مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات
آخر تحديث GMT 18:43:19
المغرب اليوم -

نظمه التيار الإصلاحي في حركة فتح الثلاثاء

مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات

مهرجان في ساحة السرايا وسط مدينة غزة
غزة - المغرب اليوم

نظَّم "التيار الإصلاحي" في حركة فتح الثلاثاء مهرجان في ساحة السرايا وسط مدينة غزة لإحياء الذكرى الرابعة عشر لاستشهاد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

واحتشد المئات من أنصار التيار في ساحة السرايا منذ ساعات الصباح، لإحياء ذكرى استشهاد عرفات، حيث من المقرر أن يلقي النائب في المجلس التشريعي ومسؤول ساحة غزة في التيار الاصلاحي ماجد أبو شمالة كلمة له، ومن ثم كلمة للقوى الوطنية يلقها القيادي بحركة الجهاد الاسلامي خالد البطش، وفي ختام سيلقي النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان , وقال ماجد أبو شمالة القيادي في حركة فتح في قطاع غزة، الثلاثاء، أن غزة تُحاصر بقرار رسمي.

مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات

وأضاف أبو شمالة في كلمته خلال مهرجان أقيم في مدينة غزة لإحياء الذكرى الـ14 لاستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات، أن غزة تصنع الانتصار وستبقى مصنع الرجال، مُشددًا على أن لا انتصار من دون الوحدة الوطنية، وأن "فتح" وفلسطين لنا.

وأشار، إلى أن أبو عمار كان يحرص على عدم قطع رواتب أحد، حتى "الجواسيس" لم يقطع عنهم رواتبهم، مخاطبًا أبو عمار" اليوم يحرمون غزة من العلاج بعد استشهادك" , وأردف قائلًا "لمصلحة من يصبح الراتب سيفًا مسلطًا على رقاب الناس؟ والزرق على الله وحده" , وأكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، على أنّ مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة حتى تحقيق أهدافها، واستمرار التصدي للعدوان الإسرائيلي المستمر من خلال الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة.

ودعا البطش، خلال كلمة القوى الوطنية والإسلامية في مهرجان أبو عمار في غزّة، الثلاثاء، إلى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة، وتطبيق اتفاق 2011 الموقع في القاهرة , كما طالب الرئيس محمود عباس بإرسال وفد من اللجنة المركزية إلى غزة، مُشدّدًا على رفض صفقة القرن بكل مدخالاتها، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني في كامل أرضه، ورفض شرعنة الاحتلال فوق الأراضي الفلسطينية , وجدد البطش، دعوته إلى رفع كل "العقوبات" المفروضة على غزّة، مؤكدًا على التمسك بخيار المقاومة والجهاد، حتى استعادة كامل الحقوق الوطنية الفلسطينية ودحر الاحتلال عن أرض فلسطين

وقال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، وزعيم التيار الإصلاحي بحركة فتح، محمد دحلان إنّه "كان من المقرر أن يتم إحياء ذكرى استشهاد الزعيم ياسر عرفات الأسبوع الماضي، إلا أنّ المحتل نفذ عمليته الغادرة في شرق خانيونس، وكان لغزّة كلمتها وردت الصاع بالصاعين".

وأضاف دحلان، خلال كلمة له عبر "الفيديو كونفرس" في مهرجان إحياء ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات بمدينة غزّة، أنّ مهرجان اليوم لإحياء ذكرى استشهاد أعز الرجال، وأغلى الرجال، الزعيم والقائد المؤسس أبو عمار , كما وجه التحية لغزّة التي رفضت جريمة الاحتلال بخانيونس، قائلًا "ألف تحية من الأعماق لكل الصامدين المدافعين عن أسوار غزّة، لأنها أسوار العزة والكرامة الوطنية فأدركت إسرائيل أن اسوارها أقوي من أسوار المقاطعة".

وتابع دحلان "والله لو كان أبو عمار حيًا بينكم لتقدم الصفوف ببندقيته المقاتلة وكوفيته الطاهرة، فسلامًا له في ذكرى استشهاده، وعهدًا له عهد الشرفاء والأحرار أنّ لا نهدأ ولا نستكين إلا برفع أعلام فلسطين فوق أسوار قدسنا المحررة عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة".

وأردف "جئتم اليوم إلى ساحة السرايا، تنتصرون للحرية، غير بعيدٍ عن بقايا الزنازين التي أنشأها الاحتلال وأمضينا سنواتٍ نواجه الطغيان والظلم، تعودون للانتصار للحرية بعد أنّ حاول المثبّطون والواهمون والمرتجفون من زحفكم أن يحولوا بينكم وبين هذا المشهد المهيب، الذي يكشف قصورهم، ويبين للعالم كله أن نهجكم الإصلاحي هو تيار وطنى جارف، وأنّ الجموع التي يسميها البعض من النكرات الوطنية بأنها شِرذمة قليلة، هي بالأساس هذا السيل البشري الهادر، الذي اختار طريقًا لن ينتهي إلا باستعادة فتح من مختطفيها وإعادة البوصلة الوطنية إلى طريقها الصحيح من خلال شراكة وطنية مع كل القوى والفصائل، وبرنامج كفاحي يضمن استقلالنا الوطني".

وأكد دحلان، على أنّه وبعد مرور أربعة عشر عامًا على استشهاد أبو عمار، ما تزال تجربته ماثلةً نستحضرها كلما حاولنا المقارنة بين عهده وبين هذه السنوات العجاف التي عشنا فيها التيه السياسي وانعدام الوحدة وتراجع القضية، مضيفًا "كان شجاعًا عندما تتطلب الظروف شجاعة، وحكيمًا إذا تطلب الأمر حكمة، ومرناً حين تشتد العاصفة، الأمر الذي مكنه من قيادة شعبنا عبر تقلُبات الزمن".

وخاطب الجماهير، قائلًا "تحملتم الكثير من المعاناة، ودفعتم ثمن هذا الانقسام البغيض، وتعرضتم كما كل شعبكم في غزّة لنار الحصار الظالم، واكتويتم بجحيم العقوبات الجائرة التي طالت أقوات أطفالكم، لكّن شعبكم ما يزال يراهن عليكم، والقادم أفضل بعزيمتكم الثابتة وإرادتكم الصلبة وتمسككم بنهج الإصلاح في حركتكم التي عانت في السنوات الماضية من طغيان التفرد والاستبداد والتسلط والتهميش والاقصاء".

وشدّد دحلان، على أنّ الغد سيحمل معه الخير للشعب الفلسطيني ولحركة فتح، وسينكسر الحصار الظالم، وتستعيد غزة عافيتها بعدما أنهكها الحصار والانقسام والعقوبات الظالمة , وأضاف "ما تعانيه غزّة من ظروفٍ قاهرة، يدفعنا للتركيز الدائم على ضرورة انعاشها وإنقاذها من خطر الموت جوعًا وعطشًا، لن يجعلنا نفقد بوصلتنا، فواجب الدفاع عن الأرض هو واجب مقدس، كما هو واجب مواجهة خطر تهويد القدس، والتصدي للاستيطان في الضفة الغربية، ومواجهة محاولات تكريس واقع الانقسام المرير على مخيماتنا في لبنان، والتغول على قضيتنا من خلال محاولات الإدارة الأميركية شطب ثوابتنا عن الطاولة، وعلى رأسها قضيتي القدس واللاجئين، وسنواصل دعم وتعزيز صمود الأهل في كل مكان، وتوظيف المقاومة الشعبية كأسلوبٍ ناجعٍ في مواجهة الاحتلال بعد أن أجمعت قوى شعبنا كلها على فاعلية وجدوى هذا الأسلوب النضالي، الذي يجلب لنا الدعم الدولي ويقلل خسائرنا البشرية إلى الحد الأدنى".

وبيّن دحلان، أنّ ذكرى استشهاد أبو عمار لا ينبغي أنّ تكون مناسبة للرثاء والذكريات، لأنّ عظمته وجلال ذكراه تدفعنا لمراجعة أوضاعنا وأحوال قضيتنا وثورتنا، قائلًا "لا خير في قيادة لا تراجع أوضاعها بالنقد والتقييم في كل مفصل ومرحلة، ولا خير في شعب لا يتصدى لأخطاء قادته، فما بين الشعب وقيادته ميزان من القيم والثوابت الراسخة والمصالح الوطنية".

وتابع "إن الواهمين بإسقاط صفقة القرن بالكلام، عليهم أنّ يحولوا ذلك إلى سلوك"، داعيًا الرئيس عباس للتحرك وفورًا إلى غزّة لإعلان حكومة وحدة وطنية تضم فصائل العمل الوطني كافة , كما جدد التأكيد على ضرورة عقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت في القاهرة لمعالجة آثار الانقسام والتوافق على إعادة بناء النظام السياسي على أسس جديدة تتلاءم مع متطلبات المعركة السياسية , وفي ختام حديثه، أعرب دحلان عن شكره لكل من شارك في يوم الوفاء للشهيد القائد الرمز أبو عمار، وعلى أمل أن نحيي ذكرى استشهاده المقبلة معًا على أرض غزة التي لم ولن تغيب عن وجداننا لحظة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات مهرجان حاشد في غزة بمناسبة الذكرى الـ14 لاستشهاد ياسرعرفات



GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 18:11 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يضع ثلاث قوائم للقادمين إلى المملكة المغربية

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 12:31 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت26-9-2020

GMT 17:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:43 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول "الرهيب" يهز شباك برايتون بهدف مبكر

GMT 09:12 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يغيب عن ريال مدريد ضد إلتشي في "الليغا"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib