شكاوى التمييز ضد مئات المهاجرين المغربيين تُلاحق الحكومة الإسبانية
آخر تحديث GMT 08:53:43
المغرب اليوم -

تُرتّب مدريد لتنظيم رحلتيْن لإجلاء مواطنيها العالقين في المملكة

شكاوى "التمييز" ضد مئات المهاجرين المغربيين تُلاحق الحكومة الإسبانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شكاوى

شكاوى "التمييز" ضد مئات المهاجرين المغربيين
الرباط - المغرب اليوم

تَجري على تراب الجارة الشمالية للمملكة إجراءات من طرف فاعلين مدنيين مغاربة لمقاضاة حكومة مدريد لـ"تمييزها" بين الإسبان والمغاربة في عمليات الترحيل، بينما تُرتّب الحكومة الإسبانية لتنظيم رحلتيْن بحريتين جديدتيْن لإجلاء مواطنيها وكذلك المقيمين على أراضيها العالقين في المغرب بسبب جائحة كورونا.وخلّفت طريقة إجلاء المغاربة المقيمين في إسبانيا من المغرب على متْن رحلات بحرية امتعاضا في صفوف فاعلين مدنيين مغاربة في إسبانيا، نظرا لعدم توفر شروط السلامة والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا داخل البواخر التي تقلّهم إلى الضفة الأخرى بسبب الاكتظاظ، بينما تم إجلاء غالبية المواطنين الإسبان عبر رحلات جوية.وقالت جمعية أصدقاء الشعب المغربي في إسبانيا "إثران" إن طريقة تعامل حكومة مدريد مع المغاربة المقيمين على أراضيها ينطوي على "تمييز" ضدهم، لأنّ عملية إعادتهم إلى إسبانيا مرت في ظروف أقلَّ أمانا من التي سافر فيها نظراؤهم من المواطنين الإسبان، وقدمت شكاية في الموضوع إلى وكيل المظالم "Defensor del pueblo"، وتستعد لرفع دعوى قضائية في الموضوع بعد أن حصلت على موافقته.

وذهب العلمي السوسي، رئيس جمعية أصدقاء الشعب المغربي بإسبانيا، إلى القول إن مئات المواطنين المغاربة الذين عادوا إلى إسبانيا "لاحوهم فالباطو كيف الحوالا بحالّا بغاوهوم يمرضو بكورونا"، مضيفا أن الحكومة الإسبانية لم تبادر إلى إعادة المغاربة المقيمين على أراضيها إلا بعد أن رفعت ضدها الجمعية شكاية إلى وكيل المظالم، وتواصلت مع مختلف الأحزاب السياسية التي نقلت الموضوع عبر نوابها إلى البرلمان وساءلوا بشأنه الحكومة.صفية، فاعلة جمعوية مغربية بإسبانيا، سافرتْ على متن الباخرة التي أقلّت المغاربة العالقين في المغرب إلى إسبانيا يوم 22 يونيو الماضي، قالت في تصريح تعليقا على ظروف الرحلة: "الباطو كان عامر، وشي ملاصق مع شي، وحاوْلنا نديرو احتياطات باش نحميو راسنا. ما كانش تا شي موظف ولا شي مسؤول يورّي للناس اشنو خاصهم يديرو".

وبخلاف الإجراءات المتبعة من طرف السلطات المغربية، حيث يتم إخضاع المغاربة العائدين من الخارج لفحوصات وتحاليل مخبرية وإبقائهم في الحجر الصحي إلى حين التأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، قالت صفية إن السلطات الإسبانية لا تقوم بمثل هذه الإجراءات، مضيفة: "خرجنا من الباطو مشينا ديريكت لديورنا، بحالا باغين يلقاو سبّة باش يقولو شوف الموروس (كلمة قدحية تُستعمل في حق المغاربة) جابو لينا الفيروس".وقال العلمي السوسي إن المغاربة الذين تمت إعادتهم إلى إسبانيا تحت إشراف وزارة الخارجية الإسبانية عانوْا الأمرّين، خاصة المرضى منهم وكبار السن والنساء الحوامل؛ إذ لم توفّر لهم العناية اللازمة خلال رحلة العودة، وزاد قائلا: "تكرفصو على المغاربة بزاف".

وبعدما رفعت شكاية إلى وكيل المظالم، حصلت جمعية أصدقاء الشعب المغربي بإسبانيا على موافقة منه برفع دعوى قضائية ضد حكومة مدريد، وتباشر الجمعية حاليا إجراءات رفع الدعوى أمام المدعي العام للدولة، من أجل المطالبة بجبر الأضرار التي لحقت بالمغاربة المقيمين في إسبانيا، بسبب عدم مساواتهم مع المواطنين الإسبان.وأشار العلمي السوسي إلى أن الجمعية التي يرأسها ستدافع عن حقوق المغاربة، خاصة وأن نسبة كبيرة منهم لا يعرفون كيف يدافعون عن حقوقهم أمام القضاء، "إما لعدم إلمامهم بالحقوق التي يكفلها لهم القانون الإسباني، أو بسبب كونهم ذوي ثقافة محدودة"، على حد تعبيره.ووجه العلمي انتقادا إلى السلطات المغربية لعدم دفاعها عن المواطنين المغاربة المقيمين في إسبانيا، ولعدم الاهتمام بهم أثناء وجودهم في المغرب، مثلما تعاملت مع المغاربة العالقين في الخارج، حيث وفرت القنصليات المغربية المأوى والمأكل لنسبة مهمة منهم، مضيفا أن "المغرب ما دار والو مع المغاربة ديال إسبانيا".

وقد يهمك ايضا:

إسبانيا تقرر عدم فتح حدودها أمام المغاربة وتشترط المعاملة بالمثل

إسبانيا تشترط تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل لفتح الحدود أمام المغاربة

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكاوى التمييز ضد مئات المهاجرين المغربيين تُلاحق الحكومة الإسبانية شكاوى التمييز ضد مئات المهاجرين المغربيين تُلاحق الحكومة الإسبانية



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - مايك بومبيو يُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران ويلوّح بالعقوبات

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم

GMT 14:31 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

"دويتشه بنك" يتوقع حلول "عصر الفوضى"

GMT 05:15 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تدرس ضوابط استيراد السيارات الكهربائية

GMT 20:44 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جوارديولا يعلن تشكيل مانشستر سيتي لمواجهة ليستر

GMT 13:54 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تدريبات خاصة لرباعي حراس مرمى الأهلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib