الاتهام بالتكاسل يشعل البرلمان المغربي بين فرق المعارضة ورئيس الحكومة
آخر تحديث GMT 19:29:47
المغرب اليوم -

في ظل تطورات الوضعية الوبائية التي تعيشها المملكة

الاتهام بالتكاسل يشعل البرلمان المغربي بين فرق المعارضة ورئيس الحكومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاتهام بالتكاسل يشعل البرلمان المغربي بين فرق المعارضة ورئيس الحكومة

البرلمان المغربي
الرباط -المغرب اليوم

شهدت جلسة الأسئلة الشفوية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة، التي خصص موضوعها للسياسة العامة الحكومية في ظل تطورات الوضعية الوبائية في المغرب، صراعا حادا بين سعد الدين العثماني وفرق المعارضة، وذلك على خلفية الاتهام بالتكاسل.

وضمن كلمته في الجلسة، اتهم العثماني المعارضة بأنها متكاسلة وغير ذكية، لأنها لا تقرأ المؤشرات والأرقام التي قدمتها الحكومة، الأمر الذي أغضب المعارضة التي رفضت اتهامات العثماني، ما أدخل الجلسة في مواجهة مع الفريق الاستقلالي، الذي اتهم بدوره الحكومة  المغربية بالكسل، لأن "اتهام المعارضة بالكسل يقابله اتهام للحكومة بالكسل".

وقال العثماني إن فرق المعارضة قدمت كلاما عاما وأحكاما مطلقة بخصوص المعطيات التي قدمها حول عمل الحكومة في زمن كورونا، معتبرا أن الحكومة قدمت حصيلة مشرفة على مستوى ثلاث سنوات بمؤشرات مهمة، منها نسبة البطالة، وممارسة الأعمال.

وتفاعلا مع النقاش حول تعديل القاسم الانتخابي، قال العثماني إن البعض يرفع شعار "ضربني وبكا سبقني وشكا، لأني لم أتحدث عن القاسم الانتخابي، ويجب طي الصفحة نهائيا وأن نجري الانتخابات بالقوانين التي تم إعدادها سنة 2002"، مخاطبا الاتحاديين بالقول: "أنتم من طلبتم تغييره وطرحتموه للنقاش السياسي في الساحة السياسية".

رئيس الحكومة جدد التأكيد أن المغرب أمام أزمة صحية، لكنها بانعكاسات اقتصادية واجتماعية قاسية، وبالتالي فالحكومة ملزمة بالعمل على الحفاظ على صحة المواطنين، داعيا إلى "الإنصات لآراء اللجنة العلمية والخبراء في المجال الصحي وللسلطات المحلية والترابية، وفي الوقت نفسه العمل الجاد، بتشاور وتعاون مع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، ومع مختلف المؤسسات، من أجل التقليل من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الإنعاش الاقتصادي بالمغرب".

وأورد العثماني في هذا الصدد أن حكومته "متمسكة بشعار الإنصات والإنجاز، وليس لدينا عقدة تجاه النقد، بل نحتاج إليه عندما يكون نقدا بناء، فيه قوة اقتراحية واقعية ومسؤولة"، مضيفا أن الهاجس هو مصلحة الوطن، لا سيما في ظل معركة مستمرة ضد وباء يتهدد الجميع، وتحتاج مواجهته للتضامن وتضافر جهود الجميع".

ونبه رئيس الحكومة إلى أن المسؤولية في هذه المواجهة والمعركة مسؤولية فردية وجماعية، قائلا: "المسؤولية مشتركة، والنجاح إما أن يكون جماعيا لصالح الوطن والمواطنين، أو لا يكون"، مطالبا بـ"عدم التهاون والتراخي لأن المعركة متواصلة لم تتوقف، مع الالتزام المستمر بالتدابير والإجراءات الصحية والتفاعل الإيجابي مع السلطات".

قد يهمك ايضا:

قبل افتتاح دورة أكتوبر إغلاق مقر البرلمان المغربي لمدة أسبوع

البرلمان المغربي يستمع للحكومة لتفعيل التشريع الخاص بالحماية الاجتماعية

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتهام بالتكاسل يشعل البرلمان المغربي بين فرق المعارضة ورئيس الحكومة الاتهام بالتكاسل يشعل البرلمان المغربي بين فرق المعارضة ورئيس الحكومة



إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة _ المغرب اليوم

GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
المغرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 07:07 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 02:57 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تطورات جديدة في قضية اتهام رونالدو بأغتصاب عارضة أزياء

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

ألينيا وبويج أبرز ضحايا التعاقدات الشتوية في برشلونة

GMT 02:54 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

انخفاض قيمة ليونيل ميسي التسويقية 20 مليون يورو

GMT 17:43 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

لوكا مودريتش يرحب بتجديد عقده مع ريال مدريد

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

برشلونة يحسم الجدل حول مستقبل جريزمان ويؤكد "ليس للبيع"

GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 02:41 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

40 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الدوري الإنجليزي

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 02:44 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

نادي "توتنهام" الإنجليزي يقترب من معانقة أول لقب منذ 13 عامًا

GMT 03:03 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

عمرو وردة يعود لباوك اليوناني ويوقع عقدا حتى 2022 رسميًا

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:38 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 5.7 درجة يضرب شرق تركيا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib