مقترح رفع عدد نواب البرلمان المغربي يصطدم بالتكلفة المالية الكبيرة
آخر تحديث GMT 13:28:03
المغرب اليوم -

قانون يطالب بتمثيل الجالية في الخارج بـ30 عضوًا نيابيًا

مقترح رفع عدد نواب البرلمان المغربي يصطدم بالتكلفة المالية الكبيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مقترح رفع عدد نواب البرلمان المغربي يصطدم بالتكلفة المالية الكبيرة

مجلس النواب المغربي
الرباط -المغرب اليوم

رغم ما يثيره العدد الكبير لأعضاء مجلس النواب من جدل في المغرب، طالب فريق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمجلس المستشارين بالرفع من عدد البرلمانيين من 395 حاليا إلى 425، وذلك بإضافة "كوتا" لمغاربة العالم تتمثل في 30 برلمانيا.

جاء ذلك ضمن مقترح قانون تنظيمي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب، تقدم به أعضاء الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، وذلك في سياق الاستعدادات للانتخابات البرلمانية لسنة 2021.

وطالب المقترح البرلماني بأن يتألف مجلس النواب من 425 عضوا ينتخبون بالاقتراع العام المباشر عن طريق الاقتراع باللائحة، ويتوزعون عبر 305 أعضاء ينتخبون على صعيد الدوائر الانتخابية المحلية المحدثة طبقا لأحكام المادة 2 بعده، و90 عضوا ينتخبون برسم دائرة انتخابية وطنية تحدث على صعيد تراب المملكة، و30 عضوا ينتخبون برسم دوائر انتخابية للمغربيات والمغاربة المقيمين بالخارج تحدث وفق المادة 2 مكرر.

الدكتور عبد المنعم لزعر، باحث في العلوم السياسية والقانون الدستوري، يرى في حديث مع هسبريس أن "تقديم مقترح يرمي إلى إشراك الجالية ليس بالشيء الجديد؛ فقد سبق أن قدمت أحزاب سياسية في مناسبات سابقة مقترحات من هذا القبيل، وهو مقترح يرمي إلى إدماج حساسيات اجتماعية جديدة في دائرة تمثيلية الأمة"، مضيفا أنه "عندما نتحدث عن إدماج عبر بوابة التنافس الانتخابي، فإننا نتحدث عن صيغتين؛ أولهما تنزيل الإدماج مع الاحتفاظ بالبنية العددية لمجلس النواب".

وفي هذه الحالة، يوضح لزعر، "سيؤدي الإدماج المذكور إلى إقصاء حساسيات اجتماعية أخرى؛ حيث ستكون تمثيلية الجالية على حساب تمثيليات قائمة وتوازنات قائمة على مستوى بعض الدوائر، بالنظر إلى أن تفعيل الإدماج بهذه الصيغة يتطلب التقليص من عدد المقاعد بعدد من الدوائر"، مشيرا إلى أن "هذه الصيغة تؤدي إلى خلق حوافز انتخابية أمام مغاربة العالم، كما تخلق فرصا أمام الأحزاب لكسب مقاعد جديدة".

في المقابل، سجل الباحث في الشأن الحزبي أن "هذه الصيغة ستقلص من الخيارات أمام ناخبي بعض الدوائر بسبب تقليص عدد المقاعد، كما أن بعض الأحزاب ستفقد مقاعدها بفعل هذا التقليص"، موردا أن "هذا المقترح يتفاداه الجميع لأن تكلفته السياسية معلومة في حين إن عوائده السياسية تظل مجهولة بحسب البعد اللايقين الذي يطبع إلى حد الآن نوايا التصويت لمغاربة العالم".

أما الصيغة الثانية، وفقا لما يراه لزعر، "فهي التي جاءت في مطالب الأحزاب التي اقترحت تمثيلية الجالية مع رفع العدد، والتي تخلق حوافز لمغاربة العالم للمشاركة في اللعبة وتخلق فرصا جديدة للأحزاب السياسية لتعزيز تمثيليتها النيابة"، معتبرا أن هذه الصيغة "لا يكون لها أي تأثير على التوازنات على مستوى بعض الدوائر، وكذا جغرافية النفوذ الحزبي".

"إن كان المقترح يهدف إلى إدماج حساسيات اجتماعية غير ممثلة، فإن تكلفته المادية تظل هي العامل المحدد في فعاليته واعتماده"، يقول الباحث في القانون الدستوري الذي أكد أنه "إذا كانت الأحزاب السياسية ستجمع على هذه الصيغة لأنها تحمي ثقلها الانتخابي وقلاعها على المستوى المحلي وتتيح أمامها فرصا جديدة لتوسيع هذا الثقل وفتح قلاع انتخابية بالخارج، فإن حسابات مؤسسات رعاية اللعبة الانتخابية مختلفة عن حسابات الأحزاب السياسية".

وفي الوقت الذي أوضح فيه الباحث الأكاديمي أن "هناك التكلفة الطاقية والمادية لتنزيل المقترح، بالإضافة إلى مدى توفر الصيغة المعيارية والبنية المؤسساتية والتقنية لتنزيله"، سجل أن "كل هذا سيكون محط نقاش وحوار خلال المشاورات التي تعقد بين وزير الداخلية والأحزاب السياسية".

وأبرز المتحدث ذاته أن "اعتماد المقترح أو رفضه يرتبط بمتغيرات أخرى؛ بعضها مرتبط بترتيبات اللعبة الانتخابية وبعضها الآخر يرتبط بمتغيرات من خارج اللعبة الانتخابية في ما يتعلق بالبنية المؤسساتية والإمكانيات المادية والرأسمال التقني والبشري ووجود صيغ معيارية تتلاءم مع تشريعات الداخل والخارج وغيرها من شروط التنزيل".

قد يهمك ايضا

مجلس "النواب" الليبي يؤكد أنَّ تركيا وقطر وراء المليشيات الإرهابية في ليبيا

بوريطة يثمن مبادرة مجلس النواب الليبي لتطوير اتفاق الصخيرات

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترح رفع عدد نواب البرلمان المغربي يصطدم بالتكلفة المالية الكبيرة مقترح رفع عدد نواب البرلمان المغربي يصطدم بالتكلفة المالية الكبيرة



إطلالتان مبهرتان لأصالة في أسبوع واحد

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 15:42 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

موديلات بلايز ملونة آخر موضة صيف 2021
المغرب اليوم - موديلات بلايز ملونة آخر موضة صيف 2021

GMT 15:51 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري
المغرب اليوم - 8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري

GMT 12:24 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

إسرائيل تُطلق صفحة على “الفايسبوك” خاصة بالمغرب
المغرب اليوم - إسرائيل تُطلق صفحة على “الفايسبوك” خاصة بالمغرب

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 01:59 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

رياض محرز يحتل مكان محمد صلاح

GMT 00:59 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

المركز الدولي "CIES" يوجه صفعة لرونالدو وصلاح

GMT 11:47 2021 الثلاثاء ,25 أيار / مايو

رسميا ريال مدريد يجدد عقد نجمه لغاية 2022

GMT 02:06 2021 الثلاثاء ,18 أيار / مايو

باريس سان جيرمان يحصن نجمه بعقد جديد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

ميسي يحسم قراره بشأن عرض باريس سان جيرمان

GMT 01:58 2021 الثلاثاء ,18 أيار / مايو

إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا

GMT 12:57 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج القوس السبت 26-9-2020

GMT 19:16 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

استغلي الأبواب لعمل مكتبة فخمة في منزلك

GMT 01:34 2015 الإثنين ,30 آذار/ مارس

صرف منح لتجديد وتكسير عربات نقل البضائع
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib