أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية والرياض وواشنطن تدعوان جميع الأطراف إلى وقف خرق الهدنة
آخر تحديث GMT 15:00:07
المغرب اليوم -

أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية والرياض وواشنطن تدعوان جميع الأطراف إلى وقف خرق الهدنة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية والرياض وواشنطن تدعوان جميع الأطراف إلى وقف خرق الهدنة

الجيش السوداني
الخرطوم ـ جمال إمام

 

دعت السعودية والولايات المتحدة، اللتان اشتركتا في رعاية وقف إطلاق النار الأخير في السودان، الأطراف المتحاربة إلى وقف خرق الهدنة، أمس (الثلاثاء)، وأكدتا على أهمية اتفاقية وقف إطلاق النار قصير الأمد، والترتيبات الإنسانية في السودان. وشدد الجانبان، في بيان، على أن الشعب السوداني بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية وعودة الخدمات الأساسية، وهو ما سيكون ممكناً في ظل وقف إطلاق النار المؤقت.

وقالت السعودية والولايات المتحدة في وقت متأخر الثلاثاء إنهما تسعيان إلى التحقق من انتهاكات وقف إطلاق النار في السودان، وإن الاستعدادات جارية لعمليات الإغاثة الإنسانية.
وقالتا في بيان مشترك إن الفصائل السودانية المتحاربة لم تلتزم بتعهداتها وإنها تسعى إلى الحصول على ميزة عسكرية في الأيام التي سبقت بدء وقف إطلاق النار الاثنين.

وأفاد البيان بأن المسهّلين (السعودية والولايات المتحدة) خلال هذه المحادثات لاحظوا أن كلا الطرفين لم يلتزما بعدم السعي وراء مكاسب عسكرية خلال فترة الـ48 ساعة، وقبل بدء وقف إطلاق النار، مضيفاً: «بالرغم من أن القتال في الخرطوم أخف شدةً عن ذي قبل، فإن المسهلين أبلغوا طرفي الصراع بوجود انتهاكات لوقف إطلاق النار، تضمنت عمليات هجوم في الخرطوم والأبيض وهجمات جوية واستغلال للأسلحة».

وأضاف أن ممثلين للجنة المتابعة والتنسيق انخرطوا، الثلاثاء، بجدة في نقاشات بنّاءة حول المساعدات الإنسانية وإيصالها، وعملوا على ضم قيادات الطرفين للحديث عن الادعاءات بوجود انتهاكات لوقف إطلاق النار، والعمل على إيصال المساعدات الإنسانية لإغاثة المحتاجين.

وقال سكان في الخرطوم، اليوم الأربعاء، إنهم سمعوا دويَّ اشتباكات بين طرفي الصراع، الليلة الماضية، في أجزاء من العاصمة السودانية، في ثاني أيام هدنة لمدة أسبوع؛ بهدف السماح بإيصال المساعدات، وتمهيد الطريق لهدنة أطول، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وجاء اتفاق وقف إطلاق النار، الذي يخضع لمراقبة السعودية والولايات المتحدة، وطرفي الصراع المتمثلين في الجيش وقوات «الدعم السريع»، بعد 5 أسابيع من القتال الكثيف في الخرطوم، وامتداد أعمال العنف إلى مناطق أخرى من البلاد؛ مثل إقليم دارفور غرب السودان.

وقال سكان أم درمان، إحدى المدن الثلاث التي تكوِّن معاً ولاية الخرطوم، إن هناك تبادلاً لإطلاق النار وقع، في وقت متأخر أمس الثلاثاء في عدة مناطق، وفق «رويترز».
وأضافوا أنهم سمعوا دويّ نيران مدفعية كثيفة قرب قاعدة وادي سيدنا العسكرية، في ضواحي العاصمة.

وأدى وقف إطلاق النار، الذي دخل حيّز التنفيذ، مساء الاثنين، إلى هدوء نسبي للقتال في الخرطوم، أمس الثلاثاء، ومع ذلك لم تظهر مؤشرات على زيادة سريعة في الإغاثة الإنسانية، إذ قالت فِرق الإغاثة إن كثيراً من الإمدادات وعمال الإغاثة، الذين يصلون إلى بورتسودان على ساحل البحر الأحمر، ينتظرون التصاريح والضمانات الأمنية.
واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» شبه العسكرية، بينما كان يجري وضع اللمسات الأخيرة على خطط مدعومة دولياً للانتقال إلى إجراء انتخابات ديمقراطية.

وكان السودان يواجه بالفعل ضغوطاً إنسانية شديدة، قبل اندلاع الصراع في 15 أبريل (نيسان)، والذي أجبر أكثر من مليون شخص على الفرار من ديارهم، وهدَّد بزعزعة استقرار المنطقة.
وتقول «الأمم المتحدة» إن عدد من يحتاجون للمساعدة قفز إلى 25 مليوناً؛ أي أكثر من نصف سكان السودان.

وقُتل في المعارك حتى الآن 863 مدنيا على الأقل، وأصيب 3531 شخصا آخر منذ بدء القتال في 15 أبريل/نيسان.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود، التي تدير مشاريع في 10 ولايات في السودان، إن العنف اندلع في أجزاء من البلاد بما في ذلك عدة مدن في إقليم غربي دارفور .
وقالت وزارة الصحة السودانية في بيان إن قوات الدعم السريع داهمت واحتلت مستشفى أحمد قاسم في بحري قبل وقف إطلاق النار مباشرة وتمركزت في مستشفى ألبان جديد أيضا، صباح الثلاثاء.

ونفت قوات الدعم السريع شبه العسكرية اتهامات وزارتي الصحة والخارجية السودانية بأنها ما زالت تحتل مستشفيات في العاصمة الخرطوم في انتهاك للاتفاق الذي وقعته الأطراف المتحاربة في السعودية.
وقالت منظمة مراسلون بلا حدود في منشور على صفحتها على فيسبوك أمس "وزارتا الصحة والخارجية تنشران أكاذيب ومعلومات مضللة. لا توجد دلائل على وجود عسكري في مستشفى أحمد قاسم".
وعزز اتفاق وقف إطلاق النار الآمال في توقف الحرب التي تسببت في نزوح ما يقرب من 1.1 مليون شخص من ديارهم، بما في ذلك أكثر من 250 ألف شخص فروا إلى الدول المجاورة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الجيش السوداني يصدر بياناً جديداً حول آخر التطورات الميدانية

الجيش السوداني يكشف كواليس اتفاق وقف إطلاق النار قصير الأجل مع استمرار اشتباكات خفيفة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية والرياض وواشنطن تدعوان جميع الأطراف إلى وقف خرق الهدنة أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية والرياض وواشنطن تدعوان جميع الأطراف إلى وقف خرق الهدنة



ماريتا الحلاني تَخطَّف الأنظار بإطلالات راقية مع عريسها

بيروت ـ فادي سماحة

GMT 10:14 2023 السبت ,27 أيار / مايو

رجوة آل سيف بثوب تراثي فاخر في حفل الحناء
المغرب اليوم - رجوة آل سيف بثوب تراثي فاخر في حفل الحناء

GMT 12:58 2023 الأحد ,28 أيار / مايو

منتجع في المالديف يمتد عبر جزر مختلفة
المغرب اليوم - منتجع في المالديف يمتد عبر جزر مختلفة

GMT 06:17 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يخطف الأنظار في جلسة تصوير ترويج علامة "Adidas x Gucci

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 14:05 2023 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

تشيلسي يتوجه إلى التخلي عن المغربي حكيم زياش

GMT 12:13 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار "فيري بيري" ليكون اللون المعبر عن عام ٢٠٢٢

GMT 15:44 2021 الجمعة ,26 آذار/ مارس

"ديزني" تؤجل إطلاق عدد من أفلامها إلى الصيف
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib