الجزائر والمغرب يقفوا على  مسافة واحدة من جميع القضايا الساخنة بالقارة السمراء
آخر تحديث GMT 03:24:07
المغرب اليوم -

محطة صدام ثانية داخل الاتحاد القاري في أقل من شهرين

الجزائر والمغرب يقفوا على مسافة واحدة من جميع "القضايا الساخنة" بالقارة السمراء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجزائر والمغرب يقفوا على  مسافة واحدة من جميع

إسماعيل شركي رئيس المجلس
الرباط - المغرب اليوم

لأول مرة في مسار مجلس السلم والأمن، تقف الجزائر والمغرب على مسافة واحدة من جميع "القضايا الساخنة" بالقارة السمراء؛ فبحكم القانون تربع الطرفان، الاثنين، ممثلين بمحمد عروشي، الممثل الدائم للمغرب بالاتحاد، وإسماعيل شركي، رئيس المجلس، على رئاسة المؤسسة الإفريقية المعنية بحفظ الأمن، بحضور موسى فيكي رئيس المفوضية الإفريقية.

ولم يتأخر تفاعل الجزائري إسماعيل شركي مع مجالسة محمد عروشي، فقد أعرب في تغريدة له عن "سعادته بالنقاشات المثمرة والأجواء الإيجابية التي جمعته بالرئيس المؤقت الجديد، والتي تداولت بالأساس في "القيادة المشتركة والتشارك في التنفيذ"، بخصوص خطة التنمية المستدامة المسطرة من لدن الاتحاد القاري، برسم أجندة 2063".

وتنفيذا لمبدأ التناوب الدوري، منحت فرصة الرئاسة للمغرب الشهر الجاري، للمرة الأولى منذ عودته إلى الاتحاد الإفريقي. ومن المرتقب أن يصدر مجلس السلم والأمن قرارات حاسمة بخصوص تعليق عضوية السودان وقضايا أخرى، تتقدمها الصحراء.

وتعد هذه محطة الصدام الثانية داخل الاتحاد القاري في أقل من شهرين، بعد أن شهدت اللجنة التنفيذية لجمعية الأمناء العامين للبرلمانات الإفريقية خلافا حادا بين المغرب والجزائر، وانتهى الأمر بانتخاب عبد الوحيد خوجة، الأمين العام لمجلس المستشارين، نائبا ثانيا للأمين العام للجمعية الوطنية لكوت ديفوار، بعد مناوشات عديدة مع الوفد الجزائري.

وفي السياق، أورد مصدر دبلوماسي مغربي أن "المغرب سيشارك خلال الدورة الحالية لمجلس السلم والأمن كرئيس بقوة القانون، إلى جانب الرئيس الجزائري إسماعيل شركي، ولكل طرف مقاربته في حل الملفات"، مسجلا أن "تعاطي الاثنين يتراوح بين الكلاسيكية والتجديد"، مشيرا إلى أن "مقاربة المغرب في فض النزاعات تعتمد على عنصر الاستباق".

وأضاف المصدر، في حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الجزائري شركي يعتمد بالأساس على نقاش الأمور بعد وقوعها مثل الأحداث الجارية حاليا بين دول رواندا وأوغندا إثيوبيا والصومال وإيرتيريا، وهي مقاربة متجاوزة بالنسبة للمغرب، الذي يفضل متابعة جميع أمور القارة ومحاولة التعاطي معها قبل وقوع المشاكل".

وأوضح مصدرنا أن "عبارات الود التي عبر عنها الطرف الجزائري لا معنى لها؛ فإسماعيل شركي، ومن خلال التعامل الدائم معه داخل ردهات الاتحاد الإفريقي، يحتفظ بنفس رأي العسكر"، مشددا على أن "المفترض فيه هو الحياد، لكن في عديد المحطات سجل له الانحياز إلى صالح أطراف معادية للمغرب".

وقد يهمك أيضاً :

مُشاركون يدعون إلى إصلاح مجلس لسلم والأمن باعتباره-مؤسسة رئيسية في أفريقيا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر والمغرب يقفوا على  مسافة واحدة من جميع القضايا الساخنة بالقارة السمراء الجزائر والمغرب يقفوا على  مسافة واحدة من جميع القضايا الساخنة بالقارة السمراء



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - المغرب اليوم

GMT 03:34 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
المغرب اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج

GMT 23:37 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

برشلونة يعلن خضوع عثمان ديمبلي لعملية جراحية

GMT 17:59 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

اختبار صعب للريال وبرشلونة في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا

GMT 17:32 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

"كاف" يحسم مصير "فاطمة سامورا" في اجتماع الأحد في المغرب

GMT 12:29 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

وولفرهامبتون الإنجليزي يعلن تعاقده مع البرتغالي بودينسي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib