل فاخر ولافت للنظر، ولضمان راحة أكثر أثناء تمايلها برفقة الأمير هاري لم تتخلّ عن الصندل الجلدي المسطح ذات الرباط المتعدّد الذي يتخطى حدود الكاحل، مع الفراغات الجانبية التي تجعل تنقلها أسهل. فستان يومي منقط وأحمر ورصدت ميغان ماركل برفقة الأمير هاري بفستان واسع وأحمر، وبدت إطلالتها ملكية وكاجوال مع هذا التصميم

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟

GMT 20:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هل تحسّن الرياضة قدرة الأطفال على التفكير؟

GMT 06:35 2016 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

الهينيفوبيا: (وجهة نظر في متابعة وسمت بالمرحلة الهينية)

GMT 22:19 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟

GMT 22:23 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

المصلحة الوطنية ... بأي معنى ! ؟

GMT 22:20 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تجهيزات قوية لقطر قبل استضافة مونديال الجمباز
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib